أكبر ناشري كورونا.. امرأة تصيب 71 شخصًا بالفيروس

دراسة تكشف القصة المأساوية لـ"المريض صفر"

اعتبرت دراسة أن امرأة صينية لم يُكشف عن اسمها، من أكبر ناشري فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، بعدما نقلت عدوى المرض إلى 71 شخصًا؛ وذلك بسبب رحلة استغرقت 60 ثانية فقط داخل عقار تسكنه شمالي شرق الصين.

أكبر ناشري المرض

وحسب صحيفة "الإندبيندنت" البريطانية، تناولت دراسة كتبها الباحثون في دورية المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "CDC" عددًا من حالات الإصابة وتتبعها، ومن بينها حالات لأكبر ناشري المرض "Super Spread"، وهو المصاب الذي ينشر المرض بين أكثر من 10 أشخاص.

عادت من السفر

وحسب الدراسة: ففي 19 مارس الماضي، كانت مقاطعة هيلونجيانج شمالي شرق الصين، دون أي بلاغات عن إصابات بالفيروس منذ ثمانية أيام؛ لكن في ذلك اليوم (19 مارس) عادت السيدة "س" من رحلة بالولايات المتحدة الأمريكية، كانت اختباراتها سلبية، ولم تظهر عليها أي أعراض للمرض، وعقب وصولها إلى منزلها عزلت نفسها بمفردها احترازيًّا، لكن شيئًا واحدًا قامت به المرأة، لقد استخدمت المصعد للصعود إلى شقتها، رحلة استغرقت 60 ثانية فقط، وكانت هذه هي القشة التي قصمت ظهر البعير.

لم تلتقِ بأحد

لم يكن مع المرأة أي شخص في المصعد، هي فقط ضغطت على أزرار المصعد، وبعدها بوقت غير معروف، استخدمت جارتها في الطابق السفلي المصعد وضغطت الأزرار، أصيبت الجارة بالفيروس ولم تعلم، وفي 29 مارس حضرت أم تلك الجارة في الطابق السفلي لزيارته مع صديقها، وتسببت الجارة بإصابة الأم وصديقها أثناء الزيارة.

حفل وإصابات

وبعدها تجمعت الأم وصديقها مع مجموعة أخرى من الناس في حفل أقيم بمنزل الأم.

في 2 أبريل أصيب رجل من تلك المجموعة ‏التي حضرت الحفل بسكتة دماغية، كان الرجل واثنين من أبنائه في الحفل وأصيب الثلاثة بالفيروس.

48 إصابة في مستشفيين

وفيما بعدُ ظهرت للمريض المصاب بالسكتة وأولاده نتائج إيجابية، واكتشف الباحثون ‏أنهم أصابوا 28 شخصًا في المستشفى الأول من بينهم خمس ممرضات وطبيب، كما ذهبوا إلى مستشفى ثانٍ حيث تسببوا في إصابة 20 آخرين.‏

القصة المأساوية لـ"المريض صفر"

عَلِم المحققون في كل تلك الإصابات، أن شخصًا ما في المجموعة قد سافر مؤخرًا، وعندما قررت السلطات اختبار المرأة العائدة من السفر مرة ‏أخرى، وجدوا أن لديها أجسامًا مضادة؛ مما يشير إلى أنها كانت تعاني من المرض ‏سابقًا.

واستنتج الباحثون فيما بعد أن المرأة العائدة من السفر هي "المريض صفر"، وقد لوثت المصعد في المبنى، ويُعتقد أن ‏جارتها في الطابق السفلي أصيب بالفيروس أثناء استخدامها قبل إصابة والدتها وصديقها ‏عندما زارا منزلها، ثم أصاب الزوجان المريض بالسكتة الدماغية وابنيه في الحفلة.

لوثت المصعد

وهكذا مضت سلسلة الإصابات حتى بلغت 71 مصابًا، والسبب خطأ صغير في الاحترازات الصحية، حين ضغطت المرأة على أزرار المصعد دون قفاز، وتسببت في تلويث الأزرار وجدران المصعد بالفيروس، واستخدمت الجارة المصعد فأصيبت، وتوالت الإصابات.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
أكبر ناشري كورونا.. امرأة تصيب 71 شخصًا بالفيروس
سبق

اعتبرت دراسة أن امرأة صينية لم يُكشف عن اسمها، من أكبر ناشري فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، بعدما نقلت عدوى المرض إلى 71 شخصًا؛ وذلك بسبب رحلة استغرقت 60 ثانية فقط داخل عقار تسكنه شمالي شرق الصين.

