السديس: مواجهة الإرهاب إعلاميًا وثقافيًا لا تقل أهمية عن الجانب العسكري

أشاد باجتماع مجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي الذي افتتحه ولي العهد

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أمس، تحت شعار "متحالفون ضد الإرهاب"، بمشاركة وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي ووفود دولية وبعثات رسمية من الدول الداعمة والصديقة.

وأكد أن هذا الاجتماع سيكون له دور بارز وإيجابي لدول التحالف الإسلامي في مجال مكافحة الإرهاب العالمي وقطع طرق تمويله ومحاربته فكريًا ومعنويًا وتمويليًا والسعي لتجفيف منابعه واستئصاله.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية هي في مقدمة الدول المحاربة للإرهاب، وأن قيادته الحكيمة –أيدها الله- لا تألو جهدًا في التصدي للفكر الضال والتطرف والإرهاب.

وأضاف: "إن المسلمين حكومات وشعوبًا لن يسمحوا بتشويه دينهم وترويع المدنيين في الدول الإسلامية, وهم عاقدون العزم لإنهاء التطرف بجميع أشكاله واجتثاثه من جذوره لننعم بالأمن والأمان في بلادنا ومقدساتنا الإسلامية".

وتحدث عن مواجهة الإرهاب إعلاميًا قائلاً: "مواجهة الإرهاب والتطرف إعلاميًا وثقافيًا لا تقل أهمية عن الجانب العسكري، ويجب علينا تسخير الإعلام عبر جوانبه كافة لمحاربة هذه الآفة الخطيرة على مجتمعاتنا والوقوف ضدها لإبادتها".

اعلان
السديس: مواجهة الإرهاب إعلاميًا وثقافيًا لا تقل أهمية عن الجانب العسكري
سبق

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أمس، تحت شعار "متحالفون ضد الإرهاب"، بمشاركة وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي ووفود دولية وبعثات رسمية من الدول الداعمة والصديقة.

وأكد أن هذا الاجتماع سيكون له دور بارز وإيجابي لدول التحالف الإسلامي في مجال مكافحة الإرهاب العالمي وقطع طرق تمويله ومحاربته فكريًا ومعنويًا وتمويليًا والسعي لتجفيف منابعه واستئصاله.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية هي في مقدمة الدول المحاربة للإرهاب، وأن قيادته الحكيمة –أيدها الله- لا تألو جهدًا في التصدي للفكر الضال والتطرف والإرهاب.

وأضاف: "إن المسلمين حكومات وشعوبًا لن يسمحوا بتشويه دينهم وترويع المدنيين في الدول الإسلامية, وهم عاقدون العزم لإنهاء التطرف بجميع أشكاله واجتثاثه من جذوره لننعم بالأمن والأمان في بلادنا ومقدساتنا الإسلامية".

وتحدث عن مواجهة الإرهاب إعلاميًا قائلاً: "مواجهة الإرهاب والتطرف إعلاميًا وثقافيًا لا تقل أهمية عن الجانب العسكري، ويجب علينا تسخير الإعلام عبر جوانبه كافة لمحاربة هذه الآفة الخطيرة على مجتمعاتنا والوقوف ضدها لإبادتها".

27 نوفمبر 2017 - 9 ربيع الأول 1439
12:21 AM

السديس: مواجهة الإرهاب إعلاميًا وثقافيًا لا تقل أهمية عن الجانب العسكري

أشاد باجتماع مجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي الذي افتتحه ولي العهد

A A A
2
3,846

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أمس، تحت شعار "متحالفون ضد الإرهاب"، بمشاركة وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي ووفود دولية وبعثات رسمية من الدول الداعمة والصديقة.

وأكد أن هذا الاجتماع سيكون له دور بارز وإيجابي لدول التحالف الإسلامي في مجال مكافحة الإرهاب العالمي وقطع طرق تمويله ومحاربته فكريًا ومعنويًا وتمويليًا والسعي لتجفيف منابعه واستئصاله.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية هي في مقدمة الدول المحاربة للإرهاب، وأن قيادته الحكيمة –أيدها الله- لا تألو جهدًا في التصدي للفكر الضال والتطرف والإرهاب.

وأضاف: "إن المسلمين حكومات وشعوبًا لن يسمحوا بتشويه دينهم وترويع المدنيين في الدول الإسلامية, وهم عاقدون العزم لإنهاء التطرف بجميع أشكاله واجتثاثه من جذوره لننعم بالأمن والأمان في بلادنا ومقدساتنا الإسلامية".

وتحدث عن مواجهة الإرهاب إعلاميًا قائلاً: "مواجهة الإرهاب والتطرف إعلاميًا وثقافيًا لا تقل أهمية عن الجانب العسكري، ويجب علينا تسخير الإعلام عبر جوانبه كافة لمحاربة هذه الآفة الخطيرة على مجتمعاتنا والوقوف ضدها لإبادتها".