"الفهد": المؤسسات التعليمية مطالَبة بكشف الأفكار المنحرفة لأبنائن

شدّد على أهمية شرح مضامين كلمة الملك مع انطلاق الدراسة

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: دعا نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية وعضو اللجنة الكشفية العالمية البروفيسور عبدالله بن سليمان الفهد، جميع القطاعات المشرفة على الشباب والشابات، ومنها الجامعات والمدارس والمعاهد والأندية والجمعيات، إلى التعاون فيما يتعلق بالتحذير من خَطَر الجماعات المتطرفة والأفكار المنحرفة التي تصرف عن الحياة السوية في الدنيا والآخرة، وتجعل من الأبناء أعداء لوطنهم ومجتمعهم.
 
وفي تعليقه على كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز  للأمة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي والمتضمنة خطورة الإرهاب والتطرف، والجماعات والأحزاب المنحرفة والمخالفة لدين الله وآثارها المدمرة على الأفراد والمجتمعات، قال "الفهد": "لا بد من بيان مضامين هذ الكلمة في الأسابيع الأولى من بداية العام الدراسي الذي يبدأ يوم الأحد القادم؛ وفق الحقائق العلمية والمعلومات الموثقة حول تلك الأفكار والجماعات، التي لا تريد لبلدنا الخير والاستقرار؛ وإنما تعمل جاهدة على غرس التطرف وروح الانتقام والهدم والسخط على كل شيء".
 
وأضاف "الفهد": "نحن في جمعية الكشافة العربية السعودية، وبتوجيه من رئيسها الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، نعمل جاهدين على تفعيل مفهوم المواطنة وغرس قِيَم حب الوطن والدفاع عنه وطاعة ولي الأمر ومقاومة كل فكر منحرف".
 
وأردف: "الجمعية تحرص على تحذير منتسبيها من هذه الأفكار، وتهتم بجعلهم مفاتيح للخير، مغاليق للشر؛ عبر تفعيلهم كلمة خادم الحرمين الشريفين، وتفعيل المشروع الكشفي العالمي "رسل السلام" الذي يرعاه الملك".
 
ودعا "الفهد" إلى إجراء تقويم مستمر -من خلال المؤسسات التربوية- لسلوك الطلاب، وملاحظة ما يجري على بعضهم من تغيرات، ومعالجتها في بدايتها، مع غرس قيم المواطنة بالأفعال لا بالأقوال، وتقديم القدوة من خلال المعلمين والمشرفين؛ ليكون الطريق الصحيح واضحاً ونقياً من الشعارات الزائفة أو الأقوال المُحَرّفة التي يسعى لها محبو الفتن وقادة التطرف والغلو.

اعلان
"الفهد": المؤسسات التعليمية مطالَبة بكشف الأفكار المنحرفة لأبنائن
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الرياض: دعا نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية وعضو اللجنة الكشفية العالمية البروفيسور عبدالله بن سليمان الفهد، جميع القطاعات المشرفة على الشباب والشابات، ومنها الجامعات والمدارس والمعاهد والأندية والجمعيات، إلى التعاون فيما يتعلق بالتحذير من خَطَر الجماعات المتطرفة والأفكار المنحرفة التي تصرف عن الحياة السوية في الدنيا والآخرة، وتجعل من الأبناء أعداء لوطنهم ومجتمعهم.
 
وفي تعليقه على كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز  للأمة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي والمتضمنة خطورة الإرهاب والتطرف، والجماعات والأحزاب المنحرفة والمخالفة لدين الله وآثارها المدمرة على الأفراد والمجتمعات، قال "الفهد": "لا بد من بيان مضامين هذ الكلمة في الأسابيع الأولى من بداية العام الدراسي الذي يبدأ يوم الأحد القادم؛ وفق الحقائق العلمية والمعلومات الموثقة حول تلك الأفكار والجماعات، التي لا تريد لبلدنا الخير والاستقرار؛ وإنما تعمل جاهدة على غرس التطرف وروح الانتقام والهدم والسخط على كل شيء".
 
