المنتخب الفضفاض..!!

انتهى خليجي 22 بتتويج المنتخب القطري محققاً لقبه الثالث عن جدارة واستحقاق في هذه البطولة على حساب منتخبنا الجريح منذ زمن، بعد مباراة كانت حافلة من طرف العنابي بالهجمات السريعة، وتنويع طريقة اللعب، سواء عن طريق الهجوم من العمق، أو بإرسال الكرات الطويلة، فضلاً عن الانضباط التكتيكي واللعب بأكثر من خطة للمدرب جمال بلماضي..!!
منتخبنا في المقابل كان ينقص لاعبيه التركيز الذهني في تبادل الكرات فيما بينهم، وكذا التغطية في الجانب الدفاعي، وبدا واضحاً على بعضهم تأثير العوامل النفسية، هذا بخلاف الأداء الحماسي الزائد على حساب اللعب بثقة؛ ما يسبب لهم نيل الكروت الملونة من جهة، وكثرة الاعتراض على قرارات الحكام..!!
ما أود قوله أن العرس الخليجي انتهى بخيره وشره؛ وبالتالي علينا التفكير بشكل مغاير فيما ينتظرنا من مشاركات آسيوية ودولية تنتظر الأخضر، ولتكن البداية في طريقة اختيار أسماء اللاعبين لتمثيل منتخبنا، وذلك عن طريق منح المدربين الوطنيين، ابتداء بعميد المدربين خليل الزياني، وانتهاء بمدربي أندية الدرجة الثالثة، تقديم كل منهم قائمته الأولية بـ 23 لاعباً في مختلف المراكز؛ ليتم ترشيح مَن يمثل المنتخب..!!
كذلك يتم اختيار بعض النجوم السابقين، ممن لهم حضور في الجانب التحليلي، كماجد والهريفي والشنيف والرومي والجابر والصقري.. وغيرهم، ومنحهم فرصة المشاركة بتقديم لوائح لكل واحد منهم، ويتم بعد ذلك عرضها على المسؤولين في اتحاد الكرة والمدرب الجديد، الذين بدورهم يختارون كل لاعب يتكرر ترشيحه لتمثيل الوطن من قِبل المدربين الوطنيين والنجوم السابقين..!!
مثل هذا المقترح طرحه أحد الإخوة عقب خسارة المنتخب نهائي خليجي 22، حينما دار نقاش "فضفاض" بيننا حول آلية اختيار اللاعبين، وتبايُن وجهات النظر من قِبل الجماهير والإعلاميين حول الأسماء في تشكيلة المنتخب؛ حتى يُقفل أي منفذ للتشكيك في أن هناك أندية تحظى بنصيب الأسد بالنسبة لتمثيل لاعبيها في كل مشاركة للأخضر..!! 

اعلان
المنتخب الفضفاض..!!
سبق
انتهى خليجي 22 بتتويج المنتخب القطري محققاً لقبه الثالث عن جدارة واستحقاق في هذه البطولة على حساب منتخبنا الجريح منذ زمن، بعد مباراة كانت حافلة من طرف العنابي بالهجمات السريعة، وتنويع طريقة اللعب، سواء عن طريق الهجوم من العمق، أو بإرسال الكرات الطويلة، فضلاً عن الانضباط التكتيكي واللعب بأكثر من خطة للمدرب جمال بلماضي..!!
منتخبنا في المقابل كان ينقص لاعبيه التركيز الذهني في تبادل الكرات فيما بينهم، وكذا التغطية في الجانب الدفاعي، وبدا واضحاً على بعضهم تأثير العوامل النفسية، هذا بخلاف الأداء الحماسي الزائد على حساب اللعب بثقة؛ ما يسبب لهم نيل الكروت الملونة من جهة، وكثرة الاعتراض على قرارات الحكام..!!
ما أود قوله أن العرس الخليجي انتهى بخيره وشره؛ وبالتالي علينا التفكير بشكل مغاير فيما ينتظرنا من مشاركات آسيوية ودولية تنتظر الأخضر، ولتكن البداية في طريقة اختيار أسماء اللاعبين لتمثيل منتخبنا، وذلك عن طريق منح المدربين الوطنيين، ابتداء بعميد المدربين خليل الزياني، وانتهاء بمدربي أندية الدرجة الثالثة، تقديم كل منهم قائمته الأولية بـ 23 لاعباً في مختلف المراكز؛ ليتم ترشيح مَن يمثل المنتخب..!!
كذلك يتم اختيار بعض النجوم السابقين، ممن لهم حضور في الجانب التحليلي، كماجد والهريفي والشنيف والرومي والجابر والصقري.. وغيرهم، ومنحهم فرصة المشاركة بتقديم لوائح لكل واحد منهم، ويتم بعد ذلك عرضها على المسؤولين في اتحاد الكرة والمدرب الجديد، الذين بدورهم يختارون كل لاعب يتكرر ترشيحه لتمثيل الوطن من قِبل المدربين الوطنيين والنجوم السابقين..!!
مثل هذا المقترح طرحه أحد الإخوة عقب خسارة المنتخب نهائي خليجي 22، حينما دار نقاش "فضفاض" بيننا حول آلية اختيار اللاعبين، وتبايُن وجهات النظر من قِبل الجماهير والإعلاميين حول الأسماء في تشكيلة المنتخب؛ حتى يُقفل أي منفذ للتشكيك في أن هناك أندية تحظى بنصيب الأسد بالنسبة لتمثيل لاعبيها في كل مشاركة للأخضر..!! 
28 نوفمبر 2014 - 6 صفر 1436
11:21 PM

