"التقني" تنظم ورشة تطوير التدريب التعاوني لمسؤولي التوجيه المهني بجدة

حضرها عمداء الكليات التقنية ومسؤولون من وحدات التدريب بالمملكة

افتتح نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور راشد بن محمد الزهراني، صباح اليوم الأحد، ورشة عمل بعنوان "تطوير التدريب التعاوني" التي استضافتها الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة بمقر مبنى الشراكات الإستراتيجية بجدة.

وفي التفاصيل، أكد الزهراني في افتتاحه الورشة على أهمية الخروج بتصور مستقبلي لآلية تطبيق التدريب التعاوني بالشكل الذي يواكب الرؤية المستقبلية، والحلول البديلة لتنفيذ هذا النوع من التدريب في الكليات التقنية البنين والبنات وكليات الاتصالات والمعاهد الصناعية.

وأضاف أن هذه الورشة التي جمعت المسؤول الإداري والمدرب والمعني بالتوظيف والتوجيه المهني والتنسيق العملي قد أدركت أهمية تطوير الجانب التنظيمي لهذا النوع من التدريب في بناء التوجه المستقبلي نحو سوق العمل في القطاع الخاص والذي يعد أحد جوانب الإعداد المهني والرفع من مستوى التأهيل والاستثمار المهارات العملي في إعداد جيل مهني واع وطموح أكثر نجاحاً.

ومن جهته، أكد مدير عام شؤون المتدربين بالمؤسسة المهندس محمد أبا حسين أهمية الورشة في دراسة الأدلة والإجراءات والتعليمات التنفيذية اللازمة واستشراف مستقبل التدريب التعاوني، مشيراً إلى أن الجلسات تتنوع ما بين دراسة الوضع الراهن للتدريب التعاوني في الكليات، واستعراض ما تم على التعليمات التنفيذية للتدريب التعاوني، والمقترحات التطويرية، ومستقبل هذا النوع من التدريب.

ومن ناحيته، أشار فيصل بن عقيل كدسة مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة إلى أهمية موضوعات التدريب التعاوني كونها تمثل الجانب الأهم من حياة المتدرب العملية والتي توجهه نحو مستقبله الوظيفي، وتستهدف إكساب المتدربين والمتدربات المهارات والممارسات الحديثة والميدانية في مجال التخصص، وكذلك اكتساب المزيد من الخبرة والتعامل مع الغير وتطبيق المعارف التي تدربوا عليها وتأهيلهم لسوق العمل.

وحضر الورشة عدد من عمداء الكليات التقنية، ومسؤولو التوجيه المهني والتنسيق الوظيفي من وحدات التدريب في المملكة، بالإضافة إلى عدد من المسؤولات في التدريب التقني للبنات عبر الدائرة الإلكترونية.

اعلان
"التقني" تنظم ورشة تطوير التدريب التعاوني لمسؤولي التوجيه المهني بجدة
سبق

افتتح نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور راشد بن محمد الزهراني، صباح اليوم الأحد، ورشة عمل بعنوان "تطوير التدريب التعاوني" التي استضافتها الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة بمقر مبنى الشراكات الإستراتيجية بجدة.

وفي التفاصيل، أكد الزهراني في افتتاحه الورشة على أهمية الخروج بتصور مستقبلي لآلية تطبيق التدريب التعاوني بالشكل الذي يواكب الرؤية المستقبلية، والحلول البديلة لتنفيذ هذا النوع من التدريب في الكليات التقنية البنين والبنات وكليات الاتصالات والمعاهد الصناعية.

وأضاف أن هذه الورشة التي جمعت المسؤول الإداري والمدرب والمعني بالتوظيف والتوجيه المهني والتنسيق العملي قد أدركت أهمية تطوير الجانب التنظيمي لهذا النوع من التدريب في بناء التوجه المستقبلي نحو سوق العمل في القطاع الخاص والذي يعد أحد جوانب الإعداد المهني والرفع من مستوى التأهيل والاستثمار المهارات العملي في إعداد جيل مهني واع وطموح أكثر نجاحاً.