وأضاف "الفهد": "نحن في جمعية الكشافة العربية السعودية، وبتوجيه من رئيسها الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، نعمل جاهدين على تفعيل مفهوم المواطنة وغرس قِيَم حب الوطن والدفاع عنه وطاعة ولي الأمر ومقاومة كل فكر منحرف".
 
وأردف: "الجمعية تحرص على تحذير منتسبيها من هذه الأفكار، وتهتم بجعلهم مفاتيح للخير، مغاليق للشر؛ عبر تفعيلهم كلمة خادم الحرمين الشريفين، وتفعيل المشروع الكشفي العالمي "رسل السلام" الذي يرعاه الملك".
 
ودعا "الفهد" إلى إجراء تقويم مستمر -من خلال المؤسسات التربوية- لسلوك الطلاب، وملاحظة ما يجري على بعضهم من تغيرات، ومعالجتها في بدايتها، مع غرس قيم المواطنة بالأفعال لا بالأقوال، وتقديم القدوة من خلال المعلمين والمشرفين؛ ليكون الطريق الصحيح واضحاً ونقياً من الشعارات الزائفة أو الأقوال المُحَرّفة التي يسعى لها محبو الفتن وقادة التطرف والغلو.
29 أغسطس 2014 - 3 ذو القعدة 1435
04:51 PM

شدّد على أهمية شرح مضامين كلمة الملك مع انطلاق الدراسة

"الفهد": المؤسسات التعليمية مطالَبة بكشف الأفكار المنحرفة لأبنائن

A A A
0
482

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: دعا نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية وعضو اللجنة الكشفية العالمية البروفيسور عبدالله بن سليمان الفهد، جميع القطاعات المشرفة على الشباب والشابات، ومنها الجامعات والمدارس والمعاهد والأندية والجمعيات، إلى التعاون فيما يتعلق بالتحذير من خَطَر الجماعات المتطرفة والأفكار المنحرفة التي تصرف عن الحياة السوية في الدنيا والآخرة، وتجعل من الأبناء أعداء لوطنهم ومجتمعهم.
 
وفي تعليقه على كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز  للأمة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي والمتضمنة خطورة الإرهاب والتطرف، والجماعات والأحزاب المنحرفة والمخالفة لدين الله وآثارها المدمرة على الأفراد والمجتمعات، قال "الفهد": "لا بد من بيان مضامين هذ الكلمة في الأسابيع الأولى من بداية العام الدراسي الذي يبدأ يوم الأحد القادم؛ وفق الحقائق العلمية والمعلومات الموثقة حول تلك الأفكار والجماعات، التي لا تريد لبلدنا الخير والاستقرار؛ وإنما تعمل جاهدة على غرس التطرف وروح الانتقام والهدم والسخط على كل شيء".
 
وأضاف "الفهد": "نحن في جمعية الكشافة العربية السعودية، وبتوجيه من رئيسها الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، نعمل جاهدين على تفعيل مفهوم المواطنة وغرس قِيَم حب الوطن والدفاع عنه وطاعة ولي الأمر ومقاومة كل فكر منحرف".
 
وأردف: "الجمعية تحرص على تحذير منتسبيها من هذه الأفكار، وتهتم بجعلهم مفاتيح للخير، مغاليق للشر؛ عبر تفعيلهم كلمة خادم الحرمين الشريفين، وتفعيل المشروع الكشفي العالمي "رسل السلام" الذي يرعاه الملك".
 
ودعا "الفهد" إلى إجراء تقويم مستمر -من خلال المؤسسات التربوية- لسلوك الطلاب، وملاحظة ما يجري على بعضهم من تغيرات، ومعالجتها في بدايتها، مع غرس قيم المواطنة بالأفعال لا بالأقوال، وتقديم القدوة من خلال المعلمين والمشرفين؛ ليكون الطريق الصحيح واضحاً ونقياً من الشعارات الزائفة أو الأقوال المُحَرّفة التي يسعى لها محبو الفتن وقادة التطرف والغلو.