تطور جديد في واقعة الخليجية مختلسة الـ 20 مليون درهم من أجل حبيبها

موظفة بنك بالإمارات وأنفقت المال على شاب أوهمها بالزواج ومحاميها يبرر

فشلت خليجية متهمة بالاستيلاء على 20 مليون درهم من البنك الذي تعمل فيه، في الوصول إلى تسوية وحل مع المصرف مع انتهاء المهلة المحددة لذلك أمس (الثلاثاء)، وكانت الموظفة قد أنفقت المال على شاب أوهمها بالزواج وشقيقه وشخص ثالث، فيما أكد محاميها أنها تعاني الاكتئاب وسهولة التعرض للابتزاز العاطفي.

موظفة في بنك

وحسب صحيفة "الإمارات اليوم"، فقد باشر قاضي محكمة جنايات في أبوظبي، أمس، الاستماع إلى مرافعات القضية، التي تعود تفاصيلها إلى ورود بلاغ في شهر يونيو من العام الماضي، يفيد باستغلال المتهمة وظيفتها كرئيسة قسم بأحد البنوك، في الحصول على صلاحية إحدى زميلاتها، وتمرير معاملة في حدود غير متوافقة مع الإجراءات المتبعة، واستولت بطرق احتيالية على مبالغ مالية.

سيارات فارهة ورحلات أوروبا

وأظهرت التحقيقات، أن المتهمة أغدقت ملايين الدراهم على المتهمين الثاني والثالث والرابع، تضمنت إلى جانب السيولة النقدية، سداد مديونيات، وشراء سيارات فارهة وأرقام لوحات مميزة، ورحلات سفر إلى دول أوروبية على درجات رجال الأعمال، وشراء هدايا باهظة الثمن، وساعات ثمينة من ماركات عالمية.

فشل المفاوضات

وأفاد محامي المتهمة، بأنها عرضت على البنك مبلغاً من المال للحصول على التسوية، إلا أن المتهمين الثاني والثالث والرابع رفضوا المساعدة وتقديم أي أموال مما استولوا عليها، ما تسبب في فشل التسوية مع البنك.

ضعيفة الشخصية

وأشار المحامي إلى أن المتهمة تعاني الاكتئاب وسهولة التعرض للابتزاز العاطفي نظراً إلى ضعف شخصيتها وانخفاض مداركها وقلة خبرتها بالحياة، لافتاً إلى أن المتهم الثاني استغل كل تلك الأسباب، وتمكن من السيطرة عليها من أجل الحصول على الأموال.

وفي نهاية الجلسة حددت المحكمة يوم السابع من شهر نوفمبر المقبل موعداً للحكم في الدعوى.

اعلان
تطور جديد في واقعة الخليجية مختلسة الـ 20 مليون درهم من أجل حبيبها
سبق

فشلت خليجية متهمة بالاستيلاء على 20 مليون درهم من البنك الذي تعمل فيه، في الوصول إلى تسوية وحل مع المصرف مع انتهاء المهلة المحددة لذلك أمس (الثلاثاء)، وكانت الموظفة قد أنفقت المال على شاب أوهمها بالزواج وشقيقه وشخص ثالث، فيما أكد محاميها أنها تعاني الاكتئاب وسهولة التعرض للابتزاز العاطفي.

موظفة في بنك

وحسب صحيفة "الإمارات اليوم"، فقد باشر قاضي محكمة جنايات في أبوظبي، أمس، الاستماع إلى مرافعات القضية، التي تعود تفاصيلها إلى ورود بلاغ في شهر يونيو من العام الماضي، يفيد باستغلال المتهمة وظيفتها كرئيسة قسم بأحد البنوك، في الحصول على صلاحية إحدى زميلاتها، وتمرير معاملة في حدود غير متوافقة مع الإجراءات المتبعة، واستولت بطرق احتيالية على مبالغ مالية.

