أمير جازان: المدينة الاقتصادية أصبحت واقعاً حقيقياً

خلال الجلسة الختامية للمنتدى الاقتصادي بالمنطقة

محمد المواسي، عمر عريبي، تصوير بيان ماجد- سبق- جازان: كشف أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز خلال الجلسة الختامية لمنتدى جازان الاقتصادي، أنه خلال يومين فقط يستطيع أن يرى ملامح المدينة الاقتصادية وهي تتشكل على يد خبراء الاقتصاد والمستثمرين الذين حضروا المنتدى الاقتصادي الأول من نوعه بالمنطقة، مشيراً إلى أن مناقشاتهم وكلماتهم أسهمت في رسم ملامح تميز هذه المدينة الاقتصادية التي أصبحت واقعاً حقيقياً ولتكون ذات ريادة لتنوع الاقتصاد الوطني.
 
واستهل الأمير محمد بن ناصر كلمته الختامية قائلاً: لقد رست سفينة منتدى جازان الاقتصادي الأول على شاطئ الختام وانطلقت سفن الأحلام بموانئ الأمل لتحقيق النهضة التي يتمناها كل مواطن جازاني وان نشهد خلال فترة قصيرة افتتاح مدينة جازان الاقتصادية التي ستكون أول مشروع اقتصادي ضخم يتم افتتاحه في العهد المجيد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.
 
وأضاف أنه خلال يومين فقط أستطيع أن أرى ملامح هذه المدينة وهي تتشكل على يد خبراء الاقتصاد والمستثمرين الذين حضروا هذا المنتدى الاقتصادي الأول من نوعه بالمنطقة أسهمت مناقشاتهم وكلماتهم في رسم ملامح تميز هذه المدينة الاقتصادية التي أصبحت واقع حقيقي ولتكون ذات ريادة لتنوع الاقتصاد الوطني
 
وتابع يقول: والآن جاء دو رجال وسيدات الأعمال من داخل وخارج المملكة لاقتناص الفرص الاستثمارية في مدينة جازان الاقتصادية "الصناعات الثقيلة، البتروكيماويات، الصناعات المتوسطة، والصناعات الخفيفة" والتي تحتاج منكم المبادرة وسرعة التواصل مع أرامكو السعودية وهيئة المدن الصناعية وهيئة الاستثمار لاقتناص هذه الفرص المميزة بعد أن قامت الدولة بجعلها واقع ملموس أمام ناظريكم وجعلتها الدولة من استراتيجياتها الأساسية في تنوع الاقتصاد الوطني.
 
وأكد أمير جازان أن ما تقوم به وزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في أمانة المنطقة في تجهيز البنية التحتية لشواطئ منطقة جازان والتي تفوق في أطوالها 300 كيلو متر وكذلك تجهيز المخططات السكنية التجارية والتي سوف تتيح فرصاً استثمارية متنوعة في المجالات الصناعية والتجارية والسياحية ضمن منظومة الفرص الاستثمارية، منوها بالدور الذي تقوم به الوزارات الخدمية الأخرى مثل وزارة النقل ووزارة الكهرباء والمياه ووزارة التعليم ووزارة الصحة من توفير الخدمات المساندة لتكون عوناً لكم في تهيئة المناخ الاستثماري الذي كنتم تتساءلون عنه في جلسات هذا المنتدى.
 
ووعد الأمير محمد بن ناصر بتقديم دور فاعل مع المسؤولين الحكوميين في إيصال ما نتج عن هذا المنتدى من توصيات منها التأكيد على سر نجاح ما قامت به الدول من خلال تكليف وزارة البترول والثروة المعدنية ممثلة في أرامكوا السعودية بإنشاء المصفاة والفرصة البحرية والميناء التجاري والصناعي والبنية التحتية لتكون محفزاً لرجال الأعمال مع ما تقدمه الدولة من تسهيلات للمناطق النائية هو سر نجاح مدينة جازان الاقتصادية.
 
ولفت في ختام حديثه إلى أهمية فكرة إنشاء صندوق استثماري لمنطقة جازان لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة وغيرها من التوصيات والاقتراحات ورفعها للجهات العليا، مؤكداً على أن أيام المنتدى فرصة لكهم للتعرف على هذه البقعة الرائعة من وطننا العزيز كما أنكم أدخلتم بوجودكم الأمل بمستقبل مشرق لشباب هذا الوطن.
 

