"الشؤون البلدية" تبدأ في إزالة الأسوار بمبنى الوزارة الرئيسي

لتطوير المناطق الخارجية بهدف تحسين المشهد الحضري بالمدينة

عَلِمت "سبق" أن وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، بدأت تنفيذ خطة تطوير المناطق الخارجية لمبنى الوزارة الواقع على طريق الملك فهد بالرياض، وإتاحتها للعامة، ويشمل ذلك إزالة الأسوار الخارجية، بجانب إضافة العديد من التحسينات في هذه المناطق التي ستتضمن مسارات للمشي والدراجات، مع تطوير المسطحات الخضراء الممتدة داخل وعلى جوانب المبنى.

وتتميز هذه المناطق بفلسفتها التصميمية التي تحاكي المزرعة النجدية القديمة والغنية بالنخيل والأشجار الأخرى المختلفة وكذلك العناصر الحجرية المحلية، كما يتضمن المشروع تهيئة أماكن عامة للجلوس، والعمل على الترخيص لأربعة مناطق لتقديم الخدمات للزوار.

ووفقًا للمعلومات فإن الوزارة تهدف من هذه الخطوة إلى تحسين المشهد الحضري لمدينة الرياض، بإضافة المساحات الجمالية والخضراء الخارجية من مقرها الرئيسي إلى المرافق العامة المتاحة للجميع في المدينة؛ مما يفعّل الشراكة المجتمعية، ويعزز من استفادة جميع شرائح وفئات المجتمع منها؛ فضلًا عن تحقيق أهداف الارتقاء بجودة الخدمة المقدمة في المدن من خلال توفير بيئة مستدامة وصحية تساعد على خلق أجواء مناسبة لممارسة الحياة اليومية، بما يعود أثره على زيادة رفاهية السكان وتعزيز البعد الإنساني.

يُذكر أن محيط وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان بالعاصمة الرياض؛ يُعد واحدًا من أكثر المواقع التي تحظى بعناية هندسية وزراعية موائمة بين جماليات الطبيعة والمعايير الإنشائية الحديثة؛ حيث تم تصميم المبنى على الطابع النجدي الحديث، وسيعيد تنفيذ هذا المشروع تهيئة الفراغات ويضيف بعض العناصر الأساسية مثل الممشى والخدمات العامة، ويضيف بُعدًا جماليًا للموقع.

وكان وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان ماجد الحقيل، قد وجّه في رمضان الماضي، بإزالة الأسوار المحيطة بالمقر الرئيسي للوزارة الواقع على طريق الملك فهد بالرياض، وتطوير المناطق الخارجية وإتاحتها للعامة.

وجاء التوجيه كخطوة سباقة تهدف الوزارة من خلالها إلى التأكيد على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال تحسين المشهد الحضري للمدن، بإضافة المساحات الجمالية والخضراء الخارجية من مقرها الرئيسي إلى المرافق العامة المتاحة للجميع في المدينة؛ بما يسهم في أنسنة المدن ليستفيد منها جميع شرائح وفئات المجتمع.

اعلان
"الشؤون البلدية" تبدأ في إزالة الأسوار بمبنى الوزارة الرئيسي
سبق

عَلِمت "سبق" أن وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، بدأت تنفيذ خطة تطوير المناطق الخارجية لمبنى الوزارة الواقع على طريق الملك فهد بالرياض، وإتاحتها للعامة، ويشمل ذلك إزالة الأسوار الخارجية، بجانب إضافة العديد من التحسينات في هذه المناطق التي ستتضمن مسارات للمشي والدراجات، مع تطوير المسطحات الخضراء الممتدة داخل وعلى جوانب المبنى.

وتتميز هذه المناطق بفلسفتها التصميمية التي تحاكي المزرعة النجدية القديمة والغنية بالنخيل والأشجار الأخرى المختلفة وكذلك العناصر الحجرية المحلية، كما يتضمن المشروع تهيئة أماكن عامة للجلوس، والعمل على الترخيص لأربعة مناطق لتقديم الخدمات للزوار.

ووفقًا للمعلومات فإن الوزارة تهدف من هذه الخطوة إلى تحسين المشهد الحضري لمدينة الرياض، بإضافة المساحات الجمالية والخضراء الخارجية من مقرها الرئيسي إلى المرافق العامة المتاحة للجميع في المدينة؛ مما يفعّل الشراكة المجتمعية، ويعزز من استفادة جميع شرائح وفئات المجتمع منها؛ فضلًا عن تحقيق أهداف الارتقاء بجودة الخدمة المقدمة في المدن من خلال توفير بيئة مستدامة وصحية تساعد على خلق أجواء مناسبة لممارسة الحياة اليومية، بما يعود أثره على زيادة رفاهية السكان وتعزيز البعد الإنساني.

