لؤلؤة البحر الأحمر.. ينبع وجهة سياحية متكاملة للعائلة في "شتاء السعودية"

تتمتّع بالتنوّع والثراء السياحي والمناخي المعتدل وتشهد إقبالًا متزايدًا من الزوار

أدرجت الهيئة السعودية للسياحة، خلال موسم "شتاء السعودية" الذي يستمرّ حتى نهاية مارس المقبل تحت شعار "الشتاء حولك"، وجهات تتمتع بالتنوّع والثراء السياحي والمناخي المعتدل والشتوي، ومن ضمن تلك الوجهات مدينة ينبع التي تُعد -وفقاً للمرشدين السياحيين ومواقع السفر العالمية- وجهةً سياحيةً عائليةً بامتياز.

ينبع هي إحدى محافظات منطقة المدينة المنورة، وتقع على امتداد الشريط الساحلي للبحر الأحمر في إقليم تهامة، وتبعد 200 كيلومتر غرب المدينة المنورة، و125 كيلومترًا جنوب مدينة أملج، وتُعد ثاني أكبر مدينة على البحر الأحمر بعد جدة، وتقسم إلى ثلاث مدن: (ينبع البحر، وينبع النخل، وينبع الصناعية)، وتُلقب بلؤلؤة البحر الأحمر، وطقسها المناخي معتدل يميل إلى البرودة في فصل الشتاء.

ولا تزال تشهد إقبالاً متزايداً من الزوار في موسم "شتاء السعودية"؛ كونها وجهة مثالية للسكان المحليين والسياح لقضاء عطلة شاطئية مميزة والاستمتاع برمال الشاطئ البيضاء والمياه النقية، بالإضافة إلى مواقع الغطس المتعددة، وهي المكان المثالي لقضاء استراحة قصيرة مذهلة من ثلاثة إلى أربعة أيام، كما يوضح ذلك خبير الإرشاد السياحي عيسى عشي، مضيفًا أن هذه المدينة الحالمة تضمّ الكثير من المرافق والأنشطة الترفيهية المناسبة للعائلات والمواقع الأثرية التي تضمن لزوارها تجربة فريدة من نوعها.

وتعد "ينبع البحر" الجزء الأساسي من المدينة، ويقطنها غالبية سكان ينبع، وفيها معظم المحال التجارية والمرافق العامة، وهي منطقة جميلة جداً لهواة الغوص؛ لتمتع عمقها البحري بالشعاب المرجانية الجميلة؛ لذلك تُصنَّف ضمن الأماكن المفضلة للغواصين عالمياً.

تستطيع العائلة الاستمتاع بالعديد من المواقع في ينبع، ومن ذلك الكورنيش البحري، وهو من أهم المواقع السياحية في المدينة، ويضم الكثير من المطاعم والمقاهي المجاورة. ولا يمكن أن تكتمل زيارة ينبع إلا بزيارة كورنيشها والاستمتاع بالمشي أو الجلوس على الشاطئ، وشرب القهوة أو تناول الطعام في أجواء خيالية.

ومن أهمّ المعالم السياحيّة في المحافظة "جزيرة المحار"؛ ففيها شواطئ رمليّة تغري زائريها بالتخييم، وممارسة السباحة، ورياضة ركوب الألواح الشراعيّة، وصيد الأسماك، ويتوافر فيها الكثير من الأماكن المخصّصة للشواء، ويمكنك هنا الاستمتاع بشواء السمك الذي تقوم بصيده خلال جولتك في أعماق البحر الأحمر. وتمتد هذه الجزيرة على مساحة 521 متراً مربعاً، وشواطئها من أفضل شواطئ ينبع، وتقع غرب الكورنيش، وتضم شاطئي الشروق والغروب.

وتُعد بحيرة ينبع الصناعية من أكثر الأماكن الترفيهية التي يقصدها الزوار، التي تتميز بطابع بيئي رائع يشابه البحيرات الطبيعية بما تحتويه من مسطحات خضراء حولها وأماكن جميلة للجلوس؛ حيث يمكنك الاسترخاء وسط الطبيعة الخلابة والتقاط بعض الصور المميزة. ويمكن للعائلات أيضاً الاستمتاع بالأنشطة المختلفة بما في ذلك مشاهدة الطيور إطعام الأسماك قبل التوقف لتناول وجبة خفيفة في أحد مقاهي المنتزه المطل على ضفاف البحيرة.

