"صحة نجران" تنفي ادّعاء مواطن تبديل مولوده من ذكر إلى أنثى

الربيعان: ما زالت الطفلة منومة في الحضانة حتى تاريخه

سبق- نجران: أوضحت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة نجران في بيان صحفي لها اليوم، على لسان الناطق الإعلامي محسن بن علي الربيعان حقيقة ما نشر في عددٍ من وسائل الإعلام عن "مواطن يتفاجأ بتحويل مولوده الذكر إلى أنثى بمستشفى الولادة والأطفال". 
 
وقال الناطق الإعلامي في البيان الصحفي إن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة نجران الصيدلي صالح بن سعد المؤنس قد شكّل لجنة للتحقق مما نشر في بعض وسائل الإعلام  وإظهار الحقائق بهدف عدم الاجتهاد ونشر أخبار مغلوطة.
 
 وقال "الربيعان": "زوجة المواطن المشتكي قد أدخلت إلى المستشفى بتاريخ  23 / 3 / 1436هـ في تمام الساعة الحادية عشرة وخمسين دقيقة مساءً محولة من مستشفى يدمة العام وتم وضع بيانات المريضة على الرسغ حسب سياسات وإجراءات العمل بالمستشفى وكانت المريضة تعاني آلام ولادة، وتم عمل تخطيط الجنين وأظهر وجود تباطؤ في نبض الجنين وأظهرت الأشعة التلفزيونية أن نبض الجنين إيجابي مع نقص السائل الأمنيوسي حول الجنين".
 
وأضاف: "تم استدعاء الاستشاري الذي قرر إجراء عملية  قيصرية نظراً لإجهاد الجنين ورفضت المريضة العملية القيصرية  ووقعت بالرفض وكان ذلك عند الساعة الخامسة وخمس دقائق صباحاً بتاريخ 24 / 3/ 1436هـ  وعندها قام المدير المناوب بمستشفى الولادة والأطفال  بالاتصال على زوج  المريضة وحضر المذكور عند الساعة 6.18 صباحاً وتم التواصل بينه وبين الطبيب  د. محمد عمر لشرح الحالة كما قامت الاستشارية بإقناع المريضة ووافقت على إجراء العملية في الساعة 8.25 صباحاً بتاريخ 24 / 3 / 1436 هـ وتم إجراء  العملية القيصرية عند الساعة  التاسعة وخمس دقائق صباحاً بوساطة الدكتور وائل خليل اختصاصي النساء".
 
وأردف الربيعان: "حول ما ذكره المواطن من أنه تفاجأ بتحويل مولوده الذكر إلى أنثى، عليه نؤكد أن المولودة كانت أنثى وليس ذكراً وكان وزنها 1.750 جرام، وتم وضع بياناتها على الرسغ والكاحل باسم الأم مباشرة بعد الولادة وأخذ طبعة الأقدام بوساطة الممرضة المسؤولة بالنموذج المعتمد حسب سياسات وإجراءات العمل المعتمدة بالمستشفى طبقاً لتعاميم وزارة الصحة، حيث تم  مناظرة الطفلة بوساطة طبيب حديثي الولادة الدكتور نياز أحمد، والذي سجل في نموذج حديثي الولادة طفلة أنثى وزنها 1.750 جرام وبها تشوه خلقي (عدم وجود أصابع بالأطراف الأربعة) وقرر إدخالها الحضانة نظراً لحالتها تحت رقم ملف طبي (94965)، وقام والد الطفلة بالتوقيع على نموذج إقرارات عامة بالموافقة على الدخول والعلاج والمدون به معلومات أن المولودة أنثى وقد حضر والد الطفلة إلى قسم الحضانة وقابل الطبيب المناوب  الدكتور ديباك، ورأى الطفلة بحضور الممرضة وتأكد من جنس الطفلة وتم الشرح له عن التشوه الخلقي الموجود وكان مستوعباً ذلك، كما قامت الأم بالزيارة للحضانة لرؤية طفلتها".
 
