فتيات عسير يحتفلن بفن القط العسيري بمناسبة إدراجه بـ"اليونيسكو"

بتنفيذ لوحة جدارية بمساحة 4 أمتار

احتفلت فتيات عسير المتخصصات في فن القط العسيري، بمناسبة إدراجه على القائمة التمثيلية الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، بتنفيذ جدارية احتفائية بمساحة أربعة أمتار، بعد تجهيزات متواصلة استمرت أسبوعين.

وحظيت الجدراية بمشاركة من أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، خلال تشريفه الاحتفالية الخاصة بالمناسبة.

وأوضحت مصممة ومنفذة الجدارية، الفنانة جميلة ماطر، أن فكرتها مبنية على مساهمة الجمهور في جمالية اللوحة من خلال المشاركة في تلوينها، بعد اختيار اللونين الأسود والأبيض، ووضع الإطار العام للوحة من قبل مبدعات عسير، معتمدة على التحليل الفني وأساسيات الفن التي اعتمدنها فنانات القط منذ أكثر من300 سنة.

وأشادت بدور والدتها فاطمة حسن عسيري، في وضع اللمسات، وتعاون الفنانة زُهرة فايع، في تصميم وتخطيط العمل، بمشاركة عدد من الفنانات (المعاونات كما يسمى في فن القط)، وهن: أروى محمد جواهر ماطر، سهام جبران، عزة مكرش، عزيزه الغماز، عفاف دعجم، هيا عسيري.

من جهتها أشارت الفنانة زُهرة فايع، إلى أن خبرتها في هذا المجال امتدت لنحو عقدين من الزمن، بعدما تعلمته على يد الفنانة الراحلة فاطمة أبوقحاص، والمشاركة في تنفيذ عدد من الأعمال منها تصميم جدارية القط التي عرضت بالأمم المتحدهة، وبعض الجداريات التي لا يقل طولها عن ستة أمتار، مبدية اعتزازها بأن أحد أعمالها اقتني من قبل أمير منطقة عسير

وأضافت أن تجربتها الجديدة مع الفنانة جميلة ماطر، هي الخروج عن المعتاد وذلك من خلال مشاركة العمل مع الجمهور.

من جهته، أكد مدير الجمعية السعودية للتراث، عبد الرحمن العيدان، أن هذه اللوحة سيتم وضعها في مركز القط بمركز الملك فهد الثقافي، قرية المفتاحة، الذي سيدشن لتنظيم ورش العمل، والتدريب على هذا الفن العريق.

وأكد تعاون الجمعية مع الهيئة العامة للسياحة، ومركز التراث العمراني بها، مما يدعم هذه البرامج كافة، ويهيئ السبل لوجودها على أرض الواقع.

اعلان
فتيات عسير يحتفلن بفن القط العسيري بمناسبة إدراجه بـ"اليونيسكو"
سبق

احتفلت فتيات عسير المتخصصات في فن القط العسيري، بمناسبة إدراجه على القائمة التمثيلية الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، بتنفيذ جدارية احتفائية بمساحة أربعة أمتار، بعد تجهيزات متواصلة استمرت أسبوعين.

وحظيت الجدراية بمشاركة من أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، خلال تشريفه الاحتفالية الخاصة بالمناسبة.

وأوضحت مصممة ومنفذة الجدارية، الفنانة جميلة ماطر، أن فكرتها مبنية على مساهمة الجمهور في جمالية اللوحة من خلال المشاركة في تلوينها، بعد اختيار اللونين الأسود والأبيض، ووضع الإطار العام للوحة من قبل مبدعات عسير، معتمدة على التحليل الفني وأساسيات الفن التي اعتمدنها فنانات القط منذ أكثر من300 سنة.

وأشادت بدور والدتها فاطمة حسن عسيري، في وضع اللمسات، وتعاون الفنانة زُهرة فايع، في تصميم وتخطيط العمل، بمشاركة عدد من الفنانات (المعاونات كما يسمى في فن القط)، وهن: أروى محمد جواهر ماطر، سهام جبران، عزة مكرش، عزيزه الغماز، عفاف دعجم، هيا عسيري.