وتصنف "القاعة البحرية" أحد المعالم التاريخية الرئيسة في المدينة، وتتميّز بإطلالتها المباشرة على البحر الأحمر، وتم تجهيزها بشكل رائع لإقامة المؤتمرات والندوات الثقافية. ولهذه القاعة شرفة بإطلالة مباشرة على البحر، فيما يفضل بعض السياح، من داخل المدينة ومن خارجها، "شرم ينبع"؛ لأنه المكان المناسب لمَن يرغب قضاء يوم في البحر والاستمتاع بالسباحة ومختلف الأنشطة المائية، وأبرزها الغطس بمختلف أنواعه. وتوفر هذه الوجهة مجموعة من الأنشطة المناسبة لجميع الأعمار، ويمكن أيضاً الانضمام إلى رحلة شيقة في أعماق البحر الأحمر وعلى ضفافه، والحصول على درس تدريبي سريع في الغوص لمَن لا يجيده.

أما مدينة ينبع القديمة فهي من أهم مراكز الجذب السياحي وأكثر المناطق حيويةً في ينبع؛ كونها تضم، في آنٍ واحد، مراكز التسوق والمطاعم وكذلك المعالم التاريخية والسياحية، وإن كنت من محبي عبق الماضي والتراث ومعرفة تاريخ ينبع الأصيل؛ وستكتشف بنفسك مدى عراقة أشهر المباني التراثية في هذه المنطقة التي تروي لك تاريخ المدينة.

اعلان
لؤلؤة البحر الأحمر.. ينبع وجهة سياحية متكاملة للعائلة في "شتاء السعودية"
سبق

أدرجت الهيئة السعودية للسياحة، خلال موسم "شتاء السعودية" الذي يستمرّ حتى نهاية مارس المقبل تحت شعار "الشتاء حولك"، وجهات تتمتع بالتنوّع والثراء السياحي والمناخي المعتدل والشتوي، ومن ضمن تلك الوجهات مدينة ينبع التي تُعد -وفقاً للمرشدين السياحيين ومواقع السفر العالمية- وجهةً سياحيةً عائليةً بامتياز.

ينبع هي إحدى محافظات منطقة المدينة المنورة، وتقع على امتداد الشريط الساحلي للبحر الأحمر في إقليم تهامة، وتبعد 200 كيلومتر غرب المدينة المنورة، و125 كيلومترًا جنوب مدينة أملج، وتُعد ثاني أكبر مدينة على البحر الأحمر بعد جدة، وتقسم إلى ثلاث مدن: (ينبع البحر، وينبع النخل، وينبع الصناعية)، وتُلقب بلؤلؤة البحر الأحمر، وطقسها المناخي معتدل يميل إلى البرودة في فصل الشتاء.

ولا تزال تشهد إقبالاً متزايداً من الزوار في موسم "شتاء السعودية"؛ كونها وجهة مثالية للسكان المحليين والسياح لقضاء عطلة شاطئية مميزة والاستمتاع برمال الشاطئ البيضاء والمياه النقية، بالإضافة إلى مواقع الغطس المتعددة، وهي المكان المثالي لقضاء استراحة قصيرة مذهلة من ثلاثة إلى أربعة أيام، كما يوضح ذلك خبير الإرشاد السياحي عيسى عشي، مضيفًا أن هذه المدينة الحالمة تضمّ الكثير من المرافق والأنشطة الترفيهية المناسبة للعائلات والمواقع الأثرية التي تضمن لزوارها تجربة فريدة من نوعها.

وتعد "ينبع البحر" الجزء الأساسي من المدينة، ويقطنها غالبية سكان ينبع، وفيها معظم المحال التجارية والمرافق العامة، وهي منطقة جميلة جداً لهواة الغوص؛ لتمتع عمقها البحري بالشعاب المرجانية الجميلة؛ لذلك تُصنَّف ضمن الأماكن المفضلة للغواصين عالمياً.

تستطيع العائلة الاستمتاع بالعديد من المواقع في ينبع، ومن ذلك الكورنيش البحري، وهو من أهم المواقع السياحية في المدينة، ويضم الكثير من المطاعم والمقاهي المجاورة. ولا يمكن أن تكتمل زيارة ينبع إلا بزيارة كورنيشها والاستمتاع بالمشي أو الجلوس على الشاطئ، وشرب القهوة أو تناول الطعام في أجواء خيالية.