يُذكر أن محيط وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان بالعاصمة الرياض؛ يُعد واحدًا من أكثر المواقع التي تحظى بعناية هندسية وزراعية موائمة بين جماليات الطبيعة والمعايير الإنشائية الحديثة؛ حيث تم تصميم المبنى على الطابع النجدي الحديث، وسيعيد تنفيذ هذا المشروع تهيئة الفراغات ويضيف بعض العناصر الأساسية مثل الممشى والخدمات العامة، ويضيف بُعدًا جماليًا للموقع.

وكان وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان ماجد الحقيل، قد وجّه في رمضان الماضي، بإزالة الأسوار المحيطة بالمقر الرئيسي للوزارة الواقع على طريق الملك فهد بالرياض، وتطوير المناطق الخارجية وإتاحتها للعامة.

وجاء التوجيه كخطوة سباقة تهدف الوزارة من خلالها إلى التأكيد على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال تحسين المشهد الحضري للمدن، بإضافة المساحات الجمالية والخضراء الخارجية من مقرها الرئيسي إلى المرافق العامة المتاحة للجميع في المدينة؛ بما يسهم في أنسنة المدن ليستفيد منها جميع شرائح وفئات المجتمع.

15 سبتمبر 2021 - 8 صفر 1443
01:59 PM

"الشؤون البلدية" تبدأ في إزالة الأسوار بمبنى الوزارة الرئيسي

لتطوير المناطق الخارجية بهدف تحسين المشهد الحضري بالمدينة

A A A
1
5,568

عَلِمت "سبق" أن وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، بدأت تنفيذ خطة تطوير المناطق الخارجية لمبنى الوزارة الواقع على طريق الملك فهد بالرياض، وإتاحتها للعامة، ويشمل ذلك إزالة الأسوار الخارجية، بجانب إضافة العديد من التحسينات في هذه المناطق التي ستتضمن مسارات للمشي والدراجات، مع تطوير المسطحات الخضراء الممتدة داخل وعلى جوانب المبنى.

وتتميز هذه المناطق بفلسفتها التصميمية التي تحاكي المزرعة النجدية القديمة والغنية بالنخيل والأشجار الأخرى المختلفة وكذلك العناصر الحجرية المحلية، كما يتضمن المشروع تهيئة أماكن عامة للجلوس، والعمل على الترخيص لأربعة مناطق لتقديم الخدمات للزوار.

ووفقًا للمعلومات فإن الوزارة تهدف من هذه الخطوة إلى تحسين المشهد الحضري لمدينة الرياض، بإضافة المساحات الجمالية والخضراء الخارجية من مقرها الرئيسي إلى المرافق العامة المتاحة للجميع في المدينة؛ مما يفعّل الشراكة المجتمعية، ويعزز من استفادة جميع شرائح وفئات المجتمع منها؛ فضلًا عن تحقيق أهداف الارتقاء بجودة الخدمة المقدمة في المدن من خلال توفير بيئة مستدامة وصحية تساعد على خلق أجواء مناسبة لممارسة الحياة اليومية، بما يعود أثره على زيادة رفاهية السكان وتعزيز البعد الإنساني.

يُذكر أن محيط وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان بالعاصمة الرياض؛ يُعد واحدًا من أكثر المواقع التي تحظى بعناية هندسية وزراعية موائمة بين جماليات الطبيعة والمعايير الإنشائية الحديثة؛ حيث تم تصميم المبنى على الطابع النجدي الحديث، وسيعيد تنفيذ هذا المشروع تهيئة الفراغات ويضيف بعض العناصر الأساسية مثل الممشى والخدمات العامة، ويضيف بُعدًا جماليًا للموقع.

وكان وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان ماجد الحقيل، قد وجّه في رمضان الماضي، بإزالة الأسوار المحيطة بالمقر الرئيسي للوزارة الواقع على طريق الملك فهد بالرياض، وتطوير المناطق الخارجية وإتاحتها للعامة.

وجاء التوجيه كخطوة سباقة تهدف الوزارة من خلالها إلى التأكيد على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال تحسين المشهد الحضري للمدن، بإضافة المساحات الجمالية والخضراء الخارجية من مقرها الرئيسي إلى المرافق العامة المتاحة للجميع في المدينة؛ بما يسهم في أنسنة المدن ليستفيد منها جميع شرائح وفئات المجتمع.