"الاتحاد الأوروبي": احتجاجات إيران تسببت في خسائر مؤسفة بالأرواح

ألمانيا دعت طهران لاحترام التظاهرات ضد ارتفاع أسعار البنزين

واصل المتظاهرون في إيران قطع الطرقات وإشعال النيران احتجاجاً على رفع أسعار البنزين، وفقاً لموقع قناة العربية.

وتفصيلاً، تسبب استخدام السلطات الإيرانية العنف لقمع المحتجين إلى ردود أفعال دولية كبيرة، حيث دعت ألمانيا طهران إلى احترام التظاهرات ضد ارتفاع أسعار البنزين، وفتح حوار مع المتظاهرين.

وذكر متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن الاحتجاجات في إيران تسببت بخسائر "مؤسفة" في الأرواح، وفقاً لموقع إيران إنترناشيونال على "تويتر".

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يتوقع من قوات الأمن في إيران أن تمارس أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات، مشيراً إلى ضرورة أن يحافظ المحتجون على سلمية الاحتجاجات.

وأعربت منظمة العفو الدولية عن شعورها بالفزع جراء الأنباء التي تتحدث عن مقتل العشرات في إيران.

ورغم انقطاع الإنترنت، فإن الصور المسربة من إيران توثق وبوضوح حجم التظاهرات الآخذة بالاتساع في مدن البلاد، وتوثق أيضاً قوات الأمن وهي تقمع المحتجين وتتصدى لهم بالرصاص الحي، فقتلت في 3 أيام ما يقارب الـ60 متظاهراً، بحسب ناشطين إيرانيين.

ورغم كل الفيديوهات والصور والأنباء، فالحكومة تتحدث عن عودة الهدوء، وفي الوقت نفسه، تتوعد قوات الأمن بمواجهة صارمة مع المتظاهرين.


وأعلنت شبكة حقوق الإنسان في كردستان إيران، سقوط 16 قتيلاً في كرمنشاه خلال 4 أيام من الاحتجاجات، فيما حمّل رئيس السلطة القضائية في إيران الرئيس، حسن روحاني، مسؤولية الاحتجاجات.

إيران المتظاهرون أسعار البنزين
اعلان
"الاتحاد الأوروبي": احتجاجات إيران تسببت في خسائر مؤسفة بالأرواح
سبق

واصل المتظاهرون في إيران قطع الطرقات وإشعال النيران احتجاجاً على رفع أسعار البنزين، وفقاً لموقع قناة العربية.

وتفصيلاً، تسبب استخدام السلطات الإيرانية العنف لقمع المحتجين إلى ردود أفعال دولية كبيرة، حيث دعت ألمانيا طهران إلى احترام التظاهرات ضد ارتفاع أسعار البنزين، وفتح حوار مع المتظاهرين.

وذكر متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن الاحتجاجات في إيران تسببت بخسائر "مؤسفة" في الأرواح، وفقاً لموقع إيران إنترناشيونال على "تويتر".

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يتوقع من قوات الأمن في إيران أن تمارس أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات، مشيراً إلى ضرورة أن يحافظ المحتجون على سلمية الاحتجاجات.

وأعربت منظمة العفو الدولية عن شعورها بالفزع جراء الأنباء التي تتحدث عن مقتل العشرات في إيران.

ورغم انقطاع الإنترنت، فإن الصور المسربة من إيران توثق وبوضوح حجم التظاهرات الآخذة بالاتساع في مدن البلاد، وتوثق أيضاً قوات الأمن وهي تقمع المحتجين وتتصدى لهم بالرصاص الحي، فقتلت في 3 أيام ما يقارب الـ60 متظاهراً، بحسب ناشطين إيرانيين.

ورغم كل الفيديوهات والصور والأنباء، فالحكومة تتحدث عن عودة الهدوء، وفي الوقت نفسه، تتوعد قوات الأمن بمواجهة صارمة مع المتظاهرين.


وأعلنت شبكة حقوق الإنسان في كردستان إيران، سقوط 16 قتيلاً في كرمنشاه خلال 4 أيام من الاحتجاجات، فيما حمّل رئيس السلطة القضائية في إيران الرئيس، حسن روحاني، مسؤولية الاحتجاجات.

18 نوفمبر 2019 - 21 ربيع الأول 1441
10:06 PM

"الاتحاد الأوروبي": احتجاجات إيران تسببت في خسائر مؤسفة بالأرواح

ألمانيا دعت طهران لاحترام التظاهرات ضد ارتفاع أسعار البنزين

A A A
1
3,856

واصل المتظاهرون في إيران قطع الطرقات وإشعال النيران احتجاجاً على رفع أسعار البنزين، وفقاً لموقع قناة العربية.

وتفصيلاً، تسبب استخدام السلطات الإيرانية العنف لقمع المحتجين إلى ردود أفعال دولية كبيرة، حيث دعت ألمانيا طهران إلى احترام التظاهرات ضد ارتفاع أسعار البنزين، وفتح حوار مع المتظاهرين.

وذكر متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن الاحتجاجات في إيران تسببت بخسائر "مؤسفة" في الأرواح، وفقاً لموقع إيران إنترناشيونال على "تويتر".

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يتوقع من قوات الأمن في إيران أن تمارس أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات، مشيراً إلى ضرورة أن يحافظ المحتجون على سلمية الاحتجاجات.

وأعربت منظمة العفو الدولية عن شعورها بالفزع جراء الأنباء التي تتحدث عن مقتل العشرات في إيران.

ورغم انقطاع الإنترنت، فإن الصور المسربة من إيران توثق وبوضوح حجم التظاهرات الآخذة بالاتساع في مدن البلاد، وتوثق أيضاً قوات الأمن وهي تقمع المحتجين وتتصدى لهم بالرصاص الحي، فقتلت في 3 أيام ما يقارب الـ60 متظاهراً، بحسب ناشطين إيرانيين.

ورغم كل الفيديوهات والصور والأنباء، فالحكومة تتحدث عن عودة الهدوء، وفي الوقت نفسه، تتوعد قوات الأمن بمواجهة صارمة مع المتظاهرين.


وأعلنت شبكة حقوق الإنسان في كردستان إيران، سقوط 16 قتيلاً في كرمنشاه خلال 4 أيام من الاحتجاجات، فيما حمّل رئيس السلطة القضائية في إيران الرئيس، حسن روحاني، مسؤولية الاحتجاجات.