ومن أهمّ المعالم السياحيّة في المحافظة "جزيرة المحار"؛ ففيها شواطئ رمليّة تغري زائريها بالتخييم، وممارسة السباحة، ورياضة ركوب الألواح الشراعيّة، وصيد الأسماك، ويتوافر فيها الكثير من الأماكن المخصّصة للشواء، ويمكنك هنا الاستمتاع بشواء السمك الذي تقوم بصيده خلال جولتك في أعماق البحر الأحمر. وتمتد هذه الجزيرة على مساحة 521 متراً مربعاً، وشواطئها من أفضل شواطئ ينبع، وتقع غرب الكورنيش، وتضم شاطئي الشروق والغروب.

وتُعد بحيرة ينبع الصناعية من أكثر الأماكن الترفيهية التي يقصدها الزوار، التي تتميز بطابع بيئي رائع يشابه البحيرات الطبيعية بما تحتويه من مسطحات خضراء حولها وأماكن جميلة للجلوس؛ حيث يمكنك الاسترخاء وسط الطبيعة الخلابة والتقاط بعض الصور المميزة. ويمكن للعائلات أيضاً الاستمتاع بالأنشطة المختلفة بما في ذلك مشاهدة الطيور إطعام الأسماك قبل التوقف لتناول وجبة خفيفة في أحد مقاهي المنتزه المطل على ضفاف البحيرة.

وتصنف "القاعة البحرية" أحد المعالم التاريخية الرئيسة في المدينة، وتتميّز بإطلالتها المباشرة على البحر الأحمر، وتم تجهيزها بشكل رائع لإقامة المؤتمرات والندوات الثقافية. ولهذه القاعة شرفة بإطلالة مباشرة على البحر، فيما يفضل بعض السياح، من داخل المدينة ومن خارجها، "شرم ينبع"؛ لأنه المكان المناسب لمَن يرغب قضاء يوم في البحر والاستمتاع بالسباحة ومختلف الأنشطة المائية، وأبرزها الغطس بمختلف أنواعه. وتوفر هذه الوجهة مجموعة من الأنشطة المناسبة لجميع الأعمار، ويمكن أيضاً الانضمام إلى رحلة شيقة في أعماق البحر الأحمر وعلى ضفافه، والحصول على درس تدريبي سريع في الغوص لمَن لا يجيده.

أما مدينة ينبع القديمة فهي من أهم مراكز الجذب السياحي وأكثر المناطق حيويةً في ينبع؛ كونها تضم، في آنٍ واحد، مراكز التسوق والمطاعم وكذلك المعالم التاريخية والسياحية، وإن كنت من محبي عبق الماضي والتراث ومعرفة تاريخ ينبع الأصيل؛ وستكتشف بنفسك مدى عراقة أشهر المباني التراثية في هذه المنطقة التي تروي لك تاريخ المدينة.

21 يناير 2021 - 8 جمادى الآخر 1442
05:09 PM

لؤلؤة البحر الأحمر.. ينبع وجهة سياحية متكاملة للعائلة في "شتاء السعودية"

تتمتّع بالتنوّع والثراء السياحي والمناخي المعتدل وتشهد إقبالًا متزايدًا من الزوار

A A A
3
11,070

أدرجت الهيئة السعودية للسياحة، خلال موسم "شتاء السعودية" الذي يستمرّ حتى نهاية مارس المقبل تحت شعار "الشتاء حولك"، وجهات تتمتع بالتنوّع والثراء السياحي والمناخي المعتدل والشتوي، ومن ضمن تلك الوجهات مدينة ينبع التي تُعد -وفقاً للمرشدين السياحيين ومواقع السفر العالمية- وجهةً سياحيةً عائليةً بامتياز.

ينبع هي إحدى محافظات منطقة المدينة المنورة، وتقع على امتداد الشريط الساحلي للبحر الأحمر في إقليم تهامة، وتبعد 200 كيلومتر غرب المدينة المنورة، و125 كيلومترًا جنوب مدينة أملج، وتُعد ثاني أكبر مدينة على البحر الأحمر بعد جدة، وتقسم إلى ثلاث مدن: (ينبع البحر، وينبع النخل، وينبع الصناعية)، وتُلقب بلؤلؤة البحر الأحمر، وطقسها المناخي معتدل يميل إلى البرودة في فصل الشتاء.

