"الصحافة العربية": حادثة اختفاء "خاشقجي" أظهرت كثيراً مما خَفِيَ على السطح

بيان أصدره النادي استنكر فيه الحملة المريبة الغريبة التي استهدفت السعودية

استنكر نادي الصحافة الفضائية العربية، في بيان أصدره اليوم، الحملةَ المريبة الغريبة التي استهدفت المملكة العربية السعودية.

وجاء في البيان، أن المتتبع لمجريات الأحداث الراهنة؛ يجد أن هناك عداءً قصدياً يتجاوز العمل الإعلامي المهني إلى محاولة الإساءة للمملكة العربية السعودية من عدة أطراف كذباً وزوراً وتزييفاً للحقائق، وأن هناك تخبطاً واضحاً وتضارباً فجاً في معظم التصاريح المسيئة التي صاغتها الأقلام المأجورة وتلك الجهات المشتراة؛ مما يشير إلى أن هناك من يعمل في الخفاء للمساس بأمن وسيادة ومكانة المملكة؛ وهو الأمر الذي يعلمه الجميع ولم يعد خافياً على أحد.

وأوضح النادي، في بيانه، قائلاً: "الشرفاء من حمَلة الأقلام يقفون إلى جانب المملكة قلباً وقالباً في كل ما تتخذه من تدابير؛ حفاظاً على وحدتها ومصالحها ومكانتها العالمية والإسلامية والعربية"؛ مشيراً إلى أن حادثة اختفاء المواطن الإعلامي جمال خاشقجي قد أظهرت الكثير مما خفي على السطح، وأوضحت بما لايدع مجالاً للشك أن الاستهداف يُقصد به المملكة ككيان وليس القضية المثارة؛ وهو الأمر الذي يتنافى مع الموضوعية ومع أخلاقيات العمل الإعلامي.

وتابع: "تلك المكائد والفتن التي يسعى البعض من الظلاميين إلى إثارتها؛ لن يطول بها المقام في ظل ذلك الوعي المتزايد الذي يسود فضاء العالم والعالم العربي؛ خاصة وأن شمس الحقيقة لا بد أن تشرق قريباً ولو كره الكارهون".

من جهته، أوضح رئيس النادي الدكتور صالح الشادي، أن المملكة العربية السعودية ستبقى عريناً وحصناً للمسلمين وللعرب الشرفاء، وأنها لن تخضع لكل محاولات المساس والانتقاص من أي كائن كان، وأنها -عبر تاريخها الطويل- قد سجلت وجودها على كل الأصعدة كدولة عظيمة لا تحيد عن الحق؛ متمسكة بشرع الله وميثاق العدالة، وملتزمة بمبادئ القوانين والأعراف الدولية بشهادة الجميع، وبأنها ستبقى قوة عدل وحق؛ في ظل قيادتها الحكيمة وتماسك أبنائها ووحدة أرواحهم وقلوبهم.

جمال خاشقجي اختفاء جمال خاشقجي
اعلان
"الصحافة العربية": حادثة اختفاء "خاشقجي" أظهرت كثيراً مما خَفِيَ على السطح
سبق

استنكر نادي الصحافة الفضائية العربية، في بيان أصدره اليوم، الحملةَ المريبة الغريبة التي استهدفت المملكة العربية السعودية.

وجاء في البيان، أن المتتبع لمجريات الأحداث الراهنة؛ يجد أن هناك عداءً قصدياً يتجاوز العمل الإعلامي المهني إلى محاولة الإساءة للمملكة العربية السعودية من عدة أطراف كذباً وزوراً وتزييفاً للحقائق، وأن هناك تخبطاً واضحاً وتضارباً فجاً في معظم التصاريح المسيئة التي صاغتها الأقلام المأجورة وتلك الجهات المشتراة؛ مما يشير إلى أن هناك من يعمل في الخفاء للمساس بأمن وسيادة ومكانة المملكة؛ وهو الأمر الذي يعلمه الجميع ولم يعد خافياً على أحد.

وأوضح النادي، في بيانه، قائلاً: "الشرفاء من حمَلة الأقلام يقفون إلى جانب المملكة قلباً وقالباً في كل ما تتخذه من تدابير؛ حفاظاً على وحدتها ومصالحها ومكانتها العالمية والإسلامية والعربية"؛ مشيراً إلى أن حادثة اختفاء المواطن الإعلامي جمال خاشقجي قد أظهرت الكثير مما خفي على السطح، وأوضحت بما لايدع مجالاً للشك أن الاستهداف يُقصد به المملكة ككيان وليس القضية المثارة؛ وهو الأمر الذي يتنافى مع الموضوعية ومع أخلاقيات العمل الإعلامي.

