"الحقيل" يستعرض قصته مع أدب الرحلات بـ"ثقافية المجمعة"

سبق- الرياض: نظّمت اللجنة الثقافية في محافظة المجمعة التابعة للنادي الأدبي بالرياض، محاضرة في المكتبة العامة مساء الاثنين بعنوان "صور ونماذج من أدب الرحلات: رؤية أدبية وتاريخية"، ألقاها الأديب عبدالله بن حمد الحقيل، وأدارها المؤرّخ المعروف حمود بن عبدالعزيز المزيني.
 
وبدأت المحاضرة بترحيب من "المزيني" واستعراض موجز لسيرة المحاضر، ثم ألقى "الحقيل" ورقته التي تَضَمنت إطلالة على أدب الرحلات في الماضي والحاضر؛ مشيراً إلى أبرز الرحالين العرب والسعوديين؛ مختتماً الورقة بالحديث عن تجربته الشخصية بوصفه رحالة وله مجموعة من الأعمال في هذا الإطار، بعد ذلك فتح المجال للمداخلات، ثم كُرّم المحاضر بدرع تذكاري والتقطت الصور.
 
يُذكر أن الأديب "الحقيل" أسهم بكتاباته في "أدب الرحلة" بإغناء المكتبة العربية بعدد من المؤلفات في هذا الميدان، وأصدر كتباً في أدب الرحلة، ويبدو في رحلاته معتزاً بتراثه العربي والإسلامي، ويأتي مباشراً في اعتزازه بحضارته وحضارة أمته؛ معتمداً على تلوين مواقفه الرحلية بمحفوظه الشعري، الذي لوّن به كتابته؛ فهو شاعر ينظم الشعر، ويستحضر منه ما يناسب هذه المواقف، ويلون في اختياراته بين محفوظه التراثي، وإبداعه الذاتي.
 
وقد شملت رحلاته مجموعة من البلدان العربية، والآسيوية، والأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية، وأخرج منها الكتب الآتية: "رحلات وذكريات"، و"صور من الغرب"، و"رحلات إلى الشرق والغرب"، و"صور من أدب الرحلات إلى الحرمين الشريفين"، و"رحلة اليابان"، و"ذكريات ورحلات في ربوع بلادي".
 
من جهة أخرى تستضيف لجنة السرد والعروض المرئية بالنادي بحي الملز بالرياض، يوم غد الأربعاء، القاص والروائي المعروف حسين علي حسين؛ للحديث عن تجربته في القصة والرواية والصحافة، وإلقاء بعض من نصوصه القديمة والجديدة.
 
يُذكر أن حسين علي حسين له خمس مجموعات قصصية، وهي: "الرحيل" (1398هـ/ 1978م)، و"ترنيمة الرجل المطارد" (1403هـ/ 1983م)، و"طابور المياه الحديدية"، (1405هـ/ 1985م)، و"كبير المقام" (1407هـ/ 1987م)، و"رائحة المدينة" (1414هـ/ 1994م)، وله روايتان، وهما "وجوه الحوش"، و"حافة اليمامة".

اعلان
"الحقيل" يستعرض قصته مع أدب الرحلات بـ"ثقافية المجمعة"
سبق
سبق- الرياض: نظّمت اللجنة الثقافية في محافظة المجمعة التابعة للنادي الأدبي بالرياض، محاضرة في المكتبة العامة مساء الاثنين بعنوان "صور ونماذج من أدب الرحلات: رؤية أدبية وتاريخية"، ألقاها الأديب عبدالله بن حمد الحقيل، وأدارها المؤرّخ المعروف حمود بن عبدالعزيز المزيني.
 
وبدأت المحاضرة بترحيب من "المزيني" واستعراض موجز لسيرة المحاضر، ثم ألقى "الحقيل" ورقته التي تَضَمنت إطلالة على أدب الرحلات في الماضي والحاضر؛ مشيراً إلى أبرز الرحالين العرب والسعوديين؛ مختتماً الورقة بالحديث عن تجربته الشخصية بوصفه رحالة وله مجموعة من الأعمال في هذا الإطار، بعد ذلك فتح المجال للمداخلات، ثم كُرّم المحاضر بدرع تذكاري والتقطت الصور.
 
يُذكر أن الأديب "الحقيل" أسهم بكتاباته في "أدب الرحلة" بإغناء المكتبة العربية بعدد من المؤلفات في هذا الميدان، وأصدر كتباً في أدب الرحلة، ويبدو في رحلاته معتزاً بتراثه العربي والإسلامي، ويأتي مباشراً في اعتزازه بحضارته وحضارة أمته؛ معتمداً على تلوين مواقفه الرحلية بمحفوظه الشعري، الذي لوّن به كتابته؛ فهو شاعر ينظم الشعر، ويستحضر منه ما يناسب هذه المواقف، ويلون في اختياراته بين محفوظه التراثي، وإبداعه الذاتي.
 
