جازان .. صيدليات تبيع لقاح قاتل الأغنام بـ 150 ريالاً

يحوّل أجسادها لهياكل عظمية قبل أن يفتك بها خلال أسبوع

اضطر مربو ماشية في "جازان" إلى شراء تحصينات لمواشيهم من الأغنام لحمايتها من عدوى مرض أبو رمح (الالتهاب الرئوي القاتل)، والذي يحول أجسادها إلى هياكل عظمية قبل أن يفتك بها في غضون أسبوع، بعد غياب اللقاح من صيدليات أفرع الزراعة بالمنطقة.

ويبلغ سعر اللقاح 150 ريالاً للعبوة الواحدة والتي تكفي لنحو 50 رأسًا من الغنم بحسب ما ذكر مربون للماشية وأصحاب حظائر.

وبيّن أحد مربي ماشية أن حالات لمواشٍ آخرين أصيبت أيضًا بالمرض نفسه وتم تشخيص ذلك من قِبل فرع وزارة الزراعة بمحافظة أبو عريش مطالبين بسرعة التحصين لمنع انتقال العدوى وتفاديًا للخسائر.

وكانت "سبق" قد تناولت قبل أيام تقريرًا في شأن الموضوع، حيث اشتكى سكان قرية في محافظة أبو عريش شرق منطقة جازان من مداهمة مرض غريب، يحوّل أجساد الماشية من "الماعز" إلى هياكل عظمية قبل أن يفتك بها شخص بأنه "أبو رمح" جاء ذلك وسط مخاوف من انتقال العدوى وتوسّع رقعتها.

و"أبو رمح" عبارة عن مرض رئوي قاتل، يصيب قطعان الماعز في بلدان عدة، وخصوصًا في الشرق الأوسط وسبب المرض الرئيس هو بكتيريا، تُسمى المفطورة، وتنتقل عن طريق الهواء ورذاذ الكحة من الحيوانات المصابة إلى الحيوانات السليمة بطريق مباشر أو غير مباشر، كاستخدام الأدوات والمعالف الملوثة بالميكروب، وتصل نسبة العدوى إلى 100 %، بينما تراوح نسبة نفوق الحيوانات المريضة بين 60 و100 %.

وحث مصدر من فرع وزارة الزراعة بجازان مُربي الماشية على ضرورة الإبلاغ عن أي حالات مرضية بين المواشي، مشيرًا لـ "سبق" إلى أنه سيتم طلب التحصينات من الوزارة كون المرض غير مدرج ضمن الأمراض الشائعة في المنطقة التي يجب أن تتوافر لها العلاجات بشكل مستمر.

اعلان
جازان .. صيدليات تبيع لقاح قاتل الأغنام بـ 150 ريالاً
سبق

اضطر مربو ماشية في "جازان" إلى شراء تحصينات لمواشيهم من الأغنام لحمايتها من عدوى مرض أبو رمح (الالتهاب الرئوي القاتل)، والذي يحول أجسادها إلى هياكل عظمية قبل أن يفتك بها في غضون أسبوع، بعد غياب اللقاح من صيدليات أفرع الزراعة بالمنطقة.

ويبلغ سعر اللقاح 150 ريالاً للعبوة الواحدة والتي تكفي لنحو 50 رأسًا من الغنم بحسب ما ذكر مربون للماشية وأصحاب حظائر.

وبيّن أحد مربي ماشية أن حالات لمواشٍ آخرين أصيبت أيضًا بالمرض نفسه وتم تشخيص ذلك من قِبل فرع وزارة الزراعة بمحافظة أبو عريش مطالبين بسرعة التحصين لمنع انتقال العدوى وتفاديًا للخسائر.

وكانت "سبق" قد تناولت قبل أيام تقريرًا في شأن الموضوع، حيث اشتكى سكان قرية في محافظة أبو عريش شرق منطقة جازان من مداهمة مرض غريب، يحوّل أجساد الماشية من "الماعز" إلى هياكل عظمية قبل أن يفتك بها شخص بأنه "أبو رمح" جاء ذلك وسط مخاوف من انتقال العدوى وتوسّع رقعتها.

