من الحد الجنوبي إلى مختلف مدن المملكة.. "الحرس الوطني" عيون ساهرة لحماية الوطن

تراقب منع التجوُّل وتنفذ الجهود الوقائية لمواجهة كورونا وتشارك ضمن قوات التحالف

تواصل قوات وزارة الحرس الوطني جهودها بجاهزية متكاملة ومعنوية عالية للمنسوبين حفاظًا على سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة، وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- بمنع التجوُّل من الساعة السابعة مساء حتى الساعة السادسة صباحًا لمدة 21 يومًا للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

وفي التفاصيل، تتركز المهام الموكلة إليهم في "منع التجول" بوضع نقاط فرز وتفتيش لضمان خلو الطرق الرئيسية والداخلية من المارة، وعدم السماح لغير من تم استثناؤه بالقرار الصادر بهذا الخصوص بالمرور.

وتشارك وزارة الحرس الوطني أيضًا ضمن قوات التحالف بالحد الجنوبي لاستتباب الأمن والأمان، واستمراره بالمنطقة، وخصوصًا على قرى الشريط الحدودي، وتشارك أيضًا ضمن القوات الأمنية المتخصصة بأمن الحج للقيام بالمهام الموكلة إليهم في "موسم الحج" من كل عام في المشاعر المقدسة والمسجد الحرام.

وفي الجانب الصحي تعمل الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني جهودًا احترازية مكثفة على مدار الساعة، يقدمها مركز القيادة والتحكم من أجل تقديم أفضل الخدمات والرعاية الصحية خلال الإجراءات الاحترازية والوقائية ضد فيروس ‫كورونا الجديد، وتواصل أعمالها اليومية بالمستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية من خلال فحص المرضى بأقسام الطوارئ، إضافة لتفعيلها دور الرسائل التوعوية والإرشادات المهمة التي تسهم في تهيئة بيئة صحية مناسبة للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

فيروس كورونا الجديد منع التجول
اعلان
من الحد الجنوبي إلى مختلف مدن المملكة.. "الحرس الوطني" عيون ساهرة لحماية الوطن
سبق

تواصل قوات وزارة الحرس الوطني جهودها بجاهزية متكاملة ومعنوية عالية للمنسوبين حفاظًا على سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة، وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- بمنع التجوُّل من الساعة السابعة مساء حتى الساعة السادسة صباحًا لمدة 21 يومًا للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

وفي التفاصيل، تتركز المهام الموكلة إليهم في "منع التجول" بوضع نقاط فرز وتفتيش لضمان خلو الطرق الرئيسية والداخلية من المارة، وعدم السماح لغير من تم استثناؤه بالقرار الصادر بهذا الخصوص بالمرور.

وتشارك وزارة الحرس الوطني أيضًا ضمن قوات التحالف بالحد الجنوبي لاستتباب الأمن والأمان، واستمراره بالمنطقة، وخصوصًا على قرى الشريط الحدودي، وتشارك أيضًا ضمن القوات الأمنية المتخصصة بأمن الحج للقيام بالمهام الموكلة إليهم في "موسم الحج" من كل عام في المشاعر المقدسة والمسجد الحرام.

وفي الجانب الصحي تعمل الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني جهودًا احترازية مكثفة على مدار الساعة، يقدمها مركز القيادة والتحكم من أجل تقديم أفضل الخدمات والرعاية الصحية خلال الإجراءات الاحترازية والوقائية ضد فيروس ‫كورونا الجديد، وتواصل أعمالها اليومية بالمستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية من خلال فحص المرضى بأقسام الطوارئ، إضافة لتفعيلها دور الرسائل التوعوية والإرشادات المهمة التي تسهم في تهيئة بيئة صحية مناسبة للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441
01:59 AM
اخر تعديل
20 مايو 2020 - 27 رمضان 1441
09:58 PM

من الحد الجنوبي إلى مختلف مدن المملكة.. "الحرس الوطني" عيون ساهرة لحماية الوطن

تراقب منع التجوُّل وتنفذ الجهود الوقائية لمواجهة كورونا وتشارك ضمن قوات التحالف

A A A
12
22,754

تواصل قوات وزارة الحرس الوطني جهودها بجاهزية متكاملة ومعنوية عالية للمنسوبين حفاظًا على سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة، وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- بمنع التجوُّل من الساعة السابعة مساء حتى الساعة السادسة صباحًا لمدة 21 يومًا للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

وفي التفاصيل، تتركز المهام الموكلة إليهم في "منع التجول" بوضع نقاط فرز وتفتيش لضمان خلو الطرق الرئيسية والداخلية من المارة، وعدم السماح لغير من تم استثناؤه بالقرار الصادر بهذا الخصوص بالمرور.

وتشارك وزارة الحرس الوطني أيضًا ضمن قوات التحالف بالحد الجنوبي لاستتباب الأمن والأمان، واستمراره بالمنطقة، وخصوصًا على قرى الشريط الحدودي، وتشارك أيضًا ضمن القوات الأمنية المتخصصة بأمن الحج للقيام بالمهام الموكلة إليهم في "موسم الحج" من كل عام في المشاعر المقدسة والمسجد الحرام.

وفي الجانب الصحي تعمل الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني جهودًا احترازية مكثفة على مدار الساعة، يقدمها مركز القيادة والتحكم من أجل تقديم أفضل الخدمات والرعاية الصحية خلال الإجراءات الاحترازية والوقائية ضد فيروس ‫كورونا الجديد، وتواصل أعمالها اليومية بالمستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية من خلال فحص المرضى بأقسام الطوارئ، إضافة لتفعيلها دور الرسائل التوعوية والإرشادات المهمة التي تسهم في تهيئة بيئة صحية مناسبة للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد.