اختتام البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن بالجامعة الإسلامية

بمشاركة 272 طالبًا استفادوا من 14 دورة تدريبية قدمها 13 مدربًا متخصصًا

أقيم بقاعة الملك سعود، بالجامعة الإسلامية؛ الحفل الختامي لفعاليات البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن للعام 1439هـ، برعاية مدير الجامعة، الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي.

يأتي ذلك ضمن البرامج والأنشطة الاجتماعية التي تساهم بها الجامعة في تعزيز المسؤولية الاجتماعية واستثمار أوقات الفراغ للأبناء بما يعود عليهم بالفائدة تزامنًا مع العطلة الصيفية.

وشهد الحفل تكريم أعضاء اللجان المنظمة والطلاب المشاركين والمتميزين والفائزين بالمسابقات المتنوعة، كما شاهد الحضور عرضًا مسرحيًا قدمه الطلاب بعنوان: "بعدين تعرف"! والذي أظهر فيه المشاركون مواهبهم وقدراتهم.

وشارك في البرنامج الذي انطلق شوال الماضي، وحظي بنجاح لافت (272) طالبًا من أبناء المدينة المنورة تتراوح أعمارهم بين 13-19 سنة يدرسون في المرحلتين المتوسطة والثانوية، حيث تم تقسيم الطلاب إلى (4) مجموعات لطلاب المرحلة المتوسطة، وتضم (150) طالبًا، و(4) مجموعات أخرى لطلاب المرحلة الثانوية تضم (122) طالبًا.

واستفاد المشاركون في البرنامج من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والمعرفية والرياضية، والتي احتوت على (14) دورة تدريبية قدمها (13) مدربًا متخصصًا في عدة مجالات شملت: اللغة الإنجليزية، الحاسب الآلي، التصوير الفوتوغرافي، التمديدات الكهربائية، العمل التطوعي، الخط العربي، المسرح، الهندسة الصوتية، الالقاء، التقديم، الديكور، التواصل الاجتماعي، التصوير بالجوال، المونتاج، والإسعافات الأولية.

ونظم القائمون على البرنامج ست رحلات لمحافظة ينبع، ومنتزه طيبة لاند، ومركز الخالدية، ومحافظة بدر والرايس، ومنتزه البيضاء البري، بالإضافة إلى أربع زيارات خارجية لمعرض الخط العربي، ومتحف السكة الحديدة، ومعرض القرآن الكريم، ومعرض مأرز الإيمان.

وخصصت الجامعة للبرنامج ثلاث حافلات؛ لتسهيل تنقلات الطلاب المشاركين.

يذكر أن البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن بالجامعة الإسلامية يهدف إلى إلحاق الطلاب ببرامج خاصة تستهدف تنمية مهاراتهم العلمية والقيادية وتهيئتهم للازدهار والتقدم للوطن في ميادين الإبداع المختلفة.

كما يسعى إلى بناء قاعدة من الموهوبين والمبدعين تحقيقًا لرؤية المملكة 2030 التي تهدف لبناء مجتمع موهوب يدعم التحول إلى مجتمع معرفي ليسهم بكوادره الشابة والمؤهلة في تحقيق التنمية المستدامة وفتح المجال أمام المتميزين من أبناء الوطن للمشاركة وصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم وإثرائها.

اعلان
اختتام البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن بالجامعة الإسلامية
سبق

أقيم بقاعة الملك سعود، بالجامعة الإسلامية؛ الحفل الختامي لفعاليات البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن للعام 1439هـ، برعاية مدير الجامعة، الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي.

يأتي ذلك ضمن البرامج والأنشطة الاجتماعية التي تساهم بها الجامعة في تعزيز المسؤولية الاجتماعية واستثمار أوقات الفراغ للأبناء بما يعود عليهم بالفائدة تزامنًا مع العطلة الصيفية.

وشهد الحفل تكريم أعضاء اللجان المنظمة والطلاب المشاركين والمتميزين والفائزين بالمسابقات المتنوعة، كما شاهد الحضور عرضًا مسرحيًا قدمه الطلاب بعنوان: "بعدين تعرف"! والذي أظهر فيه المشاركون مواهبهم وقدراتهم.

وشارك في البرنامج الذي انطلق شوال الماضي، وحظي بنجاح لافت (272) طالبًا من أبناء المدينة المنورة تتراوح أعمارهم بين 13-19 سنة يدرسون في المرحلتين المتوسطة والثانوية، حيث تم تقسيم الطلاب إلى (4) مجموعات لطلاب المرحلة المتوسطة، وتضم (150) طالبًا، و(4) مجموعات أخرى لطلاب المرحلة الثانوية تضم (122) طالبًا.

