للتطوير الأكاديمي والإداري.. كليات الأفلاج تنظم " فن الخطابات والمحاضر"

بهدف تعزيز مهاراتهم.. واستفاد منها أكثر من ٨٥ من المنسوبين والمنسوبات

بهدف "بناء للتطوير الأكاديمي والإداري" لمنسوبيها نظمت كليات جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالأفلاج اليوم الأحد دورة تدريبية بعنوان "فن كتابة الخطابات الإدارية ومحاضر الاجتماعات" استفاد منها أكثر من ٨٥ من منسوبي ومنسوبات كليات الأفلاج، وذلك بحضور المشرف على كليات الجامعة بالأفلاج الدكتور مسفر بن محماس الكبيري.

وتهدف الدورة التدريبية التي قدمها كل من: وكيل كلية العلوم والدراسات الإنسانية للشؤون التعليمية والأكاديمية بالأفلاج الدكتور إبراهيم الأسمري، والمشرف على برنامج "بناء" والدكتور حمد الهزاع، وعضو هيئة التدريس بقسم علوم الحاسب بالكلية الدكتور مزمل موسى إلى تنمية المهارات الإدارية في كتابة الخطابات الرسمية والتقارير ومحاضر الاجتماع لدى موظفي وموظفات الكليات.

وشهدت الدورة عرضاً تقديمياً اشتمل على عدة محاور من أهمها: تعريف المخاطبات الرسمية وسمات ومهارات كتابة الخطاب الجيد، وما هي الأمور التي يجب مراعاتها عند كتابة الخطاب الرسمي والرسالة الإدارية، وأهمية ذلك في سير العملية الأكاديمية والإدارية، وتم خلال الدورة تدريب الحضور عملياً على اكتشاف الأخطاء في العديد من الخطابات وكيفية الرد عليها، كما تحدث الدكتور حمد الهزاع عن أهداف البرنامج في الفصل الدراسي الثاني للعام الجاري، كما تحدث الدكتور الأسمري عن مقدمة في أهداف الاجتماعات وتصنيفاتها وعن محاضر الاجتماعات وكيفية إعداد المحاضر وأهميتها في العمل المؤسسي، وأنواع محاضر الاجتماعات ومراحل كتابته، وأهمية تدوين عنوان وتاريخ ووقت ومكان عقد الاجتماع وأسماء الحضور.

وفي ختام الدورة تحدث الدكتور مزمل موسى عن أمثلة وأخطاء كتابة محاضر مجالس الأقسام وكيفية استيفاء المذكرة لكافة المعلومات التي تحتاج لها المعاملة وكافة التفاصيل الجوهرية المرتبطة بذلك.

من جهته علق المشرف على كليات الأفلاج الدكتور مسفر الكبيري على محتوى الدورة شاكراً القائمين على هذا البرنامج ومشيدًا بما يقدمه من دورات وورش عمل يصب في مصلحة الكليات بشطريها (الرجالي والنسائي).

وفي نهاية البرنامج التدريبي فتح باب النقاش والمداخلات للحضور، وطرحت العديد من الأفكار والأسئلة التي ساعدت على إثراء الموضوع وزيادة الوعي الإداري لدى موظفي وموظفات كليات الأفلاج.

جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز الأفلاج فن كتابة الخطابات الإدارية ومحاضر الاجتماعات
اعلان
للتطوير الأكاديمي والإداري.. كليات الأفلاج تنظم " فن الخطابات والمحاضر"
سبق

بهدف "بناء للتطوير الأكاديمي والإداري" لمنسوبيها نظمت كليات جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالأفلاج اليوم الأحد دورة تدريبية بعنوان "فن كتابة الخطابات الإدارية ومحاضر الاجتماعات" استفاد منها أكثر من ٨٥ من منسوبي ومنسوبات كليات الأفلاج، وذلك بحضور المشرف على كليات الجامعة بالأفلاج الدكتور مسفر بن محماس الكبيري.

وتهدف الدورة التدريبية التي قدمها كل من: وكيل كلية العلوم والدراسات الإنسانية للشؤون التعليمية والأكاديمية بالأفلاج الدكتور إبراهيم الأسمري، والمشرف على برنامج "بناء" والدكتور حمد الهزاع، وعضو هيئة التدريس بقسم علوم الحاسب بالكلية الدكتور مزمل موسى إلى تنمية المهارات الإدارية في كتابة الخطابات الرسمية والتقارير ومحاضر الاجتماع لدى موظفي وموظفات الكليات.

