"الغذاء والدواء": رصدنا 3 آلاف إنذار وبلاغ عن منتجات غذائية

"المكسرات والبذور" في المقدمة تليها الفواكه والخضراوات ثم الأسماك

رصد مركز الإنذار السريع للغذاء وإدارة الأزمات في الهيئة العامة للغذاء والدواء، 3046 إنذاراً وبلاغاً خلال عام 2017، شملت 2674 إنذاراً رصدتها الهيئات والجهات الخارجية المعنية، و372 بلاغاً، وردت للمركز بشأن منتجات رفضت عند المنافذ الحدودية بالمملكة أو بدول مجلس التعاون الخليجي.

وتفاوتت المخاطر المرتبطة بتلك الإنذارات والبلاغات، حيث كانت المنتجات الملوثة بالميكروبات هي الأعلى إذ بلغت 793 إنذاراً، تلتها السموم الفطرية 486 إنذاراً، ثم مسببات الحساسية 250 إنذاراً، ثم مضافات الأغذية والمنكهات 213 إنذاراً، ثم بقايا مبيدات 201 إنذار، ثم البطاقة التعريفية غير مطابقة للمواصفات 162 إنذاراً.

ووفقاً لتصنيف البلاغات حسب نوع المادة الغذائية، فقد كانت المكسرات والبذور ومنتجاتها الأكثر عدداً، حيث بلغت 468 إنذاراً، تليها الفواكه والخضراوات بـ 433 إنذاراً، ثم الأسماك والمنتجات البحرية بـ 419 إنذاراً، ثم الدواجن ومنتجاتها بـ 257 إنذاراً، ثم الحبوب ومنتجات المخابز بـ 212 إنذاراً، ثم اللحوم ومنتجاتها بـ 207 إنذارات.

وفيما يتعلق بالبلاغات الواردة للمركز من المنافذ الحدودية بالمملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، قام المركز بتعميم 164 بلاغاً عبر البرنامج الالكتروني لنظام الإنذار الخليجي السريع للغذاء "GRASF" لدول مجلس التعاون الخليجي، لاتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة.

ويعمل مركز الإنذار السريع وإدارة الأزمات، على ضمان مأمونية الأغذية وسلامتها للمستهلك من خلال رصد الإنذارات والبلاغات الغذائية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي وتقييمها وتحديد مدى ارتباطها بالسوق السعودي.

وينسق المركز مع الجهات الرقابية المعنية لاتخاذ الإجراءات الاحترازية الكفيلة بضمان حماية صحة المستهلك من الأغذية غير المأمونة ومنع دخولها لأسواق المملكة ووقف تداولها وتحذير المستهلكين من الخطر المحتمل من استهلاكها وسرعة سحبها من الأسواق.

ويعدّ المركز إستراتيجية وخطة تنفيذية لإدارة الأزمات لقطاع الغذاء وتنفيذها بالشكل المطلوب في حالة الطوارئ المرتبطة بسلامة الغذاء.

وعلى المستوى الخليجي؛ يدير المركز نظام الإنذار السريع للغذاء والأعلاف لدول مجلس التعاون الخليجي "GCC-RASFF"، الذي يعد وسيلة سريعة لتبادل البلاغات والمعلومات المرتبطة بسلامة الغذاء والأعلاف بين دول مجلس التعاون الخليجي حرصاً على سلامة المستهلك الخليجي من الأغذية غير المأمونة.

أما على المستوى الدولي، فإن المركز يمثل المملكة العربية السعودية في الشبكة الدولية للهيئات المعنية بسلامة الغذاء "INFOSAN" ونظام الإنذار السريع للاتحاد الأوروبي للأغذية والأعلاف "EU-RASFF"، وكذلك في الشبكة المؤقتة لنقاط الاتصال بنظام الإنذار العربي السريع للأغذية والأعلاف "ARSFF".

اعلان
"الغذاء والدواء": رصدنا 3 آلاف إنذار وبلاغ عن منتجات غذائية
سبق

رصد مركز الإنذار السريع للغذاء وإدارة الأزمات في الهيئة العامة للغذاء والدواء، 3046 إنذاراً وبلاغاً خلال عام 2017، شملت 2674 إنذاراً رصدتها الهيئات والجهات الخارجية المعنية، و372 بلاغاً، وردت للمركز بشأن منتجات رفضت عند المنافذ الحدودية بالمملكة أو بدول مجلس التعاون الخليجي.

وتفاوتت المخاطر المرتبطة بتلك الإنذارات والبلاغات، حيث كانت المنتجات الملوثة بالميكروبات هي الأعلى إذ بلغت 793 إنذاراً، تلتها السموم الفطرية 486 إنذاراً، ثم مسببات الحساسية 250 إنذاراً، ثم مضافات الأغذية والمنكهات 213 إنذاراً، ثم بقايا مبيدات 201 إنذار، ثم البطاقة التعريفية غير مطابقة للمواصفات 162 إنذاراً.

ووفقاً لتصنيف البلاغات حسب نوع المادة الغذائية، فقد كانت المكسرات والبذور ومنتجاتها الأكثر عدداً، حيث بلغت 468 إنذاراً، تليها الفواكه والخضراوات بـ 433 إنذاراً، ثم الأسماك والمنتجات البحرية بـ 419 إنذاراً، ثم الدواجن ومنتجاتها بـ 257 إنذاراً، ثم الحبوب ومنتجات المخابز بـ 212 إنذاراً، ثم اللحوم ومنتجاتها بـ 207 إنذارات.

وفيما يتعلق بالبلاغات الواردة للمركز من المنافذ الحدودية بالمملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، قام المركز بتعميم 164 بلاغاً عبر البرنامج الالكتروني لنظام الإنذار الخليجي السريع للغذاء "GRASF" لدول مجلس التعاون الخليجي، لاتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة.