ومن جهته، أكد مدير عام شؤون المتدربين بالمؤسسة المهندس محمد أبا حسين أهمية الورشة في دراسة الأدلة والإجراءات والتعليمات التنفيذية اللازمة واستشراف مستقبل التدريب التعاوني، مشيراً إلى أن الجلسات تتنوع ما بين دراسة الوضع الراهن للتدريب التعاوني في الكليات، واستعراض ما تم على التعليمات التنفيذية للتدريب التعاوني، والمقترحات التطويرية، ومستقبل هذا النوع من التدريب.

ومن ناحيته، أشار فيصل بن عقيل كدسة مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة إلى أهمية موضوعات التدريب التعاوني كونها تمثل الجانب الأهم من حياة المتدرب العملية والتي توجهه نحو مستقبله الوظيفي، وتستهدف إكساب المتدربين والمتدربات المهارات والممارسات الحديثة والميدانية في مجال التخصص، وكذلك اكتساب المزيد من الخبرة والتعامل مع الغير وتطبيق المعارف التي تدربوا عليها وتأهيلهم لسوق العمل.

وحضر الورشة عدد من عمداء الكليات التقنية، ومسؤولو التوجيه المهني والتنسيق الوظيفي من وحدات التدريب في المملكة، بالإضافة إلى عدد من المسؤولات في التدريب التقني للبنات عبر الدائرة الإلكترونية.

26 نوفمبر 2017 - 8 ربيع الأول 1439
09:53 PM

"التقني" تنظم ورشة تطوير التدريب التعاوني لمسؤولي التوجيه المهني بجدة

حضرها عمداء الكليات التقنية ومسؤولون من وحدات التدريب بالمملكة

A A A
0
264

افتتح نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور راشد بن محمد الزهراني، صباح اليوم الأحد، ورشة عمل بعنوان "تطوير التدريب التعاوني" التي استضافتها الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة بمقر مبنى الشراكات الإستراتيجية بجدة.

وفي التفاصيل، أكد الزهراني في افتتاحه الورشة على أهمية الخروج بتصور مستقبلي لآلية تطبيق التدريب التعاوني بالشكل الذي يواكب الرؤية المستقبلية، والحلول البديلة لتنفيذ هذا النوع من التدريب في الكليات التقنية البنين والبنات وكليات الاتصالات والمعاهد الصناعية.

وأضاف أن هذه الورشة التي جمعت المسؤول الإداري والمدرب والمعني بالتوظيف والتوجيه المهني والتنسيق العملي قد أدركت أهمية تطوير الجانب التنظيمي لهذا النوع من التدريب في بناء التوجه المستقبلي نحو سوق العمل في القطاع الخاص والذي يعد أحد جوانب الإعداد المهني والرفع من مستوى التأهيل والاستثمار المهارات العملي في إعداد جيل مهني واع وطموح أكثر نجاحاً.

ومن جهته، أكد مدير عام شؤون المتدربين بالمؤسسة المهندس محمد أبا حسين أهمية الورشة في دراسة الأدلة والإجراءات والتعليمات التنفيذية اللازمة واستشراف مستقبل التدريب التعاوني، مشيراً إلى أن الجلسات تتنوع ما بين دراسة الوضع الراهن للتدريب التعاوني في الكليات، واستعراض ما تم على التعليمات التنفيذية للتدريب التعاوني، والمقترحات التطويرية، ومستقبل هذا النوع من التدريب.

ومن ناحيته، أشار فيصل بن عقيل كدسة مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة إلى أهمية موضوعات التدريب التعاوني كونها تمثل الجانب الأهم من حياة المتدرب العملية والتي توجهه نحو مستقبله الوظيفي، وتستهدف إكساب المتدربين والمتدربات المهارات والممارسات الحديثة والميدانية في مجال التخصص، وكذلك اكتساب المزيد من الخبرة والتعامل مع الغير وتطبيق المعارف التي تدربوا عليها وتأهيلهم لسوق العمل.

وحضر الورشة عدد من عمداء الكليات التقنية، ومسؤولو التوجيه المهني والتنسيق الوظيفي من وحدات التدريب في المملكة، بالإضافة إلى عدد من المسؤولات في التدريب التقني للبنات عبر الدائرة الإلكترونية.