اعلان
أمير جازان: المدينة الاقتصادية أصبحت واقعاً حقيقياً
سبق
محمد المواسي، عمر عريبي، تصوير بيان ماجد- سبق- جازان: كشف أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز خلال الجلسة الختامية لمنتدى جازان الاقتصادي، أنه خلال يومين فقط يستطيع أن يرى ملامح المدينة الاقتصادية وهي تتشكل على يد خبراء الاقتصاد والمستثمرين الذين حضروا المنتدى الاقتصادي الأول من نوعه بالمنطقة، مشيراً إلى أن مناقشاتهم وكلماتهم أسهمت في رسم ملامح تميز هذه المدينة الاقتصادية التي أصبحت واقعاً حقيقياً ولتكون ذات ريادة لتنوع الاقتصاد الوطني.
 
واستهل الأمير محمد بن ناصر كلمته الختامية قائلاً: لقد رست سفينة منتدى جازان الاقتصادي الأول على شاطئ الختام وانطلقت سفن الأحلام بموانئ الأمل لتحقيق النهضة التي يتمناها كل مواطن جازاني وان نشهد خلال فترة قصيرة افتتاح مدينة جازان الاقتصادية التي ستكون أول مشروع اقتصادي ضخم يتم افتتاحه في العهد المجيد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.
 
وأضاف أنه خلال يومين فقط أستطيع أن أرى ملامح هذه المدينة وهي تتشكل على يد خبراء الاقتصاد والمستثمرين الذين حضروا هذا المنتدى الاقتصادي الأول من نوعه بالمنطقة أسهمت مناقشاتهم وكلماتهم في رسم ملامح تميز هذه المدينة الاقتصادية التي أصبحت واقع حقيقي ولتكون ذات ريادة لتنوع الاقتصاد الوطني
 
وتابع يقول: والآن جاء دو رجال وسيدات الأعمال من داخل وخارج المملكة لاقتناص الفرص الاستثمارية في مدينة جازان الاقتصادية "الصناعات الثقيلة، البتروكيماويات، الصناعات المتوسطة، والصناعات الخفيفة" والتي تحتاج منكم المبادرة وسرعة التواصل مع أرامكو السعودية وهيئة المدن الصناعية وهيئة الاستثمار لاقتناص هذه الفرص المميزة بعد أن قامت الدولة بجعلها واقع ملموس أمام ناظريكم وجعلتها الدولة من استراتيجياتها الأساسية في تنوع الاقتصاد الوطني.
 
وأكد أمير جازان أن ما تقوم به وزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في أمانة المنطقة في تجهيز البنية التحتية لشواطئ منطقة جازان والتي تفوق في أطوالها 300 كيلو متر وكذلك تجهيز المخططات السكنية التجارية والتي سوف تتيح فرصاً استثمارية متنوعة في المجالات الصناعية والتجارية والسياحية ضمن منظومة الفرص الاستثمارية، منوها بالدور الذي تقوم به الوزارات الخدمية الأخرى مثل وزارة النقل ووزارة الكهرباء والمياه ووزارة التعليم ووزارة الصحة من توفير الخدمات المساندة لتكون عوناً لكم في تهيئة المناخ الاستثماري الذي كنتم تتساءلون عنه في جلسات هذا المنتدى.
 
ووعد الأمير محمد بن ناصر بتقديم دور فاعل مع المسؤولين الحكوميين في إيصال ما نتج عن هذا المنتدى من توصيات منها التأكيد على سر نجاح ما قامت به الدول من خلال تكليف وزارة البترول والثروة المعدنية ممثلة في أرامكوا السعودية بإنشاء المصفاة والفرصة البحرية والميناء التجاري والصناعي والبنية التحتية لتكون محفزاً لرجال الأعمال مع ما تقدمه الدولة من تسهيلات للمناطق النائية هو سر نجاح مدينة جازان الاقتصادية.
 
ولفت في ختام حديثه إلى أهمية فكرة إنشاء صندوق استثماري لمنطقة جازان لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة وغيرها من التوصيات والاقتراحات ورفعها للجهات العليا، مؤكداً على أن أيام المنتدى فرصة لكهم للتعرف على هذه البقعة الرائعة من وطننا العزيز كما أنكم أدخلتم بوجودكم الأمل بمستقبل مشرق لشباب هذا الوطن.
 
