"السودان": تعنت إثيوبيا حول "سد النهضة" يجعلها في خانة المعتدي

"موسفيني": معالجة نقاط الخلاف تبدأ بالاتفاق على الرؤية الإستراتيجية

اعتبرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق؛ إن تعنت إثيوبيا ورفضها مطالب الخرطوم والقاهرة بشأن عدم ملء وتشغيل سد النهضة إلا باتفاق "يجعلها في خانة المعتدي الذي يستنفد الوقت لإنزال الضرر بالآخرين".

وفي بيان أصدرته وزارة الخارجية السودانية، الأحد، عقب لقاء الصادق مع الرئيس الأوغندي يوري موسفيني في عنتيبي، السبت، أطلعته على آخر المستجدات فيما يتعلق بمفاوضات سد النهضة بين السودان ومصر وإثيوبيا، سردت وزيرة الخارجية السودانية للرئيس الأوغندي مراحل التفاوض، منذ اتفاق إعلان المبادئ والموقف السوداني الإيجابي للوصول إلى اتفاق يفتح الطريق أمام المصالح المشتركة للدول الثلاث.

وأكّدت متانة العلاقات الثنائية المتميزة بين السودان وأوغندا في مختلف المجالات، مشيدة بـ"نهج موسفيني في دعم جهود السلام".

وثمّن الرئيس الأوغندي دور السودان في إفريقيا ومبادراته السلمية، مؤكداً دعم أوغندا للحوار المفضي لتحقيق مكاسب لكل الأطراف بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وأشار إلى أن "المدخل الصحيح لمعالجة نقاط الخلاف بشأن سد النهضة هو الاتفاق على الرؤية الإستراتيجية لإدارة مياه النيل".


واعتبر أن ملء وتشغيل السد يتطلب النظر باعتبار إلى الجوانب البيئية، متفهماً موقف السودان الداعي إلى مفاوضات منتجة تفضي إلى نتائج ترضي كل الأطراف.

ووعد موسفيني بالاتصال برئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد "في أقرب وقت" للتباحث معه، بهدف تقريب وجهات النظر بما يمكن لمفاوضات جدية أن تحدث تقدماً في هذا الملف المهم.

اعلان
"السودان": تعنت إثيوبيا حول "سد النهضة" يجعلها في خانة المعتدي
سبق

اعتبرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق؛ إن تعنت إثيوبيا ورفضها مطالب الخرطوم والقاهرة بشأن عدم ملء وتشغيل سد النهضة إلا باتفاق "يجعلها في خانة المعتدي الذي يستنفد الوقت لإنزال الضرر بالآخرين".

وفي بيان أصدرته وزارة الخارجية السودانية، الأحد، عقب لقاء الصادق مع الرئيس الأوغندي يوري موسفيني في عنتيبي، السبت، أطلعته على آخر المستجدات فيما يتعلق بمفاوضات سد النهضة بين السودان ومصر وإثيوبيا، سردت وزيرة الخارجية السودانية للرئيس الأوغندي مراحل التفاوض، منذ اتفاق إعلان المبادئ والموقف السوداني الإيجابي للوصول إلى اتفاق يفتح الطريق أمام المصالح المشتركة للدول الثلاث.

وأكّدت متانة العلاقات الثنائية المتميزة بين السودان وأوغندا في مختلف المجالات، مشيدة بـ"نهج موسفيني في دعم جهود السلام".

وثمّن الرئيس الأوغندي دور السودان في إفريقيا ومبادراته السلمية، مؤكداً دعم أوغندا للحوار المفضي لتحقيق مكاسب لكل الأطراف بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وأشار إلى أن "المدخل الصحيح لمعالجة نقاط الخلاف بشأن سد النهضة هو الاتفاق على الرؤية الإستراتيجية لإدارة مياه النيل".


واعتبر أن ملء وتشغيل السد يتطلب النظر باعتبار إلى الجوانب البيئية، متفهماً موقف السودان الداعي إلى مفاوضات منتجة تفضي إلى نتائج ترضي كل الأطراف.

ووعد موسفيني بالاتصال برئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد "في أقرب وقت" للتباحث معه، بهدف تقريب وجهات النظر بما يمكن لمفاوضات جدية أن تحدث تقدماً في هذا الملف المهم.

02 مايو 2021 - 20 رمضان 1442
01:25 PM

"السودان": تعنت إثيوبيا حول "سد النهضة" يجعلها في خانة المعتدي

"موسفيني": معالجة نقاط الخلاف تبدأ بالاتفاق على الرؤية الإستراتيجية

A A A
0
1,404

اعتبرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق؛ إن تعنت إثيوبيا ورفضها مطالب الخرطوم والقاهرة بشأن عدم ملء وتشغيل سد النهضة إلا باتفاق "يجعلها في خانة المعتدي الذي يستنفد الوقت لإنزال الضرر بالآخرين".

وفي بيان أصدرته وزارة الخارجية السودانية، الأحد، عقب لقاء الصادق مع الرئيس الأوغندي يوري موسفيني في عنتيبي، السبت، أطلعته على آخر المستجدات فيما يتعلق بمفاوضات سد النهضة بين السودان ومصر وإثيوبيا، سردت وزيرة الخارجية السودانية للرئيس الأوغندي مراحل التفاوض، منذ اتفاق إعلان المبادئ والموقف السوداني الإيجابي للوصول إلى اتفاق يفتح الطريق أمام المصالح المشتركة للدول الثلاث.

وأكّدت متانة العلاقات الثنائية المتميزة بين السودان وأوغندا في مختلف المجالات، مشيدة بـ"نهج موسفيني في دعم جهود السلام".

وثمّن الرئيس الأوغندي دور السودان في إفريقيا ومبادراته السلمية، مؤكداً دعم أوغندا للحوار المفضي لتحقيق مكاسب لكل الأطراف بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وأشار إلى أن "المدخل الصحيح لمعالجة نقاط الخلاف بشأن سد النهضة هو الاتفاق على الرؤية الإستراتيجية لإدارة مياه النيل".


واعتبر أن ملء وتشغيل السد يتطلب النظر باعتبار إلى الجوانب البيئية، متفهماً موقف السودان الداعي إلى مفاوضات منتجة تفضي إلى نتائج ترضي كل الأطراف.

ووعد موسفيني بالاتصال برئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد "في أقرب وقت" للتباحث معه، بهدف تقريب وجهات النظر بما يمكن لمفاوضات جدية أن تحدث تقدماً في هذا الملف المهم.