وأضاف الربيعان: "نؤكد أن كل ما سبق من إجراءات يعد دليلاً واضحاً على معرفة الأب والأم بجنس المولود أنها أنثى وليست ذكراً وبها تشوه خلقي بأصابع الأطراف الأربعة، علماً بأن الأم عند خروجها في 27 / 3 /1436هـ  تم وضع أسورة بيانات الأم بملف الطفلة طبقاً لسياسات وإجراءات العمل ومازالت الطفلة منومة في الحضانة حتى تاريخه وقد تلقت إحدى الممرضات بالحضانة اتصالاً هاتفياً من الأم يوم الثلاثاء   7 / 4 / 1436هـ  للسؤال عن موعد خروج الطفلة من المستشفى".
 
وأكمل: "حول قيام مدير المستشفى بالاتصال على المواطن وإدعائه أنه فجع أن المولود أنثى وليس ذكراً فإن ذلك يتنافى مع علم والد ووالدة الطفلة أنها أنثى بعد زيارتهما لها بالحضانة ومقابلة الطبيب والممرضة والإيضاح عن حالتها وكان اتصال مدير المستشفى بهدف طلب والد الطفلة لتصحيح بيانات المولودة في نموذج  التبليغ الذي استلمه".
 
واختتم "الربيعان": "صحة المنطقة تؤكد أن جميع الإجراءات التي تمت للأم والمولودة سليمة حسب سياسات وإجراءات العمل المعتمدة  وأن المولود أنثى ولا مجال للتشكيك في ذلك".

اعلان
"صحة نجران" تنفي ادّعاء مواطن تبديل مولوده من ذكر إلى أنثى
سبق
سبق- نجران: أوضحت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة نجران في بيان صحفي لها اليوم، على لسان الناطق الإعلامي محسن بن علي الربيعان حقيقة ما نشر في عددٍ من وسائل الإعلام عن "مواطن يتفاجأ بتحويل مولوده الذكر إلى أنثى بمستشفى الولادة والأطفال". 
 
وقال الناطق الإعلامي في البيان الصحفي إن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة نجران الصيدلي صالح بن سعد المؤنس قد شكّل لجنة للتحقق مما نشر في بعض وسائل الإعلام  وإظهار الحقائق بهدف عدم الاجتهاد ونشر أخبار مغلوطة.
 
 وقال "الربيعان": "زوجة المواطن المشتكي قد أدخلت إلى المستشفى بتاريخ  23 / 3 / 1436هـ في تمام الساعة الحادية عشرة وخمسين دقيقة مساءً محولة من مستشفى يدمة العام وتم وضع بيانات المريضة على الرسغ حسب سياسات وإجراءات العمل بالمستشفى وكانت المريضة تعاني آلام ولادة، وتم عمل تخطيط الجنين وأظهر وجود تباطؤ في نبض الجنين وأظهرت الأشعة التلفزيونية أن نبض الجنين إيجابي مع نقص السائل الأمنيوسي حول الجنين".
 
وأضاف: "تم استدعاء الاستشاري الذي قرر إجراء عملية  قيصرية نظراً لإجهاد الجنين ورفضت المريضة العملية القيصرية  ووقعت بالرفض وكان ذلك عند الساعة الخامسة وخمس دقائق صباحاً بتاريخ 24 / 3/ 1436هـ  وعندها قام المدير المناوب بمستشفى الولادة والأطفال  بالاتصال على زوج  المريضة وحضر المذكور عند الساعة 6.18 صباحاً وتم التواصل بينه وبين الطبيب  د. محمد عمر لشرح الحالة كما قامت الاستشارية بإقناع المريضة ووافقت على إجراء العملية في الساعة 8.25 صباحاً بتاريخ 24 / 3 / 1436 هـ وتم إجراء  العملية القيصرية عند الساعة  التاسعة وخمس دقائق صباحاً بوساطة الدكتور وائل خليل اختصاصي النساء".
 
