بالصور.. "تراث الجبيل" يختتم فعالياته بحضور 100 ألف زائر

ضم أركاناً للحرفيين والأسر المنتجة والفرق الشعبية والحرف اليدوية

اختتم مهرجان "تراث الجبيل" فعالياته اليوم بحضور إجمالي بلغ أكثر من 100 ألف زائر حضروا من مختلف محافظات المنطقة الشرقية بالإضافة لبعض دول الخليج.

وحرص المهرجان الذي تنفذه بلدية الجبيل على الارتقاء بالوعي الثقافي عبر تقديم المعلومات المهمة والتاريخية والتراثية عن محافظة الجبيل؛ بهدف تعريف الزوار بموروث المحافظة الثقافي، وما تتميز به من تاريخ عريق، وما اشتهرت به من مهن وحرف قديمة.

واتخذ المهرجان في شكله العام الطابع التراثي مستوحياً شكله وأركانه من برج طوية التاريخي الذي تشتهر به محافظة الجبيل، والذي يعتبر شاهداً على بطولات مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز ورجاله الذين ساهموا معه في توحيد المملكة.

وسرد المهرجان، عبر أجنحته المتعددة، تاريخ المحافظة برصده لأدق مظاهر الحياة في المجتمع بشكل عام على مدار السنين.

وسلط المهرجان الضوء على الحرفيين وما يقدمونه من منتجات تراثية ارتبطت بشكل وثيق بمجتمع الجبيل قديماً بالإضافة إلى بعض العناصر التراثية التي اشتهر بها أهل الجبيل كأدوات صيد اللؤلؤ ونماذج السفن المستخدمة للإبحار والصيد والصقّارة وركن الضيافة والقهوة العربية وغيرها.

وأتاح المهرجان للفرق الشعبية والأسر المنتجة أن تشارك بمنتجاتها التراثية ومأكولاتها ورقصاتها الشعبية بالإضافة إلى مشاركة عدد من المهتمين بالتراث من مملكة البحرين الشقيقة ومحافظة النعيرية ومنطقة القصيم.

كما جرى استعراض بعض الحرف اليدوية المحلية ضمن عدة أركان مخصصة للحرفيين، إلى جانب تخصيص ركن كامل لتقديم فنون الطهي والعديد من الأكلات الشعبية التقليدية بشكل مباشر أمام زوار المهرجان.

ويُعقد المهرجان العام الحالي في نسخته الثانية، حيث شهد تنظيماً مميزاً من شباب فريق طوية التطوعي الذين ساهموا في تنظيم حركة الزوار وإرشادهم، كما حظي بزيارة عدد من المسؤولين البارزين في المنطقة الشرقية.

اعلان
بالصور.. "تراث الجبيل" يختتم فعالياته بحضور 100 ألف زائر
سبق

اختتم مهرجان "تراث الجبيل" فعالياته اليوم بحضور إجمالي بلغ أكثر من 100 ألف زائر حضروا من مختلف محافظات المنطقة الشرقية بالإضافة لبعض دول الخليج.

وحرص المهرجان الذي تنفذه بلدية الجبيل على الارتقاء بالوعي الثقافي عبر تقديم المعلومات المهمة والتاريخية والتراثية عن محافظة الجبيل؛ بهدف تعريف الزوار بموروث المحافظة الثقافي، وما تتميز به من تاريخ عريق، وما اشتهرت به من مهن وحرف قديمة.

واتخذ المهرجان في شكله العام الطابع التراثي مستوحياً شكله وأركانه من برج طوية التاريخي الذي تشتهر به محافظة الجبيل، والذي يعتبر شاهداً على بطولات مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز ورجاله الذين ساهموا معه في توحيد المملكة.

وسرد المهرجان، عبر أجنحته المتعددة، تاريخ المحافظة برصده لأدق مظاهر الحياة في المجتمع بشكل عام على مدار السنين.