ولا تزال تشهد إقبالاً متزايداً من الزوار في موسم "شتاء السعودية"؛ كونها وجهة مثالية للسكان المحليين والسياح لقضاء عطلة شاطئية مميزة والاستمتاع برمال الشاطئ البيضاء والمياه النقية، بالإضافة إلى مواقع الغطس المتعددة، وهي المكان المثالي لقضاء استراحة قصيرة مذهلة من ثلاثة إلى أربعة أيام، كما يوضح ذلك خبير الإرشاد السياحي عيسى عشي، مضيفًا أن هذه المدينة الحالمة تضمّ الكثير من المرافق والأنشطة الترفيهية المناسبة للعائلات والمواقع الأثرية التي تضمن لزوارها تجربة فريدة من نوعها.

وتعد "ينبع البحر" الجزء الأساسي من المدينة، ويقطنها غالبية سكان ينبع، وفيها معظم المحال التجارية والمرافق العامة، وهي منطقة جميلة جداً لهواة الغوص؛ لتمتع عمقها البحري بالشعاب المرجانية الجميلة؛ لذلك تُصنَّف ضمن الأماكن المفضلة للغواصين عالمياً.

تستطيع العائلة الاستمتاع بالعديد من المواقع في ينبع، ومن ذلك الكورنيش البحري، وهو من أهم المواقع السياحية في المدينة، ويضم الكثير من المطاعم والمقاهي المجاورة. ولا يمكن أن تكتمل زيارة ينبع إلا بزيارة كورنيشها والاستمتاع بالمشي أو الجلوس على الشاطئ، وشرب القهوة أو تناول الطعام في أجواء خيالية.

ومن أهمّ المعالم السياحيّة في المحافظة "جزيرة المحار"؛ ففيها شواطئ رمليّة تغري زائريها بالتخييم، وممارسة السباحة، ورياضة ركوب الألواح الشراعيّة، وصيد الأسماك، ويتوافر فيها الكثير من الأماكن المخصّصة للشواء، ويمكنك هنا الاستمتاع بشواء السمك الذي تقوم بصيده خلال جولتك في أعماق البحر الأحمر. وتمتد هذه الجزيرة على مساحة 521 متراً مربعاً، وشواطئها من أفضل شواطئ ينبع، وتقع غرب الكورنيش، وتضم شاطئي الشروق والغروب.

وتُعد بحيرة ينبع الصناعية من أكثر الأماكن الترفيهية التي يقصدها الزوار، التي تتميز بطابع بيئي رائع يشابه البحيرات الطبيعية بما تحتويه من مسطحات خضراء حولها وأماكن جميلة للجلوس؛ حيث يمكنك الاسترخاء وسط الطبيعة الخلابة والتقاط بعض الصور المميزة. ويمكن للعائلات أيضاً الاستمتاع بالأنشطة المختلفة بما في ذلك مشاهدة الطيور إطعام الأسماك قبل التوقف لتناول وجبة خفيفة في أحد مقاهي المنتزه المطل على ضفاف البحيرة.

وتصنف "القاعة البحرية" أحد المعالم التاريخية الرئيسة في المدينة، وتتميّز بإطلالتها المباشرة على البحر الأحمر، وتم تجهيزها بشكل رائع لإقامة المؤتمرات والندوات الثقافية. ولهذه القاعة شرفة بإطلالة مباشرة على البحر، فيما يفضل بعض السياح، من داخل المدينة ومن خارجها، "شرم ينبع"؛ لأنه المكان المناسب لمَن يرغب قضاء يوم في البحر والاستمتاع بالسباحة ومختلف الأنشطة المائية، وأبرزها الغطس بمختلف أنواعه. وتوفر هذه الوجهة مجموعة من الأنشطة المناسبة لجميع الأعمار، ويمكن أيضاً الانضمام إلى رحلة شيقة في أعماق البحر الأحمر وعلى ضفافه، والحصول على درس تدريبي سريع في الغوص لمَن لا يجيده.

أما مدينة ينبع القديمة فهي من أهم مراكز الجذب السياحي وأكثر المناطق حيويةً في ينبع؛ كونها تضم، في آنٍ واحد، مراكز التسوق والمطاعم وكذلك المعالم التاريخية والسياحية، وإن كنت من محبي عبق الماضي والتراث ومعرفة تاريخ ينبع الأصيل؛ وستكتشف بنفسك مدى عراقة أشهر المباني التراثية في هذه المنطقة التي تروي لك تاريخ المدينة.