محاولة لاغتيال "ابنة أردوغان" بسبب دعم "أوغلو".. حملة أبكتها 3 أيام

لا تريد أن تكون أداة سياسية وستتحرك قضائيًّا.. أحدهم: لماذا لم تموتي؟!

بعد ثلاثة أيام متواصلة من الاعتداءات الإلكترونية على "جوكنور دامات"، التركية المصابة بالسرطان، والمعروفة بلقب "ابنة أردوغان"، وهو لقب أطلقته عليها وسائل الإعلام بعد أن ناداها الرئيس التركي بـ"ابنتي" خلال زيارتها للقصر الجمهوري؛ انتقلت حالة البلطجة إلى الشارع؛ لتتعرض الفتاة لمحاولة اغتيال في أحد شوارع مدينة تكرداغ التركية؛ وذلك بسبب إعلانها دعم أكرم إمام أوغلو، رئيسًا لمدينة إسطنبول.

صحيفة "يولجولوك" التركية، كشفت اليوم، عن تعرض "جوكنور دامات" للاعتداء بالسكين؛ بسبب دعمها لرئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو؛ حيث واجهها شخص في الشارع، وقال لها: "هل أنت ذات القلب الشجاع؟ محاولًا طعنها بالسكين؛ لكنها نجحت في تفاديها؛ لتجيء الطعنة في ساقها".

اعتداء وسب

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها الشابة التركية للاعتداء من قِبَل حاشية أردوغان بسبب دعمها لمرشح حزب الشعب الجمهوري على رئاسة بلدية إسطنبول، منذ أن نشرت -قبل 3 أيام- تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تعلن من خلالها تضامنها مع أكرم إمام أوغلو، تحت وسم "كل شيء سيصبح جميلًا".

وبمجرد نشرها التغريدة، بدأت لجان أردوغان الإلكترونية في شن حملة من السباب والتهجم على الشابة التركية؛ حتى إن بعضهم أرسل إليها عبارات مثل: لماذا لم تموتي حتى الآن؟

"دامات" أدلت بتصريحات إلى صحيفة "سوزجو" التركية، أوضحت خلالها أنها ظلت تبكي لمدة 3 أيام بسبب الرسائل التي تَلَقّتها، واعتبرت ما تعرضت له عنفًا ضد المرأة، واعتداءً على إرادتها الحرة في التعبير عن وجهة نظرها بحرية.

ابنة أردوغان

وحول علاقتها بـ"أردوغان"، قالت "دامات"، إنها التقت الرئيس التركي في قصره الرئاسي؛ بسبب جهودها في مكافحة مرض السرطان، وخلال اللقاء ناداها "ابنتي"، والْتقط معها صورة فوتوغرافية.

وأكدت "دامات" أنها لا تنتمي إلى أي حزب سياسي، ولا تريد أن تكون أداة سياسية؛ معربة عن دهشتها جراء عدم رضا البعض من منشورها حول إمام أوغلو، قائلة: "أنا أعمل خبيرة ماكياج، وأصبت بالسرطان، وأصبحت ضوءًا لامعًا لكل مرضى السرطان؛ ولهذا جاءت دعوة من القصر الرئاسي؛ لكني لا أنتمي لأي حزب سياسي".

ووفق ما نقله موقع "عثمانلي" المهتم بالشأن التركي فقد أعلنت "دامات" أنها تتحرك وفقًا لإراداتها وعقلها الفردي، وستقوم برفع دعوى قضائية ضد مَن وجّه إليها سبابًا أو انتقادات.

وبحسب الصحيفة؛ فقد قام العمدة السابق لبلدية إسطنبول ومرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، بزيارة "دامات" للاطمئنان على صحتها ومواساتها بعد الاعتداء عليها بالسكين.

اعلان
محاولة لاغتيال "ابنة أردوغان" بسبب دعم "أوغلو".. حملة أبكتها 3 أيام
سبق

بعد ثلاثة أيام متواصلة من الاعتداءات الإلكترونية على "جوكنور دامات"، التركية المصابة بالسرطان، والمعروفة بلقب "ابنة أردوغان"، وهو لقب أطلقته عليها وسائل الإعلام بعد أن ناداها الرئيس التركي بـ"ابنتي" خلال زيارتها للقصر الجمهوري؛ انتقلت حالة البلطجة إلى الشارع؛ لتتعرض الفتاة لمحاولة اغتيال في أحد شوارع مدينة تكرداغ التركية؛ وذلك بسبب إعلانها دعم أكرم إمام أوغلو، رئيسًا لمدينة إسطنبول.

صحيفة "يولجولوك" التركية، كشفت اليوم، عن تعرض "جوكنور دامات" للاعتداء بالسكين؛ بسبب دعمها لرئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو؛ حيث واجهها شخص في الشارع، وقال لها: "هل أنت ذات القلب الشجاع؟ محاولًا طعنها بالسكين؛ لكنها نجحت في تفاديها؛ لتجيء الطعنة في ساقها".

اعتداء وسب

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها الشابة التركية للاعتداء من قِبَل حاشية أردوغان بسبب دعمها لمرشح حزب الشعب الجمهوري على رئاسة بلدية إسطنبول، منذ أن نشرت -قبل 3 أيام- تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تعلن من خلالها تضامنها مع أكرم إمام أوغلو، تحت وسم "كل شيء سيصبح جميلًا".