وسلط المهرجان الضوء على الحرفيين وما يقدمونه من منتجات تراثية ارتبطت بشكل وثيق بمجتمع الجبيل قديماً بالإضافة إلى بعض العناصر التراثية التي اشتهر بها أهل الجبيل كأدوات صيد اللؤلؤ ونماذج السفن المستخدمة للإبحار والصيد والصقّارة وركن الضيافة والقهوة العربية وغيرها.

وأتاح المهرجان للفرق الشعبية والأسر المنتجة أن تشارك بمنتجاتها التراثية ومأكولاتها ورقصاتها الشعبية بالإضافة إلى مشاركة عدد من المهتمين بالتراث من مملكة البحرين الشقيقة ومحافظة النعيرية ومنطقة القصيم.

كما جرى استعراض بعض الحرف اليدوية المحلية ضمن عدة أركان مخصصة للحرفيين، إلى جانب تخصيص ركن كامل لتقديم فنون الطهي والعديد من الأكلات الشعبية التقليدية بشكل مباشر أمام زوار المهرجان.

ويُعقد المهرجان العام الحالي في نسخته الثانية، حيث شهد تنظيماً مميزاً من شباب فريق طوية التطوعي الذين ساهموا في تنظيم حركة الزوار وإرشادهم، كما حظي بزيارة عدد من المسؤولين البارزين في المنطقة الشرقية.

25 مارس 2018 - 8 رجب 1439
06:33 PM

بالصور.. "تراث الجبيل" يختتم فعالياته بحضور 100 ألف زائر

ضم أركاناً للحرفيين والأسر المنتجة والفرق الشعبية والحرف اليدوية

A A A
0
508

اختتم مهرجان "تراث الجبيل" فعالياته اليوم بحضور إجمالي بلغ أكثر من 100 ألف زائر حضروا من مختلف محافظات المنطقة الشرقية بالإضافة لبعض دول الخليج.

وحرص المهرجان الذي تنفذه بلدية الجبيل على الارتقاء بالوعي الثقافي عبر تقديم المعلومات المهمة والتاريخية والتراثية عن محافظة الجبيل؛ بهدف تعريف الزوار بموروث المحافظة الثقافي، وما تتميز به من تاريخ عريق، وما اشتهرت به من مهن وحرف قديمة.

واتخذ المهرجان في شكله العام الطابع التراثي مستوحياً شكله وأركانه من برج طوية التاريخي الذي تشتهر به محافظة الجبيل، والذي يعتبر شاهداً على بطولات مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز ورجاله الذين ساهموا معه في توحيد المملكة.

وسرد المهرجان، عبر أجنحته المتعددة، تاريخ المحافظة برصده لأدق مظاهر الحياة في المجتمع بشكل عام على مدار السنين.

وسلط المهرجان الضوء على الحرفيين وما يقدمونه من منتجات تراثية ارتبطت بشكل وثيق بمجتمع الجبيل قديماً بالإضافة إلى بعض العناصر التراثية التي اشتهر بها أهل الجبيل كأدوات صيد اللؤلؤ ونماذج السفن المستخدمة للإبحار والصيد والصقّارة وركن الضيافة والقهوة العربية وغيرها.

وأتاح المهرجان للفرق الشعبية والأسر المنتجة أن تشارك بمنتجاتها التراثية ومأكولاتها ورقصاتها الشعبية بالإضافة إلى مشاركة عدد من المهتمين بالتراث من مملكة البحرين الشقيقة ومحافظة النعيرية ومنطقة القصيم.

كما جرى استعراض بعض الحرف اليدوية المحلية ضمن عدة أركان مخصصة للحرفيين، إلى جانب تخصيص ركن كامل لتقديم فنون الطهي والعديد من الأكلات الشعبية التقليدية بشكل مباشر أمام زوار المهرجان.

ويُعقد المهرجان العام الحالي في نسخته الثانية، حيث شهد تنظيماً مميزاً من شباب فريق طوية التطوعي الذين ساهموا في تنظيم حركة الزوار وإرشادهم، كما حظي بزيارة عدد من المسؤولين البارزين في المنطقة الشرقية.