وتابع: "تلك المكائد والفتن التي يسعى البعض من الظلاميين إلى إثارتها؛ لن يطول بها المقام في ظل ذلك الوعي المتزايد الذي يسود فضاء العالم والعالم العربي؛ خاصة وأن شمس الحقيقة لا بد أن تشرق قريباً ولو كره الكارهون".

من جهته، أوضح رئيس النادي الدكتور صالح الشادي، أن المملكة العربية السعودية ستبقى عريناً وحصناً للمسلمين وللعرب الشرفاء، وأنها لن تخضع لكل محاولات المساس والانتقاص من أي كائن كان، وأنها -عبر تاريخها الطويل- قد سجلت وجودها على كل الأصعدة كدولة عظيمة لا تحيد عن الحق؛ متمسكة بشرع الله وميثاق العدالة، وملتزمة بمبادئ القوانين والأعراف الدولية بشهادة الجميع، وبأنها ستبقى قوة عدل وحق؛ في ظل قيادتها الحكيمة وتماسك أبنائها ووحدة أرواحهم وقلوبهم.

12 أكتوبر 2018 - 3 صفر 1440
07:36 PM
اخر تعديل
25 أكتوبر 2018 - 16 صفر 1440
09:01 PM

"الصحافة العربية": حادثة اختفاء "خاشقجي" أظهرت كثيراً مما خَفِيَ على السطح

بيان أصدره النادي استنكر فيه الحملة المريبة الغريبة التي استهدفت السعودية

A A A
9
18,663

استنكر نادي الصحافة الفضائية العربية، في بيان أصدره اليوم، الحملةَ المريبة الغريبة التي استهدفت المملكة العربية السعودية.

وجاء في البيان، أن المتتبع لمجريات الأحداث الراهنة؛ يجد أن هناك عداءً قصدياً يتجاوز العمل الإعلامي المهني إلى محاولة الإساءة للمملكة العربية السعودية من عدة أطراف كذباً وزوراً وتزييفاً للحقائق، وأن هناك تخبطاً واضحاً وتضارباً فجاً في معظم التصاريح المسيئة التي صاغتها الأقلام المأجورة وتلك الجهات المشتراة؛ مما يشير إلى أن هناك من يعمل في الخفاء للمساس بأمن وسيادة ومكانة المملكة؛ وهو الأمر الذي يعلمه الجميع ولم يعد خافياً على أحد.

وأوضح النادي، في بيانه، قائلاً: "الشرفاء من حمَلة الأقلام يقفون إلى جانب المملكة قلباً وقالباً في كل ما تتخذه من تدابير؛ حفاظاً على وحدتها ومصالحها ومكانتها العالمية والإسلامية والعربية"؛ مشيراً إلى أن حادثة اختفاء المواطن الإعلامي جمال خاشقجي قد أظهرت الكثير مما خفي على السطح، وأوضحت بما لايدع مجالاً للشك أن الاستهداف يُقصد به المملكة ككيان وليس القضية المثارة؛ وهو الأمر الذي يتنافى مع الموضوعية ومع أخلاقيات العمل الإعلامي.

وتابع: "تلك المكائد والفتن التي يسعى البعض من الظلاميين إلى إثارتها؛ لن يطول بها المقام في ظل ذلك الوعي المتزايد الذي يسود فضاء العالم والعالم العربي؛ خاصة وأن شمس الحقيقة لا بد أن تشرق قريباً ولو كره الكارهون".

من جهته، أوضح رئيس النادي الدكتور صالح الشادي، أن المملكة العربية السعودية ستبقى عريناً وحصناً للمسلمين وللعرب الشرفاء، وأنها لن تخضع لكل محاولات المساس والانتقاص من أي كائن كان، وأنها -عبر تاريخها الطويل- قد سجلت وجودها على كل الأصعدة كدولة عظيمة لا تحيد عن الحق؛ متمسكة بشرع الله وميثاق العدالة، وملتزمة بمبادئ القوانين والأعراف الدولية بشهادة الجميع، وبأنها ستبقى قوة عدل وحق؛ في ظل قيادتها الحكيمة وتماسك أبنائها ووحدة أرواحهم وقلوبهم.