أكبر ناشري المرض

وحسب صحيفة "الإندبيندنت" البريطانية، تناولت دراسة كتبها الباحثون في دورية المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "CDC" عددًا من حالات الإصابة وتتبعها، ومن بينها حالات لأكبر ناشري المرض "Super Spread"، وهو المصاب الذي ينشر المرض بين أكثر من 10 أشخاص.

عادت من السفر

وحسب الدراسة: ففي 19 مارس الماضي، كانت مقاطعة هيلونجيانج شمالي شرق الصين، دون أي بلاغات عن إصابات بالفيروس منذ ثمانية أيام؛ لكن في ذلك اليوم (19 مارس) عادت السيدة "س" من رحلة بالولايات المتحدة الأمريكية، كانت اختباراتها سلبية، ولم تظهر عليها أي أعراض للمرض، وعقب وصولها إلى منزلها عزلت نفسها بمفردها احترازيًّا، لكن شيئًا واحدًا قامت به المرأة، لقد استخدمت المصعد للصعود إلى شقتها، رحلة استغرقت 60 ثانية فقط، وكانت هذه هي القشة التي قصمت ظهر البعير.

لم تلتقِ بأحد

لم يكن مع المرأة أي شخص في المصعد، هي فقط ضغطت على أزرار المصعد، وبعدها بوقت غير معروف، استخدمت جارتها في الطابق السفلي المصعد وضغطت الأزرار، أصيبت الجارة بالفيروس ولم تعلم، وفي 29 مارس حضرت أم تلك الجارة في الطابق السفلي لزيارته مع صديقها، وتسببت الجارة بإصابة الأم وصديقها أثناء الزيارة.

حفل وإصابات

وبعدها تجمعت الأم وصديقها مع مجموعة أخرى من الناس في حفل أقيم بمنزل الأم.

في 2 أبريل أصيب رجل من تلك المجموعة ‏التي حضرت الحفل بسكتة دماغية، كان الرجل واثنين من أبنائه في الحفل وأصيب الثلاثة بالفيروس.

48 إصابة في مستشفيين

وفيما بعدُ ظهرت للمريض المصاب بالسكتة وأولاده نتائج إيجابية، واكتشف الباحثون ‏أنهم أصابوا 28 شخصًا في المستشفى الأول من بينهم خمس ممرضات وطبيب، كما ذهبوا إلى مستشفى ثانٍ حيث تسببوا في إصابة 20 آخرين.‏

القصة المأساوية لـ"المريض صفر"

عَلِم المحققون في كل تلك الإصابات، أن شخصًا ما في المجموعة قد سافر مؤخرًا، وعندما قررت السلطات اختبار المرأة العائدة من السفر مرة ‏أخرى، وجدوا أن لديها أجسامًا مضادة؛ مما يشير إلى أنها كانت تعاني من المرض ‏سابقًا.

واستنتج الباحثون فيما بعد أن المرأة العائدة من السفر هي "المريض صفر"، وقد لوثت المصعد في المبنى، ويُعتقد أن ‏جارتها في الطابق السفلي أصيب بالفيروس أثناء استخدامها قبل إصابة والدتها وصديقها ‏عندما زارا منزلها، ثم أصاب الزوجان المريض بالسكتة الدماغية وابنيه في الحفلة.

لوثت المصعد

وهكذا مضت سلسلة الإصابات حتى بلغت 71 مصابًا، والسبب خطأ صغير في الاحترازات الصحية، حين ضغطت المرأة على أزرار المصعد دون قفاز، وتسببت في تلويث الأزرار وجدران المصعد بالفيروس، واستخدمت الجارة المصعد فأصيبت، وتوالت الإصابات.