واستفاد المشاركون في البرنامج من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والمعرفية والرياضية، والتي احتوت على (14) دورة تدريبية قدمها (13) مدربًا متخصصًا في عدة مجالات شملت: اللغة الإنجليزية، الحاسب الآلي، التصوير الفوتوغرافي، التمديدات الكهربائية، العمل التطوعي، الخط العربي، المسرح، الهندسة الصوتية، الالقاء، التقديم، الديكور، التواصل الاجتماعي، التصوير بالجوال، المونتاج، والإسعافات الأولية.

ونظم القائمون على البرنامج ست رحلات لمحافظة ينبع، ومنتزه طيبة لاند، ومركز الخالدية، ومحافظة بدر والرايس، ومنتزه البيضاء البري، بالإضافة إلى أربع زيارات خارجية لمعرض الخط العربي، ومتحف السكة الحديدة، ومعرض القرآن الكريم، ومعرض مأرز الإيمان.

وخصصت الجامعة للبرنامج ثلاث حافلات؛ لتسهيل تنقلات الطلاب المشاركين.

يذكر أن البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن بالجامعة الإسلامية يهدف إلى إلحاق الطلاب ببرامج خاصة تستهدف تنمية مهاراتهم العلمية والقيادية وتهيئتهم للازدهار والتقدم للوطن في ميادين الإبداع المختلفة.

كما يسعى إلى بناء قاعدة من الموهوبين والمبدعين تحقيقًا لرؤية المملكة 2030 التي تهدف لبناء مجتمع موهوب يدعم التحول إلى مجتمع معرفي ليسهم بكوادره الشابة والمؤهلة في تحقيق التنمية المستدامة وفتح المجال أمام المتميزين من أبناء الوطن للمشاركة وصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم وإثرائها.

28 يوليو 2018 - 15 ذو القعدة 1439
07:49 PM

اختتام البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن بالجامعة الإسلامية

بمشاركة 272 طالبًا استفادوا من 14 دورة تدريبية قدمها 13 مدربًا متخصصًا

A A A
0
232

أقيم بقاعة الملك سعود، بالجامعة الإسلامية؛ الحفل الختامي لفعاليات البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن للعام 1439هـ، برعاية مدير الجامعة، الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي.

يأتي ذلك ضمن البرامج والأنشطة الاجتماعية التي تساهم بها الجامعة في تعزيز المسؤولية الاجتماعية واستثمار أوقات الفراغ للأبناء بما يعود عليهم بالفائدة تزامنًا مع العطلة الصيفية.

وشهد الحفل تكريم أعضاء اللجان المنظمة والطلاب المشاركين والمتميزين والفائزين بالمسابقات المتنوعة، كما شاهد الحضور عرضًا مسرحيًا قدمه الطلاب بعنوان: "بعدين تعرف"! والذي أظهر فيه المشاركون مواهبهم وقدراتهم.

وشارك في البرنامج الذي انطلق شوال الماضي، وحظي بنجاح لافت (272) طالبًا من أبناء المدينة المنورة تتراوح أعمارهم بين 13-19 سنة يدرسون في المرحلتين المتوسطة والثانوية، حيث تم تقسيم الطلاب إلى (4) مجموعات لطلاب المرحلة المتوسطة، وتضم (150) طالبًا، و(4) مجموعات أخرى لطلاب المرحلة الثانوية تضم (122) طالبًا.

واستفاد المشاركون في البرنامج من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والمعرفية والرياضية، والتي احتوت على (14) دورة تدريبية قدمها (13) مدربًا متخصصًا في عدة مجالات شملت: اللغة الإنجليزية، الحاسب الآلي، التصوير الفوتوغرافي، التمديدات الكهربائية، العمل التطوعي، الخط العربي، المسرح، الهندسة الصوتية، الالقاء، التقديم، الديكور، التواصل الاجتماعي، التصوير بالجوال، المونتاج، والإسعافات الأولية.

ونظم القائمون على البرنامج ست رحلات لمحافظة ينبع، ومنتزه طيبة لاند، ومركز الخالدية، ومحافظة بدر والرايس، ومنتزه البيضاء البري، بالإضافة إلى أربع زيارات خارجية لمعرض الخط العربي، ومتحف السكة الحديدة، ومعرض القرآن الكريم، ومعرض مأرز الإيمان.

وخصصت الجامعة للبرنامج ثلاث حافلات؛ لتسهيل تنقلات الطلاب المشاركين.

يذكر أن البرنامج الإثرائي الصيفي الثامن بالجامعة الإسلامية يهدف إلى إلحاق الطلاب ببرامج خاصة تستهدف تنمية مهاراتهم العلمية والقيادية وتهيئتهم للازدهار والتقدم للوطن في ميادين الإبداع المختلفة.

كما يسعى إلى بناء قاعدة من الموهوبين والمبدعين تحقيقًا لرؤية المملكة 2030 التي تهدف لبناء مجتمع موهوب يدعم التحول إلى مجتمع معرفي ليسهم بكوادره الشابة والمؤهلة في تحقيق التنمية المستدامة وفتح المجال أمام المتميزين من أبناء الوطن للمشاركة وصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم وإثرائها.