في 4 سنوات فقط غزت العالم "أويو" الهندية.. عملاق الفنادق الإلكترونية

تمتلك 250 ألف غرفة

تعتبر شركة أويو للفنادق أكبر السلاسل الفندقية في جنوب آسيا وأسرعها نموًا في العالم، وهي هندية الجنسية وتعمل على تأسيس أكبر سلسلة للضيافة الفاخرة وتوفير مزايا نموذجها الفندقي القائم على التكنولوجيا في العالم، مع تخطيطها لافتتاح ما يزيد على 100 فندق بنظام الامتياز التجاري.

وخلال شهر واحد فقط جمعت "أويو" تمويلاً بقيمة 3,68 مليار ريال سعودي، بما يساوي أكثر من مليار دولار أمريكي لتوسعاتها الإقليمية.

وتتواجد سلسلة فنادق الشركة حاليًا في أكثر من 350 مدينة، مع ما يزيد على 10 آلاف شريك للأصول عبر 6 دول، هي الهند والصين وماليزيا ونيبال والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة، ومستقبلاً المملكة العربية السعودية بمنطقة الشرق الأوسط وأكثر من 170 دولة في المستقبل وحتى عام .2020

وتتصدر أويو قطاع الفنادق الاقتصادية والمتوسطة في الأسواق العالمية.

وتسعى فنادق "أويو" التي انطلقت في مايو 2013، إلى توفير أماكن إقامة عالية الجودة في أي مكان وللجميع، ومن خلال سعيها إلى تحقيق توازن بين العرض والطلب على أماكن الإقامة الجيدة ساهمت الشركة بتوفير تجارب متنوعة للعملاء وفتحت أمام مالكي الفنادق مجالات أعمال غير مسبوقة، وتعمل "أويو" على سد هذه الفجوة عبر توظيف التكنولوجيا والمواهب، مستفيدةً من إمكاناتها في مجالات التوزيع والتشغيل والتطوير الفندقي لإعادة رسم ملامح مشهد الضيافة عالمياً. وكانت "أويو" سباقة في تقديم أول نموذج في العالم لخدمات الضيافة القائمة على التكنولوجيا بالكامل، كما أنها تمتلك أكثر من 250 ألف غرفة مؤجرة أو بموجب امتياز ضمن سلسلتها؛ وهو ما يعود بفوائد مجزية على شركائها في العالم.

اعلان
في 4 سنوات فقط غزت العالم "أويو" الهندية.. عملاق الفنادق الإلكترونية
سبق

تعتبر شركة أويو للفنادق أكبر السلاسل الفندقية في جنوب آسيا وأسرعها نموًا في العالم، وهي هندية الجنسية وتعمل على تأسيس أكبر سلسلة للضيافة الفاخرة وتوفير مزايا نموذجها الفندقي القائم على التكنولوجيا في العالم، مع تخطيطها لافتتاح ما يزيد على 100 فندق بنظام الامتياز التجاري.

وخلال شهر واحد فقط جمعت "أويو" تمويلاً بقيمة 3,68 مليار ريال سعودي، بما يساوي أكثر من مليار دولار أمريكي لتوسعاتها الإقليمية.

وتتواجد سلسلة فنادق الشركة حاليًا في أكثر من 350 مدينة، مع ما يزيد على 10 آلاف شريك للأصول عبر 6 دول، هي الهند والصين وماليزيا ونيبال والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة، ومستقبلاً المملكة العربية السعودية بمنطقة الشرق الأوسط وأكثر من 170 دولة في المستقبل وحتى عام .2020

وتتصدر أويو قطاع الفنادق الاقتصادية والمتوسطة في الأسواق العالمية.

وتسعى فنادق "أويو" التي انطلقت في مايو 2013، إلى توفير أماكن إقامة عالية الجودة في أي مكان وللجميع، ومن خلال سعيها إلى تحقيق توازن بين العرض والطلب على أماكن الإقامة الجيدة ساهمت الشركة بتوفير تجارب متنوعة للعملاء وفتحت أمام مالكي الفنادق مجالات أعمال غير مسبوقة، وتعمل "أويو" على سد هذه الفجوة عبر توظيف التكنولوجيا والمواهب، مستفيدةً من إمكاناتها في مجالات التوزيع والتشغيل والتطوير الفندقي لإعادة رسم ملامح مشهد الضيافة عالمياً. وكانت "أويو" سباقة في تقديم أول نموذج في العالم لخدمات الضيافة القائمة على التكنولوجيا بالكامل، كما أنها تمتلك أكثر من 250 ألف غرفة مؤجرة أو بموجب امتياز ضمن سلسلتها؛ وهو ما يعود بفوائد مجزية على شركائها في العالم.

21 فبراير 2019 - 16 جمادى الآخر 1440
02:22 PM

في 4 سنوات فقط غزت العالم "أويو" الهندية.. عملاق الفنادق الإلكترونية

تمتلك 250 ألف غرفة

A A A
1
9,219

تعتبر شركة أويو للفنادق أكبر السلاسل الفندقية في جنوب آسيا وأسرعها نموًا في العالم، وهي هندية الجنسية وتعمل على تأسيس أكبر سلسلة للضيافة الفاخرة وتوفير مزايا نموذجها الفندقي القائم على التكنولوجيا في العالم، مع تخطيطها لافتتاح ما يزيد على 100 فندق بنظام الامتياز التجاري.

وخلال شهر واحد فقط جمعت "أويو" تمويلاً بقيمة 3,68 مليار ريال سعودي، بما يساوي أكثر من مليار دولار أمريكي لتوسعاتها الإقليمية.

وتتواجد سلسلة فنادق الشركة حاليًا في أكثر من 350 مدينة، مع ما يزيد على 10 آلاف شريك للأصول عبر 6 دول، هي الهند والصين وماليزيا ونيبال والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة، ومستقبلاً المملكة العربية السعودية بمنطقة الشرق الأوسط وأكثر من 170 دولة في المستقبل وحتى عام .2020

وتتصدر أويو قطاع الفنادق الاقتصادية والمتوسطة في الأسواق العالمية.

وتسعى فنادق "أويو" التي انطلقت في مايو 2013، إلى توفير أماكن إقامة عالية الجودة في أي مكان وللجميع، ومن خلال سعيها إلى تحقيق توازن بين العرض والطلب على أماكن الإقامة الجيدة ساهمت الشركة بتوفير تجارب متنوعة للعملاء وفتحت أمام مالكي الفنادق مجالات أعمال غير مسبوقة، وتعمل "أويو" على سد هذه الفجوة عبر توظيف التكنولوجيا والمواهب، مستفيدةً من إمكاناتها في مجالات التوزيع والتشغيل والتطوير الفندقي لإعادة رسم ملامح مشهد الضيافة عالمياً. وكانت "أويو" سباقة في تقديم أول نموذج في العالم لخدمات الضيافة القائمة على التكنولوجيا بالكامل، كما أنها تمتلك أكثر من 250 ألف غرفة مؤجرة أو بموجب امتياز ضمن سلسلتها؛ وهو ما يعود بفوائد مجزية على شركائها في العالم.