وشهدت الدورة عرضاً تقديمياً اشتمل على عدة محاور من أهمها: تعريف المخاطبات الرسمية وسمات ومهارات كتابة الخطاب الجيد، وما هي الأمور التي يجب مراعاتها عند كتابة الخطاب الرسمي والرسالة الإدارية، وأهمية ذلك في سير العملية الأكاديمية والإدارية، وتم خلال الدورة تدريب الحضور عملياً على اكتشاف الأخطاء في العديد من الخطابات وكيفية الرد عليها، كما تحدث الدكتور حمد الهزاع عن أهداف البرنامج في الفصل الدراسي الثاني للعام الجاري، كما تحدث الدكتور الأسمري عن مقدمة في أهداف الاجتماعات وتصنيفاتها وعن محاضر الاجتماعات وكيفية إعداد المحاضر وأهميتها في العمل المؤسسي، وأنواع محاضر الاجتماعات ومراحل كتابته، وأهمية تدوين عنوان وتاريخ ووقت ومكان عقد الاجتماع وأسماء الحضور.

وفي ختام الدورة تحدث الدكتور مزمل موسى عن أمثلة وأخطاء كتابة محاضر مجالس الأقسام وكيفية استيفاء المذكرة لكافة المعلومات التي تحتاج لها المعاملة وكافة التفاصيل الجوهرية المرتبطة بذلك.

من جهته علق المشرف على كليات الأفلاج الدكتور مسفر الكبيري على محتوى الدورة شاكراً القائمين على هذا البرنامج ومشيدًا بما يقدمه من دورات وورش عمل يصب في مصلحة الكليات بشطريها (الرجالي والنسائي).

وفي نهاية البرنامج التدريبي فتح باب النقاش والمداخلات للحضور، وطرحت العديد من الأفكار والأسئلة التي ساعدت على إثراء الموضوع وزيادة الوعي الإداري لدى موظفي وموظفات كليات الأفلاج.

09 فبراير 2020 - 15 جمادى الآخر 1441
02:26 PM

للتطوير الأكاديمي والإداري.. كليات الأفلاج تنظم " فن الخطابات والمحاضر"

بهدف تعزيز مهاراتهم.. واستفاد منها أكثر من ٨٥ من المنسوبين والمنسوبات

A A A
0
264

بهدف "بناء للتطوير الأكاديمي والإداري" لمنسوبيها نظمت كليات جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالأفلاج اليوم الأحد دورة تدريبية بعنوان "فن كتابة الخطابات الإدارية ومحاضر الاجتماعات" استفاد منها أكثر من ٨٥ من منسوبي ومنسوبات كليات الأفلاج، وذلك بحضور المشرف على كليات الجامعة بالأفلاج الدكتور مسفر بن محماس الكبيري.

وتهدف الدورة التدريبية التي قدمها كل من: وكيل كلية العلوم والدراسات الإنسانية للشؤون التعليمية والأكاديمية بالأفلاج الدكتور إبراهيم الأسمري، والمشرف على برنامج "بناء" والدكتور حمد الهزاع، وعضو هيئة التدريس بقسم علوم الحاسب بالكلية الدكتور مزمل موسى إلى تنمية المهارات الإدارية في كتابة الخطابات الرسمية والتقارير ومحاضر الاجتماع لدى موظفي وموظفات الكليات.

وشهدت الدورة عرضاً تقديمياً اشتمل على عدة محاور من أهمها: تعريف المخاطبات الرسمية وسمات ومهارات كتابة الخطاب الجيد، وما هي الأمور التي يجب مراعاتها عند كتابة الخطاب الرسمي والرسالة الإدارية، وأهمية ذلك في سير العملية الأكاديمية والإدارية، وتم خلال الدورة تدريب الحضور عملياً على اكتشاف الأخطاء في العديد من الخطابات وكيفية الرد عليها، كما تحدث الدكتور حمد الهزاع عن أهداف البرنامج في الفصل الدراسي الثاني للعام الجاري، كما تحدث الدكتور الأسمري عن مقدمة في أهداف الاجتماعات وتصنيفاتها وعن محاضر الاجتماعات وكيفية إعداد المحاضر وأهميتها في العمل المؤسسي، وأنواع محاضر الاجتماعات ومراحل كتابته، وأهمية تدوين عنوان وتاريخ ووقت ومكان عقد الاجتماع وأسماء الحضور.

وفي ختام الدورة تحدث الدكتور مزمل موسى عن أمثلة وأخطاء كتابة محاضر مجالس الأقسام وكيفية استيفاء المذكرة لكافة المعلومات التي تحتاج لها المعاملة وكافة التفاصيل الجوهرية المرتبطة بذلك.

من جهته علق المشرف على كليات الأفلاج الدكتور مسفر الكبيري على محتوى الدورة شاكراً القائمين على هذا البرنامج ومشيدًا بما يقدمه من دورات وورش عمل يصب في مصلحة الكليات بشطريها (الرجالي والنسائي).

وفي نهاية البرنامج التدريبي فتح باب النقاش والمداخلات للحضور، وطرحت العديد من الأفكار والأسئلة التي ساعدت على إثراء الموضوع وزيادة الوعي الإداري لدى موظفي وموظفات كليات الأفلاج.