وأردف الربيعان: "حول ما ذكره المواطن من أنه تفاجأ بتحويل مولوده الذكر إلى أنثى، عليه نؤكد أن المولودة كانت أنثى وليس ذكراً وكان وزنها 1.750 جرام، وتم وضع بياناتها على الرسغ والكاحل باسم الأم مباشرة بعد الولادة وأخذ طبعة الأقدام بوساطة الممرضة المسؤولة بالنموذج المعتمد حسب سياسات وإجراءات العمل المعتمدة بالمستشفى طبقاً لتعاميم وزارة الصحة، حيث تم  مناظرة الطفلة بوساطة طبيب حديثي الولادة الدكتور نياز أحمد، والذي سجل في نموذج حديثي الولادة طفلة أنثى وزنها 1.750 جرام وبها تشوه خلقي (عدم وجود أصابع بالأطراف الأربعة) وقرر إدخالها الحضانة نظراً لحالتها تحت رقم ملف طبي (94965)، وقام والد الطفلة بالتوقيع على نموذج إقرارات عامة بالموافقة على الدخول والعلاج والمدون به معلومات أن المولودة أنثى وقد حضر والد الطفلة إلى قسم الحضانة وقابل الطبيب المناوب  الدكتور ديباك، ورأى الطفلة بحضور الممرضة وتأكد من جنس الطفلة وتم الشرح له عن التشوه الخلقي الموجود وكان مستوعباً ذلك، كما قامت الأم بالزيارة للحضانة لرؤية طفلتها".
 
وأضاف الربيعان: "نؤكد أن كل ما سبق من إجراءات يعد دليلاً واضحاً على معرفة الأب والأم بجنس المولود أنها أنثى وليست ذكراً وبها تشوه خلقي بأصابع الأطراف الأربعة، علماً بأن الأم عند خروجها في 27 / 3 /1436هـ  تم وضع أسورة بيانات الأم بملف الطفلة طبقاً لسياسات وإجراءات العمل ومازالت الطفلة منومة في الحضانة حتى تاريخه وقد تلقت إحدى الممرضات بالحضانة اتصالاً هاتفياً من الأم يوم الثلاثاء   7 / 4 / 1436هـ  للسؤال عن موعد خروج الطفلة من المستشفى".
 
وأكمل: "حول قيام مدير المستشفى بالاتصال على المواطن وإدعائه أنه فجع أن المولود أنثى وليس ذكراً فإن ذلك يتنافى مع علم والد ووالدة الطفلة أنها أنثى بعد زيارتهما لها بالحضانة ومقابلة الطبيب والممرضة والإيضاح عن حالتها وكان اتصال مدير المستشفى بهدف طلب والد الطفلة لتصحيح بيانات المولودة في نموذج  التبليغ الذي استلمه".
 
واختتم "الربيعان": "صحة المنطقة تؤكد أن جميع الإجراءات التي تمت للأم والمولودة سليمة حسب سياسات وإجراءات العمل المعتمدة  وأن المولود أنثى ولا مجال للتشكيك في ذلك".
28 يناير 2015 - 8 ربيع الآخر 1436
11:16 PM

"صحة نجران" تنفي ادّعاء مواطن تبديل مولوده من ذكر إلى أنثى

الربيعان: ما زالت الطفلة منومة في الحضانة حتى تاريخه

A A A
0
51,789

سبق- نجران: أوضحت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة نجران في بيان صحفي لها اليوم، على لسان الناطق الإعلامي محسن بن علي الربيعان حقيقة ما نشر في عددٍ من وسائل الإعلام عن "مواطن يتفاجأ بتحويل مولوده الذكر إلى أنثى بمستشفى الولادة والأطفال". 
 
وقال الناطق الإعلامي في البيان الصحفي إن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة نجران الصيدلي صالح بن سعد المؤنس قد شكّل لجنة للتحقق مما نشر في بعض وسائل الإعلام  وإظهار الحقائق بهدف عدم الاجتهاد ونشر أخبار مغلوطة.
 
 وقال "الربيعان": "زوجة المواطن المشتكي قد أدخلت إلى المستشفى بتاريخ  23 / 3 / 1436هـ في تمام الساعة الحادية عشرة وخمسين دقيقة مساءً محولة من مستشفى يدمة العام وتم وضع بيانات المريضة على الرسغ حسب سياسات وإجراءات العمل بالمستشفى وكانت المريضة تعاني آلام ولادة، وتم عمل تخطيط الجنين وأظهر وجود تباطؤ في نبض الجنين وأظهرت الأشعة التلفزيونية أن نبض الجنين إيجابي مع نقص السائل الأمنيوسي حول الجنين".
 