ويعمل مركز الإنذار السريع وإدارة الأزمات، على ضمان مأمونية الأغذية وسلامتها للمستهلك من خلال رصد الإنذارات والبلاغات الغذائية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي وتقييمها وتحديد مدى ارتباطها بالسوق السعودي.

وينسق المركز مع الجهات الرقابية المعنية لاتخاذ الإجراءات الاحترازية الكفيلة بضمان حماية صحة المستهلك من الأغذية غير المأمونة ومنع دخولها لأسواق المملكة ووقف تداولها وتحذير المستهلكين من الخطر المحتمل من استهلاكها وسرعة سحبها من الأسواق.

ويعدّ المركز إستراتيجية وخطة تنفيذية لإدارة الأزمات لقطاع الغذاء وتنفيذها بالشكل المطلوب في حالة الطوارئ المرتبطة بسلامة الغذاء.

وعلى المستوى الخليجي؛ يدير المركز نظام الإنذار السريع للغذاء والأعلاف لدول مجلس التعاون الخليجي "GCC-RASFF"، الذي يعد وسيلة سريعة لتبادل البلاغات والمعلومات المرتبطة بسلامة الغذاء والأعلاف بين دول مجلس التعاون الخليجي حرصاً على سلامة المستهلك الخليجي من الأغذية غير المأمونة.

أما على المستوى الدولي، فإن المركز يمثل المملكة العربية السعودية في الشبكة الدولية للهيئات المعنية بسلامة الغذاء "INFOSAN" ونظام الإنذار السريع للاتحاد الأوروبي للأغذية والأعلاف "EU-RASFF"، وكذلك في الشبكة المؤقتة لنقاط الاتصال بنظام الإنذار العربي السريع للأغذية والأعلاف "ARSFF".

31 يناير 2018 - 14 جمادى الأول 1439
12:37 PM

"الغذاء والدواء": رصدنا 3 آلاف إنذار وبلاغ عن منتجات غذائية

"المكسرات والبذور" في المقدمة تليها الفواكه والخضراوات ثم الأسماك

A A A
0
1,946

رصد مركز الإنذار السريع للغذاء وإدارة الأزمات في الهيئة العامة للغذاء والدواء، 3046 إنذاراً وبلاغاً خلال عام 2017، شملت 2674 إنذاراً رصدتها الهيئات والجهات الخارجية المعنية، و372 بلاغاً، وردت للمركز بشأن منتجات رفضت عند المنافذ الحدودية بالمملكة أو بدول مجلس التعاون الخليجي.

وتفاوتت المخاطر المرتبطة بتلك الإنذارات والبلاغات، حيث كانت المنتجات الملوثة بالميكروبات هي الأعلى إذ بلغت 793 إنذاراً، تلتها السموم الفطرية 486 إنذاراً، ثم مسببات الحساسية 250 إنذاراً، ثم مضافات الأغذية والمنكهات 213 إنذاراً، ثم بقايا مبيدات 201 إنذار، ثم البطاقة التعريفية غير مطابقة للمواصفات 162 إنذاراً.

ووفقاً لتصنيف البلاغات حسب نوع المادة الغذائية، فقد كانت المكسرات والبذور ومنتجاتها الأكثر عدداً، حيث بلغت 468 إنذاراً، تليها الفواكه والخضراوات بـ 433 إنذاراً، ثم الأسماك والمنتجات البحرية بـ 419 إنذاراً، ثم الدواجن ومنتجاتها بـ 257 إنذاراً، ثم الحبوب ومنتجات المخابز بـ 212 إنذاراً، ثم اللحوم ومنتجاتها بـ 207 إنذارات.

وفيما يتعلق بالبلاغات الواردة للمركز من المنافذ الحدودية بالمملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، قام المركز بتعميم 164 بلاغاً عبر البرنامج الالكتروني لنظام الإنذار الخليجي السريع للغذاء "GRASF" لدول مجلس التعاون الخليجي، لاتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة.

ويعمل مركز الإنذار السريع وإدارة الأزمات، على ضمان مأمونية الأغذية وسلامتها للمستهلك من خلال رصد الإنذارات والبلاغات الغذائية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي وتقييمها وتحديد مدى ارتباطها بالسوق السعودي.

وينسق المركز مع الجهات الرقابية المعنية لاتخاذ الإجراءات الاحترازية الكفيلة بضمان حماية صحة المستهلك من الأغذية غير المأمونة ومنع دخولها لأسواق المملكة ووقف تداولها وتحذير المستهلكين من الخطر المحتمل من استهلاكها وسرعة سحبها من الأسواق.

ويعدّ المركز إستراتيجية وخطة تنفيذية لإدارة الأزمات لقطاع الغذاء وتنفيذها بالشكل المطلوب في حالة الطوارئ المرتبطة بسلامة الغذاء.

وعلى المستوى الخليجي؛ يدير المركز نظام الإنذار السريع للغذاء والأعلاف لدول مجلس التعاون الخليجي "GCC-RASFF"، الذي يعد وسيلة سريعة لتبادل البلاغات والمعلومات المرتبطة بسلامة الغذاء والأعلاف بين دول مجلس التعاون الخليجي حرصاً على سلامة المستهلك الخليجي من الأغذية غير المأمونة.

أما على المستوى الدولي، فإن المركز يمثل المملكة العربية السعودية في الشبكة الدولية للهيئات المعنية بسلامة الغذاء "INFOSAN" ونظام الإنذار السريع للاتحاد الأوروبي للأغذية والأعلاف "EU-RASFF"، وكذلك في الشبكة المؤقتة لنقاط الاتصال بنظام الإنذار العربي السريع للأغذية والأعلاف "ARSFF".