"محلل سياسي": مشاركة ولي العهد في "دافوس" تفتح شهية الاستثمار العالمي لفرص المملكة

"آل عاتي": تؤكد التزامه بتحقيق مستهدفات رؤية 2030 خلال فترة وجيزة

أكد المحلل السياسي مبارك آل عاتي أن الحضور الرفيع لوقائع جلسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز في المنتدى الاقتصادي العالمي، يؤكد تطلع قادة ورواد الأعمال والمؤثرين الدوليين لتلك المشاركة، ورغبتهم في التعرف عن كثب على ما تمتلكه المملكة من فرص استثمارية هائلة، وتحديداً في القطاعات الواعدة والجديدة.

وأضاف آل عاتي لـ"سبق" أن مشاركة سمو ‎ولي العهد ضيفاً رئيساً في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعد أعرق المنتديات الاقتصادية العالمية أكدت قوة التأثير الدولي الذي تملكه المملكة العربية السعودية، وحجم التقدير العالمي الذي يحظى به سموه في الأوساط الاقتصادية العالمية وما حققه من نجاحات كبيرة برؤية 2030.

وقال إن هذا الأمر يؤكد جلياً فشل كل محاولات التشويه اليائسة التي تعرض لها سموه من أوساط معادية للمملكة ولسموه تحديداً، وبالتالي فإن دعوة بروغ برينده رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي لسمو ولي العهد للمشاركة في جلسة حوار خاص، تعكس قوة القرار السعودي وتأثير الأمير محمد بن سلمان تحديداً كشخصية سياسية واقتصادية ذات حضور فاعل وملهم.

واختتم "آل عاتي" بتعطش قادة الأعمال للالتقاء بسمو ولي العهد والاستماع إليه والتحاور معه والتعرف عن كثب على ما تمتلكه المملكة من فرص استثمارية هائلة في كل القطاعات والإصلاحات المنفذة، كما أن مشاركة ولي العهد تؤكد التزام سموه بتحقيق كامل مستهدفات رؤية 2030 التي نجحت في تحقيق الكثير من الإنجازات خلال فترة وجيزة، رغم صعوبة العام 2020م بسبب فيروس كورونا.

اعلان
"محلل سياسي": مشاركة ولي العهد في "دافوس" تفتح شهية الاستثمار العالمي لفرص المملكة
سبق

أكد المحلل السياسي مبارك آل عاتي أن الحضور الرفيع لوقائع جلسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز في المنتدى الاقتصادي العالمي، يؤكد تطلع قادة ورواد الأعمال والمؤثرين الدوليين لتلك المشاركة، ورغبتهم في التعرف عن كثب على ما تمتلكه المملكة من فرص استثمارية هائلة، وتحديداً في القطاعات الواعدة والجديدة.

وأضاف آل عاتي لـ"سبق" أن مشاركة سمو ‎ولي العهد ضيفاً رئيساً في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعد أعرق المنتديات الاقتصادية العالمية أكدت قوة التأثير الدولي الذي تملكه المملكة العربية السعودية، وحجم التقدير العالمي الذي يحظى به سموه في الأوساط الاقتصادية العالمية وما حققه من نجاحات كبيرة برؤية 2030.

وقال إن هذا الأمر يؤكد جلياً فشل كل محاولات التشويه اليائسة التي تعرض لها سموه من أوساط معادية للمملكة ولسموه تحديداً، وبالتالي فإن دعوة بروغ برينده رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي لسمو ولي العهد للمشاركة في جلسة حوار خاص، تعكس قوة القرار السعودي وتأثير الأمير محمد بن سلمان تحديداً كشخصية سياسية واقتصادية ذات حضور فاعل وملهم.

واختتم "آل عاتي" بتعطش قادة الأعمال للالتقاء بسمو ولي العهد والاستماع إليه والتحاور معه والتعرف عن كثب على ما تمتلكه المملكة من فرص استثمارية هائلة في كل القطاعات والإصلاحات المنفذة، كما أن مشاركة ولي العهد تؤكد التزام سموه بتحقيق كامل مستهدفات رؤية 2030 التي نجحت في تحقيق الكثير من الإنجازات خلال فترة وجيزة، رغم صعوبة العام 2020م بسبب فيروس كورونا.

14 يناير 2021 - 1 جمادى الآخر 1442
12:18 PM

"محلل سياسي": مشاركة ولي العهد في "دافوس" تفتح شهية الاستثمار العالمي لفرص المملكة

"آل عاتي": تؤكد التزامه بتحقيق مستهدفات رؤية 2030 خلال فترة وجيزة

A A A
0
1,971

أكد المحلل السياسي مبارك آل عاتي أن الحضور الرفيع لوقائع جلسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز في المنتدى الاقتصادي العالمي، يؤكد تطلع قادة ورواد الأعمال والمؤثرين الدوليين لتلك المشاركة، ورغبتهم في التعرف عن كثب على ما تمتلكه المملكة من فرص استثمارية هائلة، وتحديداً في القطاعات الواعدة والجديدة.

وأضاف آل عاتي لـ"سبق" أن مشاركة سمو ‎ولي العهد ضيفاً رئيساً في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعد أعرق المنتديات الاقتصادية العالمية أكدت قوة التأثير الدولي الذي تملكه المملكة العربية السعودية، وحجم التقدير العالمي الذي يحظى به سموه في الأوساط الاقتصادية العالمية وما حققه من نجاحات كبيرة برؤية 2030.

وقال إن هذا الأمر يؤكد جلياً فشل كل محاولات التشويه اليائسة التي تعرض لها سموه من أوساط معادية للمملكة ولسموه تحديداً، وبالتالي فإن دعوة بروغ برينده رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي لسمو ولي العهد للمشاركة في جلسة حوار خاص، تعكس قوة القرار السعودي وتأثير الأمير محمد بن سلمان تحديداً كشخصية سياسية واقتصادية ذات حضور فاعل وملهم.

واختتم "آل عاتي" بتعطش قادة الأعمال للالتقاء بسمو ولي العهد والاستماع إليه والتحاور معه والتعرف عن كثب على ما تمتلكه المملكة من فرص استثمارية هائلة في كل القطاعات والإصلاحات المنفذة، كما أن مشاركة ولي العهد تؤكد التزام سموه بتحقيق كامل مستهدفات رؤية 2030 التي نجحت في تحقيق الكثير من الإنجازات خلال فترة وجيزة، رغم صعوبة العام 2020م بسبب فيروس كورونا.