وقد شملت رحلاته مجموعة من البلدان العربية، والآسيوية، والأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية، وأخرج منها الكتب الآتية: "رحلات وذكريات"، و"صور من الغرب"، و"رحلات إلى الشرق والغرب"، و"صور من أدب الرحلات إلى الحرمين الشريفين"، و"رحلة اليابان"، و"ذكريات ورحلات في ربوع بلادي".
 
من جهة أخرى تستضيف لجنة السرد والعروض المرئية بالنادي بحي الملز بالرياض، يوم غد الأربعاء، القاص والروائي المعروف حسين علي حسين؛ للحديث عن تجربته في القصة والرواية والصحافة، وإلقاء بعض من نصوصه القديمة والجديدة.
 
يُذكر أن حسين علي حسين له خمس مجموعات قصصية، وهي: "الرحيل" (1398هـ/ 1978م)، و"ترنيمة الرجل المطارد" (1403هـ/ 1983م)، و"طابور المياه الحديدية"، (1405هـ/ 1985م)، و"كبير المقام" (1407هـ/ 1987م)، و"رائحة المدينة" (1414هـ/ 1994م)، وله روايتان، وهما "وجوه الحوش"، و"حافة اليمامة".
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
09:12 AM

"الحقيل" يستعرض قصته مع أدب الرحلات بـ"ثقافية المجمعة"

A A A
0
687

سبق- الرياض: نظّمت اللجنة الثقافية في محافظة المجمعة التابعة للنادي الأدبي بالرياض، محاضرة في المكتبة العامة مساء الاثنين بعنوان "صور ونماذج من أدب الرحلات: رؤية أدبية وتاريخية"، ألقاها الأديب عبدالله بن حمد الحقيل، وأدارها المؤرّخ المعروف حمود بن عبدالعزيز المزيني.
 
وبدأت المحاضرة بترحيب من "المزيني" واستعراض موجز لسيرة المحاضر، ثم ألقى "الحقيل" ورقته التي تَضَمنت إطلالة على أدب الرحلات في الماضي والحاضر؛ مشيراً إلى أبرز الرحالين العرب والسعوديين؛ مختتماً الورقة بالحديث عن تجربته الشخصية بوصفه رحالة وله مجموعة من الأعمال في هذا الإطار، بعد ذلك فتح المجال للمداخلات، ثم كُرّم المحاضر بدرع تذكاري والتقطت الصور.
 
يُذكر أن الأديب "الحقيل" أسهم بكتاباته في "أدب الرحلة" بإغناء المكتبة العربية بعدد من المؤلفات في هذا الميدان، وأصدر كتباً في أدب الرحلة، ويبدو في رحلاته معتزاً بتراثه العربي والإسلامي، ويأتي مباشراً في اعتزازه بحضارته وحضارة أمته؛ معتمداً على تلوين مواقفه الرحلية بمحفوظه الشعري، الذي لوّن به كتابته؛ فهو شاعر ينظم الشعر، ويستحضر منه ما يناسب هذه المواقف، ويلون في اختياراته بين محفوظه التراثي، وإبداعه الذاتي.
 
وقد شملت رحلاته مجموعة من البلدان العربية، والآسيوية، والأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية، وأخرج منها الكتب الآتية: "رحلات وذكريات"، و"صور من الغرب"، و"رحلات إلى الشرق والغرب"، و"صور من أدب الرحلات إلى الحرمين الشريفين"، و"رحلة اليابان"، و"ذكريات ورحلات في ربوع بلادي".
 
من جهة أخرى تستضيف لجنة السرد والعروض المرئية بالنادي بحي الملز بالرياض، يوم غد الأربعاء، القاص والروائي المعروف حسين علي حسين؛ للحديث عن تجربته في القصة والرواية والصحافة، وإلقاء بعض من نصوصه القديمة والجديدة.
 
يُذكر أن حسين علي حسين له خمس مجموعات قصصية، وهي: "الرحيل" (1398هـ/ 1978م)، و"ترنيمة الرجل المطارد" (1403هـ/ 1983م)، و"طابور المياه الحديدية"، (1405هـ/ 1985م)، و"كبير المقام" (1407هـ/ 1987م)، و"رائحة المدينة" (1414هـ/ 1994م)، وله روايتان، وهما "وجوه الحوش"، و"حافة اليمامة".