الاستيقاظ المفاجئ ليلًا.. 7 خطوات بسيطة من أجل العودة إلى النوم

تحذير من تناول الطعام واستخدام الجوال

يشكل الاستيقاظ المفاجئ، أمرًا مقلقًا ومزعجًا عند عدد من الأشخاص؛ حيث يجدون صعوبة في العودة إلى النوم مرة أخرى.
ووفق ما ذكره موقع "ويب طب"؛ فإن الاستيقاظ المفاجئ غالبًا ما يحدث بسبب حلم مزعج، أو وجود مصادر إزعاج، أو الرغبة في دخول الحمام.
وحسب "سكاي نيوز"، اقترح المصدر عددًا من الخطوات البسيطة، التي تساعد على العودة إلى النوم مرة أخرى، وهي:
* التنفس من الأنف: هذه الخطوة تساعد الجسم على الاسترخاء والهدوء، وينصح بفعل ذلك ببطء، وتجنب التنفس من الفم.
* التأمل: ممارسة التأمل يسهل النوم ليلًا؛ حيث إنه يبطئ موجات العقل، ويقلل من الشعور بالتوتر والقلق.
* البقاء في الفراش: في حال استيقظ المرء بشكل مفاجئ ثم غادر فراشه؛ فإن ذلك سيسبب الشعور بالحيوية والطاقة؛ وبالتالي سيصعب مهمة النوم مرة أخرى.
* تجنب الهاتف: الحرص على الابتعاد عن أي مصادر تسبب اليقظة، مثل الهاتف أو التلفاز. كما يُنصح بإبقاء ضوء المصباح خافتا أو مطفأ كما هو.
* التفكير في الحلم: إذا كان سبب الاستيقاظ هو كابوس مزعج؛ فلا يجب التفكير فيه، ويُفضل الالتزام بالهدوء ومحاولة إراحة بالك من التفكير في تفاصيله.
* عدم تناول الطعام: حتى وإن كنت تشعر بالجوع، لا يفضل تناول الطعام؛ لأنه سيصعّب مهمة النوم مجددًا.
* تجنب التوتر: الحرص قدرَ الإمكان على عدم التوتر؛ بسبب التفكير الزائد في ضرورة العودة إلى النوم وصعوبة الاستيقاظ صباحًا. كما يفضل عدم رؤية الساعة؛ لأنها تعتبر مصدر توتر أيضًا.

اعلان
الاستيقاظ المفاجئ ليلًا.. 7 خطوات بسيطة من أجل العودة إلى النوم
سبق

يشكل الاستيقاظ المفاجئ، أمرًا مقلقًا ومزعجًا عند عدد من الأشخاص؛ حيث يجدون صعوبة في العودة إلى النوم مرة أخرى.
ووفق ما ذكره موقع "ويب طب"؛ فإن الاستيقاظ المفاجئ غالبًا ما يحدث بسبب حلم مزعج، أو وجود مصادر إزعاج، أو الرغبة في دخول الحمام.
وحسب "سكاي نيوز"، اقترح المصدر عددًا من الخطوات البسيطة، التي تساعد على العودة إلى النوم مرة أخرى، وهي:
* التنفس من الأنف: هذه الخطوة تساعد الجسم على الاسترخاء والهدوء، وينصح بفعل ذلك ببطء، وتجنب التنفس من الفم.
* التأمل: ممارسة التأمل يسهل النوم ليلًا؛ حيث إنه يبطئ موجات العقل، ويقلل من الشعور بالتوتر والقلق.
* البقاء في الفراش: في حال استيقظ المرء بشكل مفاجئ ثم غادر فراشه؛ فإن ذلك سيسبب الشعور بالحيوية والطاقة؛ وبالتالي سيصعب مهمة النوم مرة أخرى.
* تجنب الهاتف: الحرص على الابتعاد عن أي مصادر تسبب اليقظة، مثل الهاتف أو التلفاز. كما يُنصح بإبقاء ضوء المصباح خافتا أو مطفأ كما هو.
* التفكير في الحلم: إذا كان سبب الاستيقاظ هو كابوس مزعج؛ فلا يجب التفكير فيه، ويُفضل الالتزام بالهدوء ومحاولة إراحة بالك من التفكير في تفاصيله.
* عدم تناول الطعام: حتى وإن كنت تشعر بالجوع، لا يفضل تناول الطعام؛ لأنه سيصعّب مهمة النوم مجددًا.
* تجنب التوتر: الحرص قدرَ الإمكان على عدم التوتر؛ بسبب التفكير الزائد في ضرورة العودة إلى النوم وصعوبة الاستيقاظ صباحًا. كما يفضل عدم رؤية الساعة؛ لأنها تعتبر مصدر توتر أيضًا.

08 سبتمبر 2019 - 9 محرّم 1441
09:45 AM

الاستيقاظ المفاجئ ليلًا.. 7 خطوات بسيطة من أجل العودة إلى النوم

تحذير من تناول الطعام واستخدام الجوال

A A A
2
4,788

يشكل الاستيقاظ المفاجئ، أمرًا مقلقًا ومزعجًا عند عدد من الأشخاص؛ حيث يجدون صعوبة في العودة إلى النوم مرة أخرى.
ووفق ما ذكره موقع "ويب طب"؛ فإن الاستيقاظ المفاجئ غالبًا ما يحدث بسبب حلم مزعج، أو وجود مصادر إزعاج، أو الرغبة في دخول الحمام.
وحسب "سكاي نيوز"، اقترح المصدر عددًا من الخطوات البسيطة، التي تساعد على العودة إلى النوم مرة أخرى، وهي:
* التنفس من الأنف: هذه الخطوة تساعد الجسم على الاسترخاء والهدوء، وينصح بفعل ذلك ببطء، وتجنب التنفس من الفم.
* التأمل: ممارسة التأمل يسهل النوم ليلًا؛ حيث إنه يبطئ موجات العقل، ويقلل من الشعور بالتوتر والقلق.
* البقاء في الفراش: في حال استيقظ المرء بشكل مفاجئ ثم غادر فراشه؛ فإن ذلك سيسبب الشعور بالحيوية والطاقة؛ وبالتالي سيصعب مهمة النوم مرة أخرى.
* تجنب الهاتف: الحرص على الابتعاد عن أي مصادر تسبب اليقظة، مثل الهاتف أو التلفاز. كما يُنصح بإبقاء ضوء المصباح خافتا أو مطفأ كما هو.
* التفكير في الحلم: إذا كان سبب الاستيقاظ هو كابوس مزعج؛ فلا يجب التفكير فيه، ويُفضل الالتزام بالهدوء ومحاولة إراحة بالك من التفكير في تفاصيله.
* عدم تناول الطعام: حتى وإن كنت تشعر بالجوع، لا يفضل تناول الطعام؛ لأنه سيصعّب مهمة النوم مجددًا.
* تجنب التوتر: الحرص قدرَ الإمكان على عدم التوتر؛ بسبب التفكير الزائد في ضرورة العودة إلى النوم وصعوبة الاستيقاظ صباحًا. كما يفضل عدم رؤية الساعة؛ لأنها تعتبر مصدر توتر أيضًا.