إهانة "إسرائيل" على يد مسؤول أمريكي وصف نتنياهو بالـ"جبان"

سبق – متابعة: فيما اعتبرته " إسرائيل" إهانة، وصف مسؤول في الإدارة الأمريكية رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بـ"الجبان".
 
وحسب موقع " روسيا اليوم"، قال المسؤول الأمريكي إن نتنياهو لا يهتم إلا ببقائه السياسي، ولن يفعل شيئاً من أجل التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين أو الدول العربية.
 
وأدلى المسؤول الأمريكي بهذه الأقوال للصحفي الأمريكي جيفري جولدبيرج، الذي نشرها بدوره في مجلة "أتلنتيك".
 
وفي رد إسرائيلي على التصريحات قال وزير في ائتلاف نتنياهو الحكومي إن أقوال المسؤول الأمريكي تعني "إلقاء إسرائيل تحت عجلات الحافلة".
 
وأشار الوزير إلى أن هذا الحديث يعتبر إهانة، ليس فقط لرئيس الوزراء الإسرائيلي بل لجميع المواطنين في "إسرائيل".
 
وتفاقم الجدل العلني بين "إسرائيل" والإدارة الأميركية على خلفية الإعلان الأخير عن الخطط الاستيطانية في القدس الشرقية.
 
وكان نتنياهو هاجم الانتقادات الأمريكية بشأن الاستيطان، مشدداً على أنه لن يغير موقفه تحت أي ضغوط.
 
وردت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية على تصريحات نتنياهو السابقة التي قال فيها إن الانتقادات الأمريكية لأعمال البناء في القدس منعزلة عن الواقع، مشيرة إلى أن موقف الولايات المتحدة من هذه المسألة واضح.
 
وأضافت المتحدثة أن واشنطن تعارض اتخاذ خطوات أحادية الجانب من شأنها عرقلة الجهود لإعادة الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني إلى طاولة المفاوضات.
 
ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي الأربعاء 29 أكتوبر جلسة طارئة لبحث الخطط الاستيطانية الجديدة في القدس بناء على طلب السلطة الفلسطينية والأردن.

اعلان
إهانة "إسرائيل" على يد مسؤول أمريكي وصف نتنياهو بالـ"جبان"
سبق
سبق – متابعة: فيما اعتبرته " إسرائيل" إهانة، وصف مسؤول في الإدارة الأمريكية رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بـ"الجبان".
 
وحسب موقع " روسيا اليوم"، قال المسؤول الأمريكي إن نتنياهو لا يهتم إلا ببقائه السياسي، ولن يفعل شيئاً من أجل التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين أو الدول العربية.
 
وأدلى المسؤول الأمريكي بهذه الأقوال للصحفي الأمريكي جيفري جولدبيرج، الذي نشرها بدوره في مجلة "أتلنتيك".
 
وفي رد إسرائيلي على التصريحات قال وزير في ائتلاف نتنياهو الحكومي إن أقوال المسؤول الأمريكي تعني "إلقاء إسرائيل تحت عجلات الحافلة".
 
وأشار الوزير إلى أن هذا الحديث يعتبر إهانة، ليس فقط لرئيس الوزراء الإسرائيلي بل لجميع المواطنين في "إسرائيل".
 
وتفاقم الجدل العلني بين "إسرائيل" والإدارة الأميركية على خلفية الإعلان الأخير عن الخطط الاستيطانية في القدس الشرقية.
 
وكان نتنياهو هاجم الانتقادات الأمريكية بشأن الاستيطان، مشدداً على أنه لن يغير موقفه تحت أي ضغوط.
 
وردت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية على تصريحات نتنياهو السابقة التي قال فيها إن الانتقادات الأمريكية لأعمال البناء في القدس منعزلة عن الواقع، مشيرة إلى أن موقف الولايات المتحدة من هذه المسألة واضح.
 
وأضافت المتحدثة أن واشنطن تعارض اتخاذ خطوات أحادية الجانب من شأنها عرقلة الجهود لإعادة الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني إلى طاولة المفاوضات.
 
ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي الأربعاء 29 أكتوبر جلسة طارئة لبحث الخطط الاستيطانية الجديدة في القدس بناء على طلب السلطة الفلسطينية والأردن.
29 أكتوبر 2014 - 5 محرّم 1436
07:57 PM

إهانة "إسرائيل" على يد مسؤول أمريكي وصف نتنياهو بالـ"جبان"

A A A
0
14,093

سبق – متابعة: فيما اعتبرته " إسرائيل" إهانة، وصف مسؤول في الإدارة الأمريكية رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بـ"الجبان".
 
وحسب موقع " روسيا اليوم"، قال المسؤول الأمريكي إن نتنياهو لا يهتم إلا ببقائه السياسي، ولن يفعل شيئاً من أجل التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين أو الدول العربية.
 
وأدلى المسؤول الأمريكي بهذه الأقوال للصحفي الأمريكي جيفري جولدبيرج، الذي نشرها بدوره في مجلة "أتلنتيك".
 
وفي رد إسرائيلي على التصريحات قال وزير في ائتلاف نتنياهو الحكومي إن أقوال المسؤول الأمريكي تعني "إلقاء إسرائيل تحت عجلات الحافلة".
 
وأشار الوزير إلى أن هذا الحديث يعتبر إهانة، ليس فقط لرئيس الوزراء الإسرائيلي بل لجميع المواطنين في "إسرائيل".
 
وتفاقم الجدل العلني بين "إسرائيل" والإدارة الأميركية على خلفية الإعلان الأخير عن الخطط الاستيطانية في القدس الشرقية.
 
وكان نتنياهو هاجم الانتقادات الأمريكية بشأن الاستيطان، مشدداً على أنه لن يغير موقفه تحت أي ضغوط.
 
وردت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية على تصريحات نتنياهو السابقة التي قال فيها إن الانتقادات الأمريكية لأعمال البناء في القدس منعزلة عن الواقع، مشيرة إلى أن موقف الولايات المتحدة من هذه المسألة واضح.
 
وأضافت المتحدثة أن واشنطن تعارض اتخاذ خطوات أحادية الجانب من شأنها عرقلة الجهود لإعادة الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني إلى طاولة المفاوضات.
 
ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي الأربعاء 29 أكتوبر جلسة طارئة لبحث الخطط الاستيطانية الجديدة في القدس بناء على طلب السلطة الفلسطينية والأردن.