انتفاضة إيران تقفز بأسعار النفط لقرابة الـ68 دولاراً

وصلت اليوم لأعلى مستوى لها منذ سنتين ونصف

سجّلت أسعار النفط، اليوم الخميس، ارتفاعاً في آسيا؛ حيث بلغت أعلى مستوى لها منذ سنتين ونصف؛ بسبب انتفاضة الشعب الإيراني وتحسّن النشاط في قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة.

وحوالى الساعة الرابعة بتوقيت جرينتش؛ ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم فبراير 28 سنتاً؛ ليصل إلى 61.91 دولاراً في المبادلات الإلكترونية في آسيا، أما برميل البرنت النفط المرجعي الأوروبي تسليم مارس؛ فقد ربح 12 سنتاً وبلغ سعره 67.96 دولاراً.

ووفق "فرانس برس" قال غريغ ماكينا المحلل في مجموعة "إكسيتريدر": إن "الأوضاع الجيوسياسية تلعب من جديد دوراً، إنها لها أهمية أكبر مع حركة الاحتجاج في إيران"، وأضاف أن الوضع الإيراني يمكن أن يتفاقم إذا انتهز الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الفرصة "لإعادة فرض عقوبات على إيران والتراجع عن الاتفاق الذي وقّعته الإدارة السابقة وسمح لإيران باستئناف صادراتها من الخام"، وتابع "ماكينا" أن "هذا الأمر سيؤدي إلى سحب كميات كبيرة من النفط من الأسواق".

من جهته، رأى سوكريت فيجاياكار من المجموعة الاستشارية "تريفيكتا كونسالتنت" أن ارتفاع الأسعار يمكن أن يشجع المنتجين الأمريكيين للنفط الصخري على إغراق الأسواق؛ مما سيتعارض مع جهود منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) لمكافحة العرض المفرط، ويرى بعض المحللين أن تحسّن نشاط قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة في ديسمبر أدى إلى تحفيز الأسعار.

اعلان
انتفاضة إيران تقفز بأسعار النفط لقرابة الـ68 دولاراً
سبق

سجّلت أسعار النفط، اليوم الخميس، ارتفاعاً في آسيا؛ حيث بلغت أعلى مستوى لها منذ سنتين ونصف؛ بسبب انتفاضة الشعب الإيراني وتحسّن النشاط في قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة.

وحوالى الساعة الرابعة بتوقيت جرينتش؛ ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم فبراير 28 سنتاً؛ ليصل إلى 61.91 دولاراً في المبادلات الإلكترونية في آسيا، أما برميل البرنت النفط المرجعي الأوروبي تسليم مارس؛ فقد ربح 12 سنتاً وبلغ سعره 67.96 دولاراً.

ووفق "فرانس برس" قال غريغ ماكينا المحلل في مجموعة "إكسيتريدر": إن "الأوضاع الجيوسياسية تلعب من جديد دوراً، إنها لها أهمية أكبر مع حركة الاحتجاج في إيران"، وأضاف أن الوضع الإيراني يمكن أن يتفاقم إذا انتهز الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الفرصة "لإعادة فرض عقوبات على إيران والتراجع عن الاتفاق الذي وقّعته الإدارة السابقة وسمح لإيران باستئناف صادراتها من الخام"، وتابع "ماكينا" أن "هذا الأمر سيؤدي إلى سحب كميات كبيرة من النفط من الأسواق".

من جهته، رأى سوكريت فيجاياكار من المجموعة الاستشارية "تريفيكتا كونسالتنت" أن ارتفاع الأسعار يمكن أن يشجع المنتجين الأمريكيين للنفط الصخري على إغراق الأسواق؛ مما سيتعارض مع جهود منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) لمكافحة العرض المفرط، ويرى بعض المحللين أن تحسّن نشاط قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة في ديسمبر أدى إلى تحفيز الأسعار.

04 يناير 2018 - 17 ربيع الآخر 1439
09:23 AM

انتفاضة إيران تقفز بأسعار النفط لقرابة الـ68 دولاراً

وصلت اليوم لأعلى مستوى لها منذ سنتين ونصف

A A A
8
11,481

سجّلت أسعار النفط، اليوم الخميس، ارتفاعاً في آسيا؛ حيث بلغت أعلى مستوى لها منذ سنتين ونصف؛ بسبب انتفاضة الشعب الإيراني وتحسّن النشاط في قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة.

وحوالى الساعة الرابعة بتوقيت جرينتش؛ ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم فبراير 28 سنتاً؛ ليصل إلى 61.91 دولاراً في المبادلات الإلكترونية في آسيا، أما برميل البرنت النفط المرجعي الأوروبي تسليم مارس؛ فقد ربح 12 سنتاً وبلغ سعره 67.96 دولاراً.

ووفق "فرانس برس" قال غريغ ماكينا المحلل في مجموعة "إكسيتريدر": إن "الأوضاع الجيوسياسية تلعب من جديد دوراً، إنها لها أهمية أكبر مع حركة الاحتجاج في إيران"، وأضاف أن الوضع الإيراني يمكن أن يتفاقم إذا انتهز الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الفرصة "لإعادة فرض عقوبات على إيران والتراجع عن الاتفاق الذي وقّعته الإدارة السابقة وسمح لإيران باستئناف صادراتها من الخام"، وتابع "ماكينا" أن "هذا الأمر سيؤدي إلى سحب كميات كبيرة من النفط من الأسواق".

من جهته، رأى سوكريت فيجاياكار من المجموعة الاستشارية "تريفيكتا كونسالتنت" أن ارتفاع الأسعار يمكن أن يشجع المنتجين الأمريكيين للنفط الصخري على إغراق الأسواق؛ مما سيتعارض مع جهود منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) لمكافحة العرض المفرط، ويرى بعض المحللين أن تحسّن نشاط قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة في ديسمبر أدى إلى تحفيز الأسعار.