سيارات فارهة ورحلات أوروبا

وأظهرت التحقيقات، أن المتهمة أغدقت ملايين الدراهم على المتهمين الثاني والثالث والرابع، تضمنت إلى جانب السيولة النقدية، سداد مديونيات، وشراء سيارات فارهة وأرقام لوحات مميزة، ورحلات سفر إلى دول أوروبية على درجات رجال الأعمال، وشراء هدايا باهظة الثمن، وساعات ثمينة من ماركات عالمية.

فشل المفاوضات

وأفاد محامي المتهمة، بأنها عرضت على البنك مبلغاً من المال للحصول على التسوية، إلا أن المتهمين الثاني والثالث والرابع رفضوا المساعدة وتقديم أي أموال مما استولوا عليها، ما تسبب في فشل التسوية مع البنك.

ضعيفة الشخصية

وأشار المحامي إلى أن المتهمة تعاني الاكتئاب وسهولة التعرض للابتزاز العاطفي نظراً إلى ضعف شخصيتها وانخفاض مداركها وقلة خبرتها بالحياة، لافتاً إلى أن المتهم الثاني استغل كل تلك الأسباب، وتمكن من السيطرة عليها من أجل الحصول على الأموال.

وفي نهاية الجلسة حددت المحكمة يوم السابع من شهر نوفمبر المقبل موعداً للحكم في الدعوى.

10 أكتوبر 2018 - 1 صفر 1440
08:21 AM
اخر تعديل
21 أكتوبر 2018 - 12 صفر 1440
03:12 AM

تطور جديد في واقعة الخليجية مختلسة الـ 20 مليون درهم من أجل حبيبها

موظفة بنك بالإمارات وأنفقت المال على شاب أوهمها بالزواج ومحاميها يبرر

A A A
21
30,957

فشلت خليجية متهمة بالاستيلاء على 20 مليون درهم من البنك الذي تعمل فيه، في الوصول إلى تسوية وحل مع المصرف مع انتهاء المهلة المحددة لذلك أمس (الثلاثاء)، وكانت الموظفة قد أنفقت المال على شاب أوهمها بالزواج وشقيقه وشخص ثالث، فيما أكد محاميها أنها تعاني الاكتئاب وسهولة التعرض للابتزاز العاطفي.

موظفة في بنك

وحسب صحيفة "الإمارات اليوم"، فقد باشر قاضي محكمة جنايات في أبوظبي، أمس، الاستماع إلى مرافعات القضية، التي تعود تفاصيلها إلى ورود بلاغ في شهر يونيو من العام الماضي، يفيد باستغلال المتهمة وظيفتها كرئيسة قسم بأحد البنوك، في الحصول على صلاحية إحدى زميلاتها، وتمرير معاملة في حدود غير متوافقة مع الإجراءات المتبعة، واستولت بطرق احتيالية على مبالغ مالية.

سيارات فارهة ورحلات أوروبا

وأظهرت التحقيقات، أن المتهمة أغدقت ملايين الدراهم على المتهمين الثاني والثالث والرابع، تضمنت إلى جانب السيولة النقدية، سداد مديونيات، وشراء سيارات فارهة وأرقام لوحات مميزة، ورحلات سفر إلى دول أوروبية على درجات رجال الأعمال، وشراء هدايا باهظة الثمن، وساعات ثمينة من ماركات عالمية.

فشل المفاوضات

وأفاد محامي المتهمة، بأنها عرضت على البنك مبلغاً من المال للحصول على التسوية، إلا أن المتهمين الثاني والثالث والرابع رفضوا المساعدة وتقديم أي أموال مما استولوا عليها، ما تسبب في فشل التسوية مع البنك.

ضعيفة الشخصية

وأشار المحامي إلى أن المتهمة تعاني الاكتئاب وسهولة التعرض للابتزاز العاطفي نظراً إلى ضعف شخصيتها وانخفاض مداركها وقلة خبرتها بالحياة، لافتاً إلى أن المتهم الثاني استغل كل تلك الأسباب، وتمكن من السيطرة عليها من أجل الحصول على الأموال.

وفي نهاية الجلسة حددت المحكمة يوم السابع من شهر نوفمبر المقبل موعداً للحكم في الدعوى.