و"أبو رمح" عبارة عن مرض رئوي قاتل، يصيب قطعان الماعز في بلدان عدة، وخصوصًا في الشرق الأوسط وسبب المرض الرئيس هو بكتيريا، تُسمى المفطورة، وتنتقل عن طريق الهواء ورذاذ الكحة من الحيوانات المصابة إلى الحيوانات السليمة بطريق مباشر أو غير مباشر، كاستخدام الأدوات والمعالف الملوثة بالميكروب، وتصل نسبة العدوى إلى 100 %، بينما تراوح نسبة نفوق الحيوانات المريضة بين 60 و100 %.

وحث مصدر من فرع وزارة الزراعة بجازان مُربي الماشية على ضرورة الإبلاغ عن أي حالات مرضية بين المواشي، مشيرًا لـ "سبق" إلى أنه سيتم طلب التحصينات من الوزارة كون المرض غير مدرج ضمن الأمراض الشائعة في المنطقة التي يجب أن تتوافر لها العلاجات بشكل مستمر.

08 أكتوبر 2020 - 21 صفر 1442
01:32 AM

جازان .. صيدليات تبيع لقاح قاتل الأغنام بـ 150 ريالاً

يحوّل أجسادها لهياكل عظمية قبل أن يفتك بها خلال أسبوع

A A A
9
34,773

اضطر مربو ماشية في "جازان" إلى شراء تحصينات لمواشيهم من الأغنام لحمايتها من عدوى مرض أبو رمح (الالتهاب الرئوي القاتل)، والذي يحول أجسادها إلى هياكل عظمية قبل أن يفتك بها في غضون أسبوع، بعد غياب اللقاح من صيدليات أفرع الزراعة بالمنطقة.

ويبلغ سعر اللقاح 150 ريالاً للعبوة الواحدة والتي تكفي لنحو 50 رأسًا من الغنم بحسب ما ذكر مربون للماشية وأصحاب حظائر.

وبيّن أحد مربي ماشية أن حالات لمواشٍ آخرين أصيبت أيضًا بالمرض نفسه وتم تشخيص ذلك من قِبل فرع وزارة الزراعة بمحافظة أبو عريش مطالبين بسرعة التحصين لمنع انتقال العدوى وتفاديًا للخسائر.

وكانت "سبق" قد تناولت قبل أيام تقريرًا في شأن الموضوع، حيث اشتكى سكان قرية في محافظة أبو عريش شرق منطقة جازان من مداهمة مرض غريب، يحوّل أجساد الماشية من "الماعز" إلى هياكل عظمية قبل أن يفتك بها شخص بأنه "أبو رمح" جاء ذلك وسط مخاوف من انتقال العدوى وتوسّع رقعتها.

و"أبو رمح" عبارة عن مرض رئوي قاتل، يصيب قطعان الماعز في بلدان عدة، وخصوصًا في الشرق الأوسط وسبب المرض الرئيس هو بكتيريا، تُسمى المفطورة، وتنتقل عن طريق الهواء ورذاذ الكحة من الحيوانات المصابة إلى الحيوانات السليمة بطريق مباشر أو غير مباشر، كاستخدام الأدوات والمعالف الملوثة بالميكروب، وتصل نسبة العدوى إلى 100 %، بينما تراوح نسبة نفوق الحيوانات المريضة بين 60 و100 %.

وحث مصدر من فرع وزارة الزراعة بجازان مُربي الماشية على ضرورة الإبلاغ عن أي حالات مرضية بين المواشي، مشيرًا لـ "سبق" إلى أنه سيتم طلب التحصينات من الوزارة كون المرض غير مدرج ضمن الأمراض الشائعة في المنطقة التي يجب أن تتوافر لها العلاجات بشكل مستمر.