15 يوليو 2020 - 24 ذو القعدة 1441
11:40 AM

أكبر ناشري كورونا.. امرأة تصيب 71 شخصًا بالفيروس

دراسة تكشف القصة المأساوية لـ"المريض صفر"

A A A
5
26,895

اعتبرت دراسة أن امرأة صينية لم يُكشف عن اسمها، من أكبر ناشري فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، بعدما نقلت عدوى المرض إلى 71 شخصًا؛ وذلك بسبب رحلة استغرقت 60 ثانية فقط داخل عقار تسكنه شمالي شرق الصين.

أكبر ناشري المرض

وحسب صحيفة "الإندبيندنت" البريطانية، تناولت دراسة كتبها الباحثون في دورية المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "CDC" عددًا من حالات الإصابة وتتبعها، ومن بينها حالات لأكبر ناشري المرض "Super Spread"، وهو المصاب الذي ينشر المرض بين أكثر من 10 أشخاص.

عادت من السفر

وحسب الدراسة: ففي 19 مارس الماضي، كانت مقاطعة هيلونجيانج شمالي شرق الصين، دون أي بلاغات عن إصابات بالفيروس منذ ثمانية أيام؛ لكن في ذلك اليوم (19 مارس) عادت السيدة "س" من رحلة بالولايات المتحدة الأمريكية، كانت اختباراتها سلبية، ولم تظهر عليها أي أعراض للمرض، وعقب وصولها إلى منزلها عزلت نفسها بمفردها احترازيًّا، لكن شيئًا واحدًا قامت به المرأة، لقد استخدمت المصعد للصعود إلى شقتها، رحلة استغرقت 60 ثانية فقط، وكانت هذه هي القشة التي قصمت ظهر البعير.

لم تلتقِ بأحد

لم يكن مع المرأة أي شخص في المصعد، هي فقط ضغطت على أزرار المصعد، وبعدها بوقت غير معروف، استخدمت جارتها في الطابق السفلي المصعد وضغطت الأزرار، أصيبت الجارة بالفيروس ولم تعلم، وفي 29 مارس حضرت أم تلك الجارة في الطابق السفلي لزيارته مع صديقها، وتسببت الجارة بإصابة الأم وصديقها أثناء الزيارة.

حفل وإصابات

وبعدها تجمعت الأم وصديقها مع مجموعة أخرى من الناس في حفل أقيم بمنزل الأم.

في 2 أبريل أصيب رجل من تلك المجموعة ‏التي حضرت الحفل بسكتة دماغية، كان الرجل واثنين من أبنائه في الحفل وأصيب الثلاثة بالفيروس.

48 إصابة في مستشفيين

وفيما بعدُ ظهرت للمريض المصاب بالسكتة وأولاده نتائج إيجابية، واكتشف الباحثون ‏أنهم أصابوا 28 شخصًا في المستشفى الأول من بينهم خمس ممرضات وطبيب، كما ذهبوا إلى مستشفى ثانٍ حيث تسببوا في إصابة 20 آخرين.‏

القصة المأساوية لـ"المريض صفر"

عَلِم المحققون في كل تلك الإصابات، أن شخصًا ما في المجموعة قد سافر مؤخرًا، وعندما قررت السلطات اختبار المرأة العائدة من السفر مرة ‏أخرى، وجدوا أن لديها أجسامًا مضادة؛ مما يشير إلى أنها كانت تعاني من المرض ‏سابقًا.

واستنتج الباحثون فيما بعد أن المرأة العائدة من السفر هي "المريض صفر"، وقد لوثت المصعد في المبنى، ويُعتقد أن ‏جارتها في الطابق السفلي أصيب بالفيروس أثناء استخدامها قبل إصابة والدتها وصديقها ‏عندما زارا منزلها، ثم أصاب الزوجان المريض بالسكتة الدماغية وابنيه في الحفلة.

لوثت المصعد

وهكذا مضت سلسلة الإصابات حتى بلغت 71 مصابًا، والسبب خطأ صغير في الاحترازات الصحية، حين ضغطت المرأة على أزرار المصعد دون قفاز، وتسببت في تلويث الأزرار وجدران المصعد بالفيروس، واستخدمت الجارة المصعد فأصيبت، وتوالت الإصابات.