المنتخب الفضفاض..!!

A A A
0
5,966

انتهى خليجي 22 بتتويج المنتخب القطري محققاً لقبه الثالث عن جدارة واستحقاق في هذه البطولة على حساب منتخبنا الجريح منذ زمن، بعد مباراة كانت حافلة من طرف العنابي بالهجمات السريعة، وتنويع طريقة اللعب، سواء عن طريق الهجوم من العمق، أو بإرسال الكرات الطويلة، فضلاً عن الانضباط التكتيكي واللعب بأكثر من خطة للمدرب جمال بلماضي..!!
منتخبنا في المقابل كان ينقص لاعبيه التركيز الذهني في تبادل الكرات فيما بينهم، وكذا التغطية في الجانب الدفاعي، وبدا واضحاً على بعضهم تأثير العوامل النفسية، هذا بخلاف الأداء الحماسي الزائد على حساب اللعب بثقة؛ ما يسبب لهم نيل الكروت الملونة من جهة، وكثرة الاعتراض على قرارات الحكام..!!
ما أود قوله أن العرس الخليجي انتهى بخيره وشره؛ وبالتالي علينا التفكير بشكل مغاير فيما ينتظرنا من مشاركات آسيوية ودولية تنتظر الأخضر، ولتكن البداية في طريقة اختيار أسماء اللاعبين لتمثيل منتخبنا، وذلك عن طريق منح المدربين الوطنيين، ابتداء بعميد المدربين خليل الزياني، وانتهاء بمدربي أندية الدرجة الثالثة، تقديم كل منهم قائمته الأولية بـ 23 لاعباً في مختلف المراكز؛ ليتم ترشيح مَن يمثل المنتخب..!!
كذلك يتم اختيار بعض النجوم السابقين، ممن لهم حضور في الجانب التحليلي، كماجد والهريفي والشنيف والرومي والجابر والصقري.. وغيرهم، ومنحهم فرصة المشاركة بتقديم لوائح لكل واحد منهم، ويتم بعد ذلك عرضها على المسؤولين في اتحاد الكرة والمدرب الجديد، الذين بدورهم يختارون كل لاعب يتكرر ترشيحه لتمثيل الوطن من قِبل المدربين الوطنيين والنجوم السابقين..!!
مثل هذا المقترح طرحه أحد الإخوة عقب خسارة المنتخب نهائي خليجي 22، حينما دار نقاش "فضفاض" بيننا حول آلية اختيار اللاعبين، وتبايُن وجهات النظر من قِبل الجماهير والإعلاميين حول الأسماء في تشكيلة المنتخب؛ حتى يُقفل أي منفذ للتشكيك في أن هناك أندية تحظى بنصيب الأسد بالنسبة لتمثيل لاعبيها في كل مشاركة للأخضر..!!