هدفها هذا الجيش.. ماذا فعلت تركيا لتتمدد إفريقيًّا بعد سقوط "البشير"؟

فيما تظل مساعيها عبر إغراءات مالية ومساعدات ومشاريع اقتصادية عدة

أفادت صحيفة "زمان" التركية، اليوم الاثنين، بأن أنقرة تسعى للتمدد في القارة الإفريقية عبر إغراءات مالية، ومساعدات، ومشاريع اقتصادية مختلفة.

وأضافت الصحيفة، أنه "في الوقت الذي فقدت فيه تركيا حليفًا استراتيجيًّا مهمًّا في السودان، بسقوط الرئيس البشير؛ توجهت إلى تعزيز وجودها العسكري في القارة الإفريقية عبر غامبيا؛ بتدريب جيشها، وتزويدها بمعدات عسكرية، ودعم لوجستي".

ونقلت وكالة الأنباء التركية الرسمية، عن العقيد نهاد أكتورك، المستشار العسكري التركي للرئيس الغامبي آداما بارو، أن "لبلاده دورًا مهمًّا في تدريب وتسليح القوات الغامبية".

وقال: إن "مدربين أتراك جاؤوا لغامبيا لتدريب قرابة 7 آلاف جندي في 2007، كما تلقى 500 جندي من الجيش الغامبي تدريبات في تركيا".

وأضاف "أكتورك" الذي يعمل مديرًا للمدرسة العسكرية لتدريب القوات المسلحة في العاصمة بانجول، أن أنقرة تبرعت هذا العام بعتاد عسكري للجيش الغامبي البالغ تعداده 8 آلاف جندي.

اعلان
هدفها هذا الجيش.. ماذا فعلت تركيا لتتمدد إفريقيًّا بعد سقوط "البشير"؟
سبق

أفادت صحيفة "زمان" التركية، اليوم الاثنين، بأن أنقرة تسعى للتمدد في القارة الإفريقية عبر إغراءات مالية، ومساعدات، ومشاريع اقتصادية مختلفة.

وأضافت الصحيفة، أنه "في الوقت الذي فقدت فيه تركيا حليفًا استراتيجيًّا مهمًّا في السودان، بسقوط الرئيس البشير؛ توجهت إلى تعزيز وجودها العسكري في القارة الإفريقية عبر غامبيا؛ بتدريب جيشها، وتزويدها بمعدات عسكرية، ودعم لوجستي".

ونقلت وكالة الأنباء التركية الرسمية، عن العقيد نهاد أكتورك، المستشار العسكري التركي للرئيس الغامبي آداما بارو، أن "لبلاده دورًا مهمًّا في تدريب وتسليح القوات الغامبية".

وقال: إن "مدربين أتراك جاؤوا لغامبيا لتدريب قرابة 7 آلاف جندي في 2007، كما تلقى 500 جندي من الجيش الغامبي تدريبات في تركيا".

وأضاف "أكتورك" الذي يعمل مديرًا للمدرسة العسكرية لتدريب القوات المسلحة في العاصمة بانجول، أن أنقرة تبرعت هذا العام بعتاد عسكري للجيش الغامبي البالغ تعداده 8 آلاف جندي.

15 إبريل 2019 - 10 شعبان 1440
01:25 PM

هدفها هذا الجيش.. ماذا فعلت تركيا لتتمدد إفريقيًّا بعد سقوط "البشير"؟

فيما تظل مساعيها عبر إغراءات مالية ومساعدات ومشاريع اقتصادية عدة

A A A
3
17,285

أفادت صحيفة "زمان" التركية، اليوم الاثنين، بأن أنقرة تسعى للتمدد في القارة الإفريقية عبر إغراءات مالية، ومساعدات، ومشاريع اقتصادية مختلفة.

وأضافت الصحيفة، أنه "في الوقت الذي فقدت فيه تركيا حليفًا استراتيجيًّا مهمًّا في السودان، بسقوط الرئيس البشير؛ توجهت إلى تعزيز وجودها العسكري في القارة الإفريقية عبر غامبيا؛ بتدريب جيشها، وتزويدها بمعدات عسكرية، ودعم لوجستي".

ونقلت وكالة الأنباء التركية الرسمية، عن العقيد نهاد أكتورك، المستشار العسكري التركي للرئيس الغامبي آداما بارو، أن "لبلاده دورًا مهمًّا في تدريب وتسليح القوات الغامبية".

وقال: إن "مدربين أتراك جاؤوا لغامبيا لتدريب قرابة 7 آلاف جندي في 2007، كما تلقى 500 جندي من الجيش الغامبي تدريبات في تركيا".

وأضاف "أكتورك" الذي يعمل مديرًا للمدرسة العسكرية لتدريب القوات المسلحة في العاصمة بانجول، أن أنقرة تبرعت هذا العام بعتاد عسكري للجيش الغامبي البالغ تعداده 8 آلاف جندي.