وبمجرد نشرها التغريدة، بدأت لجان أردوغان الإلكترونية في شن حملة من السباب والتهجم على الشابة التركية؛ حتى إن بعضهم أرسل إليها عبارات مثل: لماذا لم تموتي حتى الآن؟

"دامات" أدلت بتصريحات إلى صحيفة "سوزجو" التركية، أوضحت خلالها أنها ظلت تبكي لمدة 3 أيام بسبب الرسائل التي تَلَقّتها، واعتبرت ما تعرضت له عنفًا ضد المرأة، واعتداءً على إرادتها الحرة في التعبير عن وجهة نظرها بحرية.

ابنة أردوغان

وحول علاقتها بـ"أردوغان"، قالت "دامات"، إنها التقت الرئيس التركي في قصره الرئاسي؛ بسبب جهودها في مكافحة مرض السرطان، وخلال اللقاء ناداها "ابنتي"، والْتقط معها صورة فوتوغرافية.

وأكدت "دامات" أنها لا تنتمي إلى أي حزب سياسي، ولا تريد أن تكون أداة سياسية؛ معربة عن دهشتها جراء عدم رضا البعض من منشورها حول إمام أوغلو، قائلة: "أنا أعمل خبيرة ماكياج، وأصبت بالسرطان، وأصبحت ضوءًا لامعًا لكل مرضى السرطان؛ ولهذا جاءت دعوة من القصر الرئاسي؛ لكني لا أنتمي لأي حزب سياسي".

ووفق ما نقله موقع "عثمانلي" المهتم بالشأن التركي فقد أعلنت "دامات" أنها تتحرك وفقًا لإراداتها وعقلها الفردي، وستقوم برفع دعوى قضائية ضد مَن وجّه إليها سبابًا أو انتقادات.

وبحسب الصحيفة؛ فقد قام العمدة السابق لبلدية إسطنبول ومرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، بزيارة "دامات" للاطمئنان على صحتها ومواساتها بعد الاعتداء عليها بالسكين.

14 مايو 2019 - 9 رمضان 1440
12:29 PM

محاولة لاغتيال "ابنة أردوغان" بسبب دعم "أوغلو".. حملة أبكتها 3 أيام

لا تريد أن تكون أداة سياسية وستتحرك قضائيًّا.. أحدهم: لماذا لم تموتي؟!

A A A
9
40,094

بعد ثلاثة أيام متواصلة من الاعتداءات الإلكترونية على "جوكنور دامات"، التركية المصابة بالسرطان، والمعروفة بلقب "ابنة أردوغان"، وهو لقب أطلقته عليها وسائل الإعلام بعد أن ناداها الرئيس التركي بـ"ابنتي" خلال زيارتها للقصر الجمهوري؛ انتقلت حالة البلطجة إلى الشارع؛ لتتعرض الفتاة لمحاولة اغتيال في أحد شوارع مدينة تكرداغ التركية؛ وذلك بسبب إعلانها دعم أكرم إمام أوغلو، رئيسًا لمدينة إسطنبول.

صحيفة "يولجولوك" التركية، كشفت اليوم، عن تعرض "جوكنور دامات" للاعتداء بالسكين؛ بسبب دعمها لرئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو؛ حيث واجهها شخص في الشارع، وقال لها: "هل أنت ذات القلب الشجاع؟ محاولًا طعنها بالسكين؛ لكنها نجحت في تفاديها؛ لتجيء الطعنة في ساقها".

اعتداء وسب

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها الشابة التركية للاعتداء من قِبَل حاشية أردوغان بسبب دعمها لمرشح حزب الشعب الجمهوري على رئاسة بلدية إسطنبول، منذ أن نشرت -قبل 3 أيام- تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تعلن من خلالها تضامنها مع أكرم إمام أوغلو، تحت وسم "كل شيء سيصبح جميلًا".

وبمجرد نشرها التغريدة، بدأت لجان أردوغان الإلكترونية في شن حملة من السباب والتهجم على الشابة التركية؛ حتى إن بعضهم أرسل إليها عبارات مثل: لماذا لم تموتي حتى الآن؟

"دامات" أدلت بتصريحات إلى صحيفة "سوزجو" التركية، أوضحت خلالها أنها ظلت تبكي لمدة 3 أيام بسبب الرسائل التي تَلَقّتها، واعتبرت ما تعرضت له عنفًا ضد المرأة، واعتداءً على إرادتها الحرة في التعبير عن وجهة نظرها بحرية.

ابنة أردوغان

وحول علاقتها بـ"أردوغان"، قالت "دامات"، إنها التقت الرئيس التركي في قصره الرئاسي؛ بسبب جهودها في مكافحة مرض السرطان، وخلال اللقاء ناداها "ابنتي"، والْتقط معها صورة فوتوغرافية.

وأكدت "دامات" أنها لا تنتمي إلى أي حزب سياسي، ولا تريد أن تكون أداة سياسية؛ معربة عن دهشتها جراء عدم رضا البعض من منشورها حول إمام أوغلو، قائلة: "أنا أعمل خبيرة ماكياج، وأصبت بالسرطان، وأصبحت ضوءًا لامعًا لكل مرضى السرطان؛ ولهذا جاءت دعوة من القصر الرئاسي؛ لكني لا أنتمي لأي حزب سياسي".

ووفق ما نقله موقع "عثمانلي" المهتم بالشأن التركي فقد أعلنت "دامات" أنها تتحرك وفقًا لإراداتها وعقلها الفردي، وستقوم برفع دعوى قضائية ضد مَن وجّه إليها سبابًا أو انتقادات.

وبحسب الصحيفة؛ فقد قام العمدة السابق لبلدية إسطنبول ومرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، بزيارة "دامات" للاطمئنان على صحتها ومواساتها بعد الاعتداء عليها بالسكين.