ضمن موسم صيف "السعودية تنفس".. ينبع تستقبل أول فوج سياحي

يستمر حتى 30 سبتمبر.. وشهدت شواطئها حضورًا كبيرًا من الزوار

استقبلت محافظة ينبع أمس، أول فوج سياحي قادم من المدينة المنورة، وذلك ضمن الوجهات المعتمدة لموسم صيف "السعودية تنفس" الذي انطلق مؤخرًا، ويستمر حتى 30 سبتمبر 2020م يرافقهم المرشد السياحي عيسي عشي.

شملت الجولة العديد من الأماكن السياحية؛ منها المنطقة التاريخية والواجهة البحرية وسوق الليل وبعض عيون ينبع النخل الجارية، والبحيرة الصناعية وحديقة الفيروز وجزيرة النورس والواجهة البحرية بينبع الصناعية، وغيرها من الأماكن السياحية.

وتخللت الجولة رحلة بحرية استمتعت بها المجموعة السياحية.

وتعتبر ينبع واحدة من أجمل المدن لوقوعها على ساحل البحر الأحمر، بالإضافة إلى صفاء المياه بشواطئها الرملية الساحرة وتكاثر شعابها المرجانية التي جذبت كثيرًا من المجموعات السياحية من محبي رياضة الغوص والسباحة وغيرها من الرياضات البحرية، إضافة لمرسى للقوارب الترفيهية وقوارب الصيد. وتشهد هذه الشواطئ كثافة حضور كبيرة من زوار ينبع القادمين من كافة أرجاء المملكة.

وأكد محافظ ينبع رئيس لجنة التنمية السياحية سعد بن مرزوق السحيمي، على الحرص على استقطاب العديد من الأفواج السياحية وتعريفهم بمعالمها وآثارها وتاريخها وطبيعتها وطبيعة أجوائها الساحرة؛ "ففي ينبع سيستمتع الزوار بالرحلات والأنشطة البحرية والبرية والرياضات الجبلية، إلى جانب رحلات اليوم الكامل لاستكشاف البحر والسواحل؛ نظراً لما تملكه ينبع من مقومات وتنوع كبير في الطبيعة ليكون هذا الموسم هو بداية حقيقية لتطوير قطاع السياحة بما يتناسب مع الطموحات والآمال".

ينبع
اعلان
ضمن موسم صيف "السعودية تنفس".. ينبع تستقبل أول فوج سياحي
سبق

استقبلت محافظة ينبع أمس، أول فوج سياحي قادم من المدينة المنورة، وذلك ضمن الوجهات المعتمدة لموسم صيف "السعودية تنفس" الذي انطلق مؤخرًا، ويستمر حتى 30 سبتمبر 2020م يرافقهم المرشد السياحي عيسي عشي.

شملت الجولة العديد من الأماكن السياحية؛ منها المنطقة التاريخية والواجهة البحرية وسوق الليل وبعض عيون ينبع النخل الجارية، والبحيرة الصناعية وحديقة الفيروز وجزيرة النورس والواجهة البحرية بينبع الصناعية، وغيرها من الأماكن السياحية.

وتخللت الجولة رحلة بحرية استمتعت بها المجموعة السياحية.

وتعتبر ينبع واحدة من أجمل المدن لوقوعها على ساحل البحر الأحمر، بالإضافة إلى صفاء المياه بشواطئها الرملية الساحرة وتكاثر شعابها المرجانية التي جذبت كثيرًا من المجموعات السياحية من محبي رياضة الغوص والسباحة وغيرها من الرياضات البحرية، إضافة لمرسى للقوارب الترفيهية وقوارب الصيد. وتشهد هذه الشواطئ كثافة حضور كبيرة من زوار ينبع القادمين من كافة أرجاء المملكة.

وأكد محافظ ينبع رئيس لجنة التنمية السياحية سعد بن مرزوق السحيمي، على الحرص على استقطاب العديد من الأفواج السياحية وتعريفهم بمعالمها وآثارها وتاريخها وطبيعتها وطبيعة أجوائها الساحرة؛ "ففي ينبع سيستمتع الزوار بالرحلات والأنشطة البحرية والبرية والرياضات الجبلية، إلى جانب رحلات اليوم الكامل لاستكشاف البحر والسواحل؛ نظراً لما تملكه ينبع من مقومات وتنوع كبير في الطبيعة ليكون هذا الموسم هو بداية حقيقية لتطوير قطاع السياحة بما يتناسب مع الطموحات والآمال".

20 يوليو 2020 - 29 ذو القعدة 1441
02:34 PM

ضمن موسم صيف "السعودية تنفس".. ينبع تستقبل أول فوج سياحي

يستمر حتى 30 سبتمبر.. وشهدت شواطئها حضورًا كبيرًا من الزوار

A A A
1
4,634

استقبلت محافظة ينبع أمس، أول فوج سياحي قادم من المدينة المنورة، وذلك ضمن الوجهات المعتمدة لموسم صيف "السعودية تنفس" الذي انطلق مؤخرًا، ويستمر حتى 30 سبتمبر 2020م يرافقهم المرشد السياحي عيسي عشي.

شملت الجولة العديد من الأماكن السياحية؛ منها المنطقة التاريخية والواجهة البحرية وسوق الليل وبعض عيون ينبع النخل الجارية، والبحيرة الصناعية وحديقة الفيروز وجزيرة النورس والواجهة البحرية بينبع الصناعية، وغيرها من الأماكن السياحية.

وتخللت الجولة رحلة بحرية استمتعت بها المجموعة السياحية.

وتعتبر ينبع واحدة من أجمل المدن لوقوعها على ساحل البحر الأحمر، بالإضافة إلى صفاء المياه بشواطئها الرملية الساحرة وتكاثر شعابها المرجانية التي جذبت كثيرًا من المجموعات السياحية من محبي رياضة الغوص والسباحة وغيرها من الرياضات البحرية، إضافة لمرسى للقوارب الترفيهية وقوارب الصيد. وتشهد هذه الشواطئ كثافة حضور كبيرة من زوار ينبع القادمين من كافة أرجاء المملكة.

وأكد محافظ ينبع رئيس لجنة التنمية السياحية سعد بن مرزوق السحيمي، على الحرص على استقطاب العديد من الأفواج السياحية وتعريفهم بمعالمها وآثارها وتاريخها وطبيعتها وطبيعة أجوائها الساحرة؛ "ففي ينبع سيستمتع الزوار بالرحلات والأنشطة البحرية والبرية والرياضات الجبلية، إلى جانب رحلات اليوم الكامل لاستكشاف البحر والسواحل؛ نظراً لما تملكه ينبع من مقومات وتنوع كبير في الطبيعة ليكون هذا الموسم هو بداية حقيقية لتطوير قطاع السياحة بما يتناسب مع الطموحات والآمال".