من جهتها أشارت الفنانة زُهرة فايع، إلى أن خبرتها في هذا المجال امتدت لنحو عقدين من الزمن، بعدما تعلمته على يد الفنانة الراحلة فاطمة أبوقحاص، والمشاركة في تنفيذ عدد من الأعمال منها تصميم جدارية القط التي عرضت بالأمم المتحدهة، وبعض الجداريات التي لا يقل طولها عن ستة أمتار، مبدية اعتزازها بأن أحد أعمالها اقتني من قبل أمير منطقة عسير

وأضافت أن تجربتها الجديدة مع الفنانة جميلة ماطر، هي الخروج عن المعتاد وذلك من خلال مشاركة العمل مع الجمهور.

من جهته، أكد مدير الجمعية السعودية للتراث، عبد الرحمن العيدان، أن هذه اللوحة سيتم وضعها في مركز القط بمركز الملك فهد الثقافي، قرية المفتاحة، الذي سيدشن لتنظيم ورش العمل، والتدريب على هذا الفن العريق.

وأكد تعاون الجمعية مع الهيئة العامة للسياحة، ومركز التراث العمراني بها، مما يدعم هذه البرامج كافة، ويهيئ السبل لوجودها على أرض الواقع.

31 يناير 2018 - 14 جمادى الأول 1439
07:21 PM
اخر تعديل
13 فبراير 2018 - 27 جمادى الأول 1439
03:36 AM

فتيات عسير يحتفلن بفن القط العسيري بمناسبة إدراجه بـ"اليونيسكو"

بتنفيذ لوحة جدارية بمساحة 4 أمتار

A A A
10
15,140

احتفلت فتيات عسير المتخصصات في فن القط العسيري، بمناسبة إدراجه على القائمة التمثيلية الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، بتنفيذ جدارية احتفائية بمساحة أربعة أمتار، بعد تجهيزات متواصلة استمرت أسبوعين.

وحظيت الجدراية بمشاركة من أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، خلال تشريفه الاحتفالية الخاصة بالمناسبة.

وأوضحت مصممة ومنفذة الجدارية، الفنانة جميلة ماطر، أن فكرتها مبنية على مساهمة الجمهور في جمالية اللوحة من خلال المشاركة في تلوينها، بعد اختيار اللونين الأسود والأبيض، ووضع الإطار العام للوحة من قبل مبدعات عسير، معتمدة على التحليل الفني وأساسيات الفن التي اعتمدنها فنانات القط منذ أكثر من300 سنة.

وأشادت بدور والدتها فاطمة حسن عسيري، في وضع اللمسات، وتعاون الفنانة زُهرة فايع، في تصميم وتخطيط العمل، بمشاركة عدد من الفنانات (المعاونات كما يسمى في فن القط)، وهن: أروى محمد جواهر ماطر، سهام جبران، عزة مكرش، عزيزه الغماز، عفاف دعجم، هيا عسيري.

من جهتها أشارت الفنانة زُهرة فايع، إلى أن خبرتها في هذا المجال امتدت لنحو عقدين من الزمن، بعدما تعلمته على يد الفنانة الراحلة فاطمة أبوقحاص، والمشاركة في تنفيذ عدد من الأعمال منها تصميم جدارية القط التي عرضت بالأمم المتحدهة، وبعض الجداريات التي لا يقل طولها عن ستة أمتار، مبدية اعتزازها بأن أحد أعمالها اقتني من قبل أمير منطقة عسير

وأضافت أن تجربتها الجديدة مع الفنانة جميلة ماطر، هي الخروج عن المعتاد وذلك من خلال مشاركة العمل مع الجمهور.

من جهته، أكد مدير الجمعية السعودية للتراث، عبد الرحمن العيدان، أن هذه اللوحة سيتم وضعها في مركز القط بمركز الملك فهد الثقافي، قرية المفتاحة، الذي سيدشن لتنظيم ورش العمل، والتدريب على هذا الفن العريق.

وأكد تعاون الجمعية مع الهيئة العامة للسياحة، ومركز التراث العمراني بها، مما يدعم هذه البرامج كافة، ويهيئ السبل لوجودها على أرض الواقع.