"زعلة": العفو عن سجناء القات بجازان خضع لإجراءات ومعايير

أكد الأبعاد الإنسانية لقرار وزير الداخلية الذي وصفه بـ"الحكيم"

قاسم الخبراني- سبق- جازان: أصدر وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز عفواً استثنائياً، بحق عدد من مسجوني القات بشعبة السجن العام بمنطقة جازان والسجون الفرعية ، من مختلف الجنسيات سواء من المحكومين أو الموقوفين في قضايا القات.
 
وقال رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم "تراحم" بمنطقة جازان علي بن موسى زعلة: "إن هذا العفو عن سجناء القات يخضع لإجراءات ومعايير مقررة من قبل وزارة الداخلية، ويتم تنفيذها من خلال لجان رسمية مكونة من مندوبين عن الجهات المختصة تحت إشراف إمارة المنطقة"، مشيراً إلى الآثار الإيجابية المتوقعة للعفو الكريم، نفسياً واجتماعياً على الكثير من النزلاء المستفيدين منه، والْتئام شملهم بأسرهم مرة أخرى وبدء صفحة جديدة من الحياة الشريفة.
 
وبهذا الصدد أكد "زعلة" الأبعاد الإنسانية لهذا القرار الحكيم، بما يمثله من فرصة حقيقية للنزلاء للتوبة ومراجعة النفس والندم على ما بدر منهم، والعزم على عدم الوقوع مرة أخرى في براثن الجريمة ومواطن الشبهات، منوهاً بجهود اللجنة المكلفة بتطبيق العفو والتي شرعت في دراسة ملفات النزلاء واتخاذ الإجراءات اللازمة؛ لسرعة استفادتهم من هذا العفو الكريم.
 
وقد سادت حالة من الفرحة والارتياح بين نزلاء السجن الذين شملهم قرار العفو، ووجهوا شكرهم لأمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز، ووزير الداخلية -حفظهما الله- لاهتمامهما بأوضاعهم وحرصهما على التخفيف من معاناتهم.

اعلان
"زعلة": العفو عن سجناء القات بجازان خضع لإجراءات ومعايير
سبق
قاسم الخبراني- سبق- جازان: أصدر وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز عفواً استثنائياً، بحق عدد من مسجوني القات بشعبة السجن العام بمنطقة جازان والسجون الفرعية ، من مختلف الجنسيات سواء من المحكومين أو الموقوفين في قضايا القات.
 
وقال رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم "تراحم" بمنطقة جازان علي بن موسى زعلة: "إن هذا العفو عن سجناء القات يخضع لإجراءات ومعايير مقررة من قبل وزارة الداخلية، ويتم تنفيذها من خلال لجان رسمية مكونة من مندوبين عن الجهات المختصة تحت إشراف إمارة المنطقة"، مشيراً إلى الآثار الإيجابية المتوقعة للعفو الكريم، نفسياً واجتماعياً على الكثير من النزلاء المستفيدين منه، والْتئام شملهم بأسرهم مرة أخرى وبدء صفحة جديدة من الحياة الشريفة.
 
وبهذا الصدد أكد "زعلة" الأبعاد الإنسانية لهذا القرار الحكيم، بما يمثله من فرصة حقيقية للنزلاء للتوبة ومراجعة النفس والندم على ما بدر منهم، والعزم على عدم الوقوع مرة أخرى في براثن الجريمة ومواطن الشبهات، منوهاً بجهود اللجنة المكلفة بتطبيق العفو والتي شرعت في دراسة ملفات النزلاء واتخاذ الإجراءات اللازمة؛ لسرعة استفادتهم من هذا العفو الكريم.
 
وقد سادت حالة من الفرحة والارتياح بين نزلاء السجن الذين شملهم قرار العفو، ووجهوا شكرهم لأمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز، ووزير الداخلية -حفظهما الله- لاهتمامهما بأوضاعهم وحرصهما على التخفيف من معاناتهم.
27 فبراير 2014 - 27 ربيع الآخر 1435
11:21 AM

أكد الأبعاد الإنسانية لقرار وزير الداخلية الذي وصفه بـ"الحكيم"

"زعلة": العفو عن سجناء القات بجازان خضع لإجراءات ومعايير

A A A
0
31,310

قاسم الخبراني- سبق- جازان: أصدر وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز عفواً استثنائياً، بحق عدد من مسجوني القات بشعبة السجن العام بمنطقة جازان والسجون الفرعية ، من مختلف الجنسيات سواء من المحكومين أو الموقوفين في قضايا القات.
 
وقال رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم "تراحم" بمنطقة جازان علي بن موسى زعلة: "إن هذا العفو عن سجناء القات يخضع لإجراءات ومعايير مقررة من قبل وزارة الداخلية، ويتم تنفيذها من خلال لجان رسمية مكونة من مندوبين عن الجهات المختصة تحت إشراف إمارة المنطقة"، مشيراً إلى الآثار الإيجابية المتوقعة للعفو الكريم، نفسياً واجتماعياً على الكثير من النزلاء المستفيدين منه، والْتئام شملهم بأسرهم مرة أخرى وبدء صفحة جديدة من الحياة الشريفة.
 
وبهذا الصدد أكد "زعلة" الأبعاد الإنسانية لهذا القرار الحكيم، بما يمثله من فرصة حقيقية للنزلاء للتوبة ومراجعة النفس والندم على ما بدر منهم، والعزم على عدم الوقوع مرة أخرى في براثن الجريمة ومواطن الشبهات، منوهاً بجهود اللجنة المكلفة بتطبيق العفو والتي شرعت في دراسة ملفات النزلاء واتخاذ الإجراءات اللازمة؛ لسرعة استفادتهم من هذا العفو الكريم.
 
وقد سادت حالة من الفرحة والارتياح بين نزلاء السجن الذين شملهم قرار العفو، ووجهوا شكرهم لأمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز، ووزير الداخلية -حفظهما الله- لاهتمامهما بأوضاعهم وحرصهما على التخفيف من معاناتهم.