محلل سياسي لـ"سبق": ما يحدث في ٩ مدن إيرانية "انتفاضة جياع" على من أفقرهم

أكد أنها بداية لضغط سياسي وتذمر اقتصادي خرج عن سيطرة الأمن والحرس الثوري

قال المحلل السياسي العراقي المختص بالشؤون السياسية الإيرانية الدكتور هشام الهاشمي: "الأحداث الحالية، وانتفاضة "الجياع" في المدن الإيرانية تذكرنا بما حدث في الثورة الخضراء عام 2009 حين شبّ نقاش في إيران بين رفسنحاني ويزدي، الأول قال بأن لا شرعية بدون الشعب، والثاني قال بأن الشرعية من الله، وهذه الاحتجاجات هي جزء من هذا الجدل بين حراس ولاية الفقيه والشعب لمن الحكم ومن الذي أفقر الشعب من أجل دعم الإرهاب وتمويله".

وأوضح لـ"سبق" أن ما يحدث في إيران حاليا هو بداية لعملية ضغط سياسي اتحد مع تذمر إقتصادي شعبي عرقي، ويبدو أنه خرج عن سيطرة الأمن والحرس الثوري.

وقال:" إن الوقت ليس مناسباً للجزم أن المعتقدين بولاية الفقيه تخلّوا عن ثورتهم ودولتهم، فاليوم هنالك حديث عن توسع التظاهرات في ٩ مدن إيرانية، ولكن حرس الثورة الإيراني لم يباشروا ردات فعلهم حتى الآن، وعلى قدر ردات الفعل يتبين لنا مستقبل هذه الاحتجاجات الشعبية الواسعة".

اعلان
محلل سياسي لـ"سبق": ما يحدث في ٩ مدن إيرانية "انتفاضة جياع" على من أفقرهم
سبق

قال المحلل السياسي العراقي المختص بالشؤون السياسية الإيرانية الدكتور هشام الهاشمي: "الأحداث الحالية، وانتفاضة "الجياع" في المدن الإيرانية تذكرنا بما حدث في الثورة الخضراء عام 2009 حين شبّ نقاش في إيران بين رفسنحاني ويزدي، الأول قال بأن لا شرعية بدون الشعب، والثاني قال بأن الشرعية من الله، وهذه الاحتجاجات هي جزء من هذا الجدل بين حراس ولاية الفقيه والشعب لمن الحكم ومن الذي أفقر الشعب من أجل دعم الإرهاب وتمويله".

وأوضح لـ"سبق" أن ما يحدث في إيران حاليا هو بداية لعملية ضغط سياسي اتحد مع تذمر إقتصادي شعبي عرقي، ويبدو أنه خرج عن سيطرة الأمن والحرس الثوري.

وقال:" إن الوقت ليس مناسباً للجزم أن المعتقدين بولاية الفقيه تخلّوا عن ثورتهم ودولتهم، فاليوم هنالك حديث عن توسع التظاهرات في ٩ مدن إيرانية، ولكن حرس الثورة الإيراني لم يباشروا ردات فعلهم حتى الآن، وعلى قدر ردات الفعل يتبين لنا مستقبل هذه الاحتجاجات الشعبية الواسعة".

31 ديسمبر 2017 - 13 ربيع الآخر 1439
07:37 PM

محلل سياسي لـ"سبق": ما يحدث في ٩ مدن إيرانية "انتفاضة جياع" على من أفقرهم

أكد أنها بداية لضغط سياسي وتذمر اقتصادي خرج عن سيطرة الأمن والحرس الثوري

A A A
5
8,544

قال المحلل السياسي العراقي المختص بالشؤون السياسية الإيرانية الدكتور هشام الهاشمي: "الأحداث الحالية، وانتفاضة "الجياع" في المدن الإيرانية تذكرنا بما حدث في الثورة الخضراء عام 2009 حين شبّ نقاش في إيران بين رفسنحاني ويزدي، الأول قال بأن لا شرعية بدون الشعب، والثاني قال بأن الشرعية من الله، وهذه الاحتجاجات هي جزء من هذا الجدل بين حراس ولاية الفقيه والشعب لمن الحكم ومن الذي أفقر الشعب من أجل دعم الإرهاب وتمويله".

وأوضح لـ"سبق" أن ما يحدث في إيران حاليا هو بداية لعملية ضغط سياسي اتحد مع تذمر إقتصادي شعبي عرقي، ويبدو أنه خرج عن سيطرة الأمن والحرس الثوري.

وقال:" إن الوقت ليس مناسباً للجزم أن المعتقدين بولاية الفقيه تخلّوا عن ثورتهم ودولتهم، فاليوم هنالك حديث عن توسع التظاهرات في ٩ مدن إيرانية، ولكن حرس الثورة الإيراني لم يباشروا ردات فعلهم حتى الآن، وعلى قدر ردات الفعل يتبين لنا مستقبل هذه الاحتجاجات الشعبية الواسعة".