الأمم المتحدة: ليبيا تحتوي على أكبر مخزون من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة في العالم

حذّرت من مخاطر مخلفات الأجهزة العسكرية على المدارس والجامعات والمستشفيات

حذّرت دائرة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الألغام "أنماس" من أثر استمرار الأعمال العدائية بليبيا في تفاقم مشكلة الألغام والمتفجرات الأرضية، وتهديدها حياة الناس.

جاء ذلك خلال اجتماع عُقد في جنيف بمشاركة خبراء إزالة الألغام الذين حذّروا من مخاطر مخلفات الأجهزة العسكرية في ليبيا على المدارس والجامعات والمستشفيات.

من جانبه، أشار المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة؛ خلال المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة بين الطرفين المتحاربين، إلى وجود 20 مليون "قطعة من الذخائر" في ليبيا.

وأوضح المسؤول في دائرة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الألغام "أنماس" بوب سدون؛ أن الإنفاق على الذخائر ازداد، كما ازداد التهديد الذي تشكله الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحروب، مشيراً إلى أنه -مع الأسف- أن مخلفات الحرب التي تمّت إزالتها في السابق عادت لتظهر مجدّداً في كثير من المناطق بسبب القتال؛ لافتاً النظر إلى أن أنه يوجد في ليبيا أكبر مخزون في العالم من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة، ويُقدّر العدد بين 150 ألف طن و200 ألف طن في جميع أنحاء ليبيا.

وبحسب "أنماس"، لا يمكن التمييز بين الألغام الأرضية والقنابل العنقودية غير المتفجرة، فاحتمال قتلها لطفل مماثل لاحتمال قتلها لجندي، وتستمر في القتل بعد انتهاء الحروب لفترات طويلة.

الأمم المتحدة بمكافحة الألغام أنماس
اعلان
الأمم المتحدة: ليبيا تحتوي على أكبر مخزون من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة في العالم
سبق

حذّرت دائرة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الألغام "أنماس" من أثر استمرار الأعمال العدائية بليبيا في تفاقم مشكلة الألغام والمتفجرات الأرضية، وتهديدها حياة الناس.

جاء ذلك خلال اجتماع عُقد في جنيف بمشاركة خبراء إزالة الألغام الذين حذّروا من مخاطر مخلفات الأجهزة العسكرية في ليبيا على المدارس والجامعات والمستشفيات.

من جانبه، أشار المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة؛ خلال المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة بين الطرفين المتحاربين، إلى وجود 20 مليون "قطعة من الذخائر" في ليبيا.

وأوضح المسؤول في دائرة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الألغام "أنماس" بوب سدون؛ أن الإنفاق على الذخائر ازداد، كما ازداد التهديد الذي تشكله الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحروب، مشيراً إلى أنه -مع الأسف- أن مخلفات الحرب التي تمّت إزالتها في السابق عادت لتظهر مجدّداً في كثير من المناطق بسبب القتال؛ لافتاً النظر إلى أن أنه يوجد في ليبيا أكبر مخزون في العالم من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة، ويُقدّر العدد بين 150 ألف طن و200 ألف طن في جميع أنحاء ليبيا.

وبحسب "أنماس"، لا يمكن التمييز بين الألغام الأرضية والقنابل العنقودية غير المتفجرة، فاحتمال قتلها لطفل مماثل لاحتمال قتلها لجندي، وتستمر في القتل بعد انتهاء الحروب لفترات طويلة.

14 فبراير 2020 - 20 جمادى الآخر 1441
01:21 PM

الأمم المتحدة: ليبيا تحتوي على أكبر مخزون من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة في العالم

حذّرت من مخاطر مخلفات الأجهزة العسكرية على المدارس والجامعات والمستشفيات

A A A
2
2,056

حذّرت دائرة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الألغام "أنماس" من أثر استمرار الأعمال العدائية بليبيا في تفاقم مشكلة الألغام والمتفجرات الأرضية، وتهديدها حياة الناس.

جاء ذلك خلال اجتماع عُقد في جنيف بمشاركة خبراء إزالة الألغام الذين حذّروا من مخاطر مخلفات الأجهزة العسكرية في ليبيا على المدارس والجامعات والمستشفيات.

من جانبه، أشار المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة؛ خلال المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة بين الطرفين المتحاربين، إلى وجود 20 مليون "قطعة من الذخائر" في ليبيا.

وأوضح المسؤول في دائرة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الألغام "أنماس" بوب سدون؛ أن الإنفاق على الذخائر ازداد، كما ازداد التهديد الذي تشكله الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحروب، مشيراً إلى أنه -مع الأسف- أن مخلفات الحرب التي تمّت إزالتها في السابق عادت لتظهر مجدّداً في كثير من المناطق بسبب القتال؛ لافتاً النظر إلى أن أنه يوجد في ليبيا أكبر مخزون في العالم من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة، ويُقدّر العدد بين 150 ألف طن و200 ألف طن في جميع أنحاء ليبيا.

وبحسب "أنماس"، لا يمكن التمييز بين الألغام الأرضية والقنابل العنقودية غير المتفجرة، فاحتمال قتلها لطفل مماثل لاحتمال قتلها لجندي، وتستمر في القتل بعد انتهاء الحروب لفترات طويلة.