26 فبراير 2015 - 7 جمادى الأول 1436
07:20 PM

أمير جازان: المدينة الاقتصادية أصبحت واقعاً حقيقياً

خلال الجلسة الختامية للمنتدى الاقتصادي بالمنطقة

A A A
0
5,226

محمد المواسي، عمر عريبي، تصوير بيان ماجد- سبق- جازان: كشف أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز خلال الجلسة الختامية لمنتدى جازان الاقتصادي، أنه خلال يومين فقط يستطيع أن يرى ملامح المدينة الاقتصادية وهي تتشكل على يد خبراء الاقتصاد والمستثمرين الذين حضروا المنتدى الاقتصادي الأول من نوعه بالمنطقة، مشيراً إلى أن مناقشاتهم وكلماتهم أسهمت في رسم ملامح تميز هذه المدينة الاقتصادية التي أصبحت واقعاً حقيقياً ولتكون ذات ريادة لتنوع الاقتصاد الوطني.
 
واستهل الأمير محمد بن ناصر كلمته الختامية قائلاً: لقد رست سفينة منتدى جازان الاقتصادي الأول على شاطئ الختام وانطلقت سفن الأحلام بموانئ الأمل لتحقيق النهضة التي يتمناها كل مواطن جازاني وان نشهد خلال فترة قصيرة افتتاح مدينة جازان الاقتصادية التي ستكون أول مشروع اقتصادي ضخم يتم افتتاحه في العهد المجيد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.
 
وأضاف أنه خلال يومين فقط أستطيع أن أرى ملامح هذه المدينة وهي تتشكل على يد خبراء الاقتصاد والمستثمرين الذين حضروا هذا المنتدى الاقتصادي الأول من نوعه بالمنطقة أسهمت مناقشاتهم وكلماتهم في رسم ملامح تميز هذه المدينة الاقتصادية التي أصبحت واقع حقيقي ولتكون ذات ريادة لتنوع الاقتصاد الوطني
 
وتابع يقول: والآن جاء دو رجال وسيدات الأعمال من داخل وخارج المملكة لاقتناص الفرص الاستثمارية في مدينة جازان الاقتصادية "الصناعات الثقيلة، البتروكيماويات، الصناعات المتوسطة، والصناعات الخفيفة" والتي تحتاج منكم المبادرة وسرعة التواصل مع أرامكو السعودية وهيئة المدن الصناعية وهيئة الاستثمار لاقتناص هذه الفرص المميزة بعد أن قامت الدولة بجعلها واقع ملموس أمام ناظريكم وجعلتها الدولة من استراتيجياتها الأساسية في تنوع الاقتصاد الوطني.
 
وأكد أمير جازان أن ما تقوم به وزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في أمانة المنطقة في تجهيز البنية التحتية لشواطئ منطقة جازان والتي تفوق في أطوالها 300 كيلو متر وكذلك تجهيز المخططات السكنية التجارية والتي سوف تتيح فرصاً استثمارية متنوعة في المجالات الصناعية والتجارية والسياحية ضمن منظومة الفرص الاستثمارية، منوها بالدور الذي تقوم به الوزارات الخدمية الأخرى مثل وزارة النقل ووزارة الكهرباء والمياه ووزارة التعليم ووزارة الصحة من توفير الخدمات المساندة لتكون عوناً لكم في تهيئة المناخ الاستثماري الذي كنتم تتساءلون عنه في جلسات هذا المنتدى.
 
ووعد الأمير محمد بن ناصر بتقديم دور فاعل مع المسؤولين الحكوميين في إيصال ما نتج عن هذا المنتدى من توصيات منها التأكيد على سر نجاح ما قامت به الدول من خلال تكليف وزارة البترول والثروة المعدنية ممثلة في أرامكوا السعودية بإنشاء المصفاة والفرصة البحرية والميناء التجاري والصناعي والبنية التحتية لتكون محفزاً لرجال الأعمال مع ما تقدمه الدولة من تسهيلات للمناطق النائية هو سر نجاح مدينة جازان الاقتصادية.
 
ولفت في ختام حديثه إلى أهمية فكرة إنشاء صندوق استثماري لمنطقة جازان لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة وغيرها من التوصيات والاقتراحات ورفعها للجهات العليا، مؤكداً على أن أيام المنتدى فرصة لكهم للتعرف على هذه البقعة الرائعة من وطننا العزيز كما أنكم أدخلتم بوجودكم الأمل بمستقبل مشرق لشباب هذا الوطن.