نفوق وإصابة 58 رأساً من الماشية.. وتوقعات بتسمم الأعلاف بـ"رماح"

أصحابها طالبوا الجهات المعنية بمحاسبة المتسبِّب وتعويضهم عن الخسائر

عمر السبيعي ـ سبق ـ رماح: تلقت الجهات المعنية بالمواشي في محافظة رماح بلاغاتٍ عن نفوق وإصابة 58 من المواشي في المحافظة، وسط توقعات بأن تكون تسمّم أعلاف "الذرة" له علاقة في ذلك.
 
وبحسب معلومات "سبق"، تلقت الجهات المعنية في المحافظة بلاغات عدد من مُلاك الماشية المتضرّرة؛ وتجري تحقيقاتها ووقوفها على الحادثة لمعرفة الأسباب الحقيقية خلف نفوق إصابة تلك الأعداد من المواشي.
 
وطالب مُتضرّرو المواشي بمحاسبة المُتسبّب في ذلك، وبأن يتم تعويضهم عما لحق بهم من خسائر فادحة من جرّاء ذلك.
 
يُشار إلى أن الأعلاف الخاصة بالمواشي تتعرّض سنوياً في بعض المواقع الخاصة بالتخزين لحالات تسمّم كثيرة نظير قطفها قبل موعدها الحقيقي، أو لتعرّضها لمياه الأمطار مع كونها في مكان مُغلق وبعيد عن أشعة الشمس. 

اعلان
نفوق وإصابة 58 رأساً من الماشية.. وتوقعات بتسمم الأعلاف بـ"رماح"
سبق
عمر السبيعي ـ سبق ـ رماح: تلقت الجهات المعنية بالمواشي في محافظة رماح بلاغاتٍ عن نفوق وإصابة 58 من المواشي في المحافظة، وسط توقعات بأن تكون تسمّم أعلاف "الذرة" له علاقة في ذلك.
 
وبحسب معلومات "سبق"، تلقت الجهات المعنية في المحافظة بلاغات عدد من مُلاك الماشية المتضرّرة؛ وتجري تحقيقاتها ووقوفها على الحادثة لمعرفة الأسباب الحقيقية خلف نفوق إصابة تلك الأعداد من المواشي.
 
وطالب مُتضرّرو المواشي بمحاسبة المُتسبّب في ذلك، وبأن يتم تعويضهم عما لحق بهم من خسائر فادحة من جرّاء ذلك.
 
يُشار إلى أن الأعلاف الخاصة بالمواشي تتعرّض سنوياً في بعض المواقع الخاصة بالتخزين لحالات تسمّم كثيرة نظير قطفها قبل موعدها الحقيقي، أو لتعرّضها لمياه الأمطار مع كونها في مكان مُغلق وبعيد عن أشعة الشمس. 
08 ديسمبر 2014 - 16 صفر 1436
12:41 AM

نفوق وإصابة 58 رأساً من الماشية.. وتوقعات بتسمم الأعلاف بـ"رماح"

أصحابها طالبوا الجهات المعنية بمحاسبة المتسبِّب وتعويضهم عن الخسائر

A A A
0
25,573

عمر السبيعي ـ سبق ـ رماح: تلقت الجهات المعنية بالمواشي في محافظة رماح بلاغاتٍ عن نفوق وإصابة 58 من المواشي في المحافظة، وسط توقعات بأن تكون تسمّم أعلاف "الذرة" له علاقة في ذلك.
 
وبحسب معلومات "سبق"، تلقت الجهات المعنية في المحافظة بلاغات عدد من مُلاك الماشية المتضرّرة؛ وتجري تحقيقاتها ووقوفها على الحادثة لمعرفة الأسباب الحقيقية خلف نفوق إصابة تلك الأعداد من المواشي.
 
وطالب مُتضرّرو المواشي بمحاسبة المُتسبّب في ذلك، وبأن يتم تعويضهم عما لحق بهم من خسائر فادحة من جرّاء ذلك.
 
يُشار إلى أن الأعلاف الخاصة بالمواشي تتعرّض سنوياً في بعض المواقع الخاصة بالتخزين لحالات تسمّم كثيرة نظير قطفها قبل موعدها الحقيقي، أو لتعرّضها لمياه الأمطار مع كونها في مكان مُغلق وبعيد عن أشعة الشمس.