وأضاف: "تم استدعاء الاستشاري الذي قرر إجراء عملية  قيصرية نظراً لإجهاد الجنين ورفضت المريضة العملية القيصرية  ووقعت بالرفض وكان ذلك عند الساعة الخامسة وخمس دقائق صباحاً بتاريخ 24 / 3/ 1436هـ  وعندها قام المدير المناوب بمستشفى الولادة والأطفال  بالاتصال على زوج  المريضة وحضر المذكور عند الساعة 6.18 صباحاً وتم التواصل بينه وبين الطبيب  د. محمد عمر لشرح الحالة كما قامت الاستشارية بإقناع المريضة ووافقت على إجراء العملية في الساعة 8.25 صباحاً بتاريخ 24 / 3 / 1436 هـ وتم إجراء  العملية القيصرية عند الساعة  التاسعة وخمس دقائق صباحاً بوساطة الدكتور وائل خليل اختصاصي النساء".
 
وأردف الربيعان: "حول ما ذكره المواطن من أنه تفاجأ بتحويل مولوده الذكر إلى أنثى، عليه نؤكد أن المولودة كانت أنثى وليس ذكراً وكان وزنها 1.750 جرام، وتم وضع بياناتها على الرسغ والكاحل باسم الأم مباشرة بعد الولادة وأخذ طبعة الأقدام بوساطة الممرضة المسؤولة بالنموذج المعتمد حسب سياسات وإجراءات العمل المعتمدة بالمستشفى طبقاً لتعاميم وزارة الصحة، حيث تم  مناظرة الطفلة بوساطة طبيب حديثي الولادة الدكتور نياز أحمد، والذي سجل في نموذج حديثي الولادة طفلة أنثى وزنها 1.750 جرام وبها تشوه خلقي (عدم وجود أصابع بالأطراف الأربعة) وقرر إدخالها الحضانة نظراً لحالتها تحت رقم ملف طبي (94965)، وقام والد الطفلة بالتوقيع على نموذج إقرارات عامة بالموافقة على الدخول والعلاج والمدون به معلومات أن المولودة أنثى وقد حضر والد الطفلة إلى قسم الحضانة وقابل الطبيب المناوب  الدكتور ديباك، ورأى الطفلة بحضور الممرضة وتأكد من جنس الطفلة وتم الشرح له عن التشوه الخلقي الموجود وكان مستوعباً ذلك، كما قامت الأم بالزيارة للحضانة لرؤية طفلتها".
 
وأضاف الربيعان: "نؤكد أن كل ما سبق من إجراءات يعد دليلاً واضحاً على معرفة الأب والأم بجنس المولود أنها أنثى وليست ذكراً وبها تشوه خلقي بأصابع الأطراف الأربعة، علماً بأن الأم عند خروجها في 27 / 3 /1436هـ  تم وضع أسورة بيانات الأم بملف الطفلة طبقاً لسياسات وإجراءات العمل ومازالت الطفلة منومة في الحضانة حتى تاريخه وقد تلقت إحدى الممرضات بالحضانة اتصالاً هاتفياً من الأم يوم الثلاثاء   7 / 4 / 1436هـ  للسؤال عن موعد خروج الطفلة من المستشفى".
 
وأكمل: "حول قيام مدير المستشفى بالاتصال على المواطن وإدعائه أنه فجع أن المولود أنثى وليس ذكراً فإن ذلك يتنافى مع علم والد ووالدة الطفلة أنها أنثى بعد زيارتهما لها بالحضانة ومقابلة الطبيب والممرضة والإيضاح عن حالتها وكان اتصال مدير المستشفى بهدف طلب والد الطفلة لتصحيح بيانات المولودة في نموذج  التبليغ الذي استلمه".
 
واختتم "الربيعان": "صحة المنطقة تؤكد أن جميع الإجراءات التي تمت للأم والمولودة سليمة حسب سياسات وإجراءات العمل المعتمدة  وأن المولود أنثى ولا مجال للتشكيك في ذلك".