التحالف العربي: نفَّذنا غارات استهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية.. و"الشرعية" تتقدم في اليمن

كشف عن تطورات العمليات العسكرية في اليمن وفتح المعابر كافة لاستقبال المساعدات

انتقد المتحدث باسم ‏تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد ركن تركي المالكي تصريحات، المنسق الأممي للشؤون الإنسانية في اليمن حول الأوضاع في اليمن، وقال: "على منسق الشؤون الإنسانية في اليمن الالتزام بمهام عمله".

وكشف التحالف خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي أن الصواريخ الباليستية التي أُطلقت باتجاه السعودية وصلت إلى 86 صاروخًا، كان آخرها صاروخ باليستي أُطلق يوم الجمعة الماضي، وسقط على الحدود اليمنية بعد فشله في مرحلة ما بعد الإطلاق.

ورحَّب المتحدث باسم التحالف بالموقف الإيجابي للبرلمان العربي بشأن إطلاق الصواريخ الباليتسية على السعودية، مستنكرًا دعم بعض الدول للمليشيات الحوثية في تهديد دول المنطقة.

وعرض المتحدث عددًا من الاستهدافات لأنفاق وترسانات للأسلحة والمعدات، وبيّن أن غارات التحالف واصلت بدقة استهداف مجاميع المليشيا، واستهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية في جبل النهدين بصنعاء.

وقال: نفَّذنا غارات دقيقة، استهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية. والقوات الشرعية تتقدم في اليمن.

وأكد أن جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية في اليمن مفتوحة، وتستقبل المساعدات؛ إذ قدم التحالف أكثر من 2700 تصريح بحري و7500 تصريح جوي و880 تصريحًا بريًّا.

وشدَّد المتحدث على أن قرار قتل المليشيات الحوثية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح جاء من إيران التي يسعى نظامها لاستنساخ نموذج جديد من مليشيا حزب الله في اليمن، مبينًا أن "العلاقة بين طهران والحوثيين علاقة مصالح"، وأن "هناك وثائق تؤكد تورط المليشيات بعمليات تجنيد الأطفال".

وحول مصير قيادات حزب المؤتمر أكد المتحدث أن الحكومة اليمنية رحبت بعودة أي من القيادات السياسية أو العسكرية في حزب المؤتمر التابع لصالح باتجاه الشرعية، وأكد أن التحالف سهّل انتقال عدد من القيادات إلى مناطق آمنة. مشددًا على عدم وجود معلومات عن ابن شقيق الرئيس الأسبق طارق صالح، القيادي العسكري في قوات حزب المؤتمر.

اعلان
التحالف العربي: نفَّذنا غارات استهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية.. و"الشرعية" تتقدم في اليمن
سبق

انتقد المتحدث باسم ‏تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد ركن تركي المالكي تصريحات، المنسق الأممي للشؤون الإنسانية في اليمن حول الأوضاع في اليمن، وقال: "على منسق الشؤون الإنسانية في اليمن الالتزام بمهام عمله".

وكشف التحالف خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي أن الصواريخ الباليستية التي أُطلقت باتجاه السعودية وصلت إلى 86 صاروخًا، كان آخرها صاروخ باليستي أُطلق يوم الجمعة الماضي، وسقط على الحدود اليمنية بعد فشله في مرحلة ما بعد الإطلاق.

ورحَّب المتحدث باسم التحالف بالموقف الإيجابي للبرلمان العربي بشأن إطلاق الصواريخ الباليتسية على السعودية، مستنكرًا دعم بعض الدول للمليشيات الحوثية في تهديد دول المنطقة.

وعرض المتحدث عددًا من الاستهدافات لأنفاق وترسانات للأسلحة والمعدات، وبيّن أن غارات التحالف واصلت بدقة استهداف مجاميع المليشيا، واستهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية في جبل النهدين بصنعاء.

وقال: نفَّذنا غارات دقيقة، استهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية. والقوات الشرعية تتقدم في اليمن.

وأكد أن جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية في اليمن مفتوحة، وتستقبل المساعدات؛ إذ قدم التحالف أكثر من 2700 تصريح بحري و7500 تصريح جوي و880 تصريحًا بريًّا.

وشدَّد المتحدث على أن قرار قتل المليشيات الحوثية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح جاء من إيران التي يسعى نظامها لاستنساخ نموذج جديد من مليشيا حزب الله في اليمن، مبينًا أن "العلاقة بين طهران والحوثيين علاقة مصالح"، وأن "هناك وثائق تؤكد تورط المليشيات بعمليات تجنيد الأطفال".

وحول مصير قيادات حزب المؤتمر أكد المتحدث أن الحكومة اليمنية رحبت بعودة أي من القيادات السياسية أو العسكرية في حزب المؤتمر التابع لصالح باتجاه الشرعية، وأكد أن التحالف سهّل انتقال عدد من القيادات إلى مناطق آمنة. مشددًا على عدم وجود معلومات عن ابن شقيق الرئيس الأسبق طارق صالح، القيادي العسكري في قوات حزب المؤتمر.

03 يناير 2018 - 16 ربيع الآخر 1439
08:41 PM
اخر تعديل
10 يناير 2018 - 23 ربيع الآخر 1439
09:55 PM

التحالف العربي: نفَّذنا غارات استهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية.. و"الشرعية" تتقدم في اليمن

كشف عن تطورات العمليات العسكرية في اليمن وفتح المعابر كافة لاستقبال المساعدات

A A A
7
24,093

انتقد المتحدث باسم ‏تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد ركن تركي المالكي تصريحات، المنسق الأممي للشؤون الإنسانية في اليمن حول الأوضاع في اليمن، وقال: "على منسق الشؤون الإنسانية في اليمن الالتزام بمهام عمله".

وكشف التحالف خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي أن الصواريخ الباليستية التي أُطلقت باتجاه السعودية وصلت إلى 86 صاروخًا، كان آخرها صاروخ باليستي أُطلق يوم الجمعة الماضي، وسقط على الحدود اليمنية بعد فشله في مرحلة ما بعد الإطلاق.

ورحَّب المتحدث باسم التحالف بالموقف الإيجابي للبرلمان العربي بشأن إطلاق الصواريخ الباليتسية على السعودية، مستنكرًا دعم بعض الدول للمليشيات الحوثية في تهديد دول المنطقة.

وعرض المتحدث عددًا من الاستهدافات لأنفاق وترسانات للأسلحة والمعدات، وبيّن أن غارات التحالف واصلت بدقة استهداف مجاميع المليشيا، واستهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية في جبل النهدين بصنعاء.

وقال: نفَّذنا غارات دقيقة، استهدفت كهوفًا لتخزين صواريخ باليستية. والقوات الشرعية تتقدم في اليمن.

وأكد أن جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية في اليمن مفتوحة، وتستقبل المساعدات؛ إذ قدم التحالف أكثر من 2700 تصريح بحري و7500 تصريح جوي و880 تصريحًا بريًّا.

وشدَّد المتحدث على أن قرار قتل المليشيات الحوثية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح جاء من إيران التي يسعى نظامها لاستنساخ نموذج جديد من مليشيا حزب الله في اليمن، مبينًا أن "العلاقة بين طهران والحوثيين علاقة مصالح"، وأن "هناك وثائق تؤكد تورط المليشيات بعمليات تجنيد الأطفال".

وحول مصير قيادات حزب المؤتمر أكد المتحدث أن الحكومة اليمنية رحبت بعودة أي من القيادات السياسية أو العسكرية في حزب المؤتمر التابع لصالح باتجاه الشرعية، وأكد أن التحالف سهّل انتقال عدد من القيادات إلى مناطق آمنة. مشددًا على عدم وجود معلومات عن ابن شقيق الرئيس الأسبق طارق صالح، القيادي العسكري في قوات حزب المؤتمر.