"آل الشيخ" كاشفاً موعد وصول "ضيوف الملك للعمرة 12": من 15 دولة أوروبية

قال: تضم 178 معتمراً .. برنامج يعكس رؤية خادم الحرمين في جمع المسلمين

أعلن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ؛ أن بدء وصول المجموعة الثانية عشرة من برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للعمرة والزيارة سيكون -بإذن الله تعالى- يوم الأربعاء الثامن عشر من شهر رجب 1439هـ، الموافق الرابع من شهر أبريل 2018م، وتضم (178) من الشخصيات الإسلامية البارزة من (15) دولة أوروبية كان قد صدر أمر خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- باستضافتهم لأداء مناسك العمرة.

ورحّب الوزير بالضيوف، متمنياً لهم عمرة مقبولة وإقامة طيبة في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن الضيوف ينتمون إلى (15) دولة من قارة أوروبا؛ هي: المملكة المتحدة، وإسبانيا، وألمانيا الاتحادية، وفرنسا، وهولندا، والمجر، والنمسا، وبلجيكا، والنرويج، وسويسرا، وإيطاليا، والبرتغال، وفنلندا، والدنمارك، واليونان، مؤكداً أن أمر الملك -رعاه الله- باستضافة هذه المجموعة يجسّد حرصه على العناية بمصالح المسلمين في أنحاء العالم، واهتمام ولاة أمر هذه البلاد المباركة بالإسلام والمسلمين، وتقوية العلاقات بين المسلمين شعوباً وحكومات.

ووصف "آل الشيخ"؛ برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، بأنه برنامج نوعي يستضيف (1000) شخصية إسلامية حول العالم كل عام؛ لأداء العمرة والصلاة في المسجد النبوي الشريف، ويؤكد حرص قادة المملكة على التواصل مع المسلمين في كل مكان، وهو من المبادرات الخيرة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين، ويعكس رؤيته في جمع كلمة المسلمين، والتعاون بين الهيئات الإسلامية والمؤسسات الدعوية في كل ما ينفع الإسلام والمسلمين.

وقال: "البرنامج يهدف أيضاً إلى تحقيق التواصل البناء والمثمر بين الجاليات الإسلامية، والأقليات المسلمة، والشخصيات الإسلامية الفاعلة على مدار العام"، مشيراً إلى أنه حقق منذ انطلاقته نتائج متميزة، وبخاصة في مجالات التواصل بين الشخصيات الإسلامية الفاعلة بما يخدم مصالح الأمة الإسلامية ويساعد على حل قضايا العالم الإسلامي.

واختتم "آل الشيخ"؛ تصريحه سائلا الله -سبحانه وتعالى- أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- خير الجزاء على ما قدّماه ويقدّمانه لخدمة الإسلام والمسلمين والعناية بالحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والعمار والزوّار.

يُذكر أن خادم الحرمين الشريفين -وفقه الله- أمر بإطلاق برنامج العمرة والزيارة العام الماضي 1436هـ، ودشّنه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وهو برنامج يُكمل في أهدافه ومقاصده برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي انطلق عام 1417هـ، مما يؤكّد أن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وضع خدمة الإسلام والمسلمين في مقدمة أولوياته، وباستضافة أفراد هذه المجموعة يرتفع عدد مستضافي البرنامج إلى نحو (2600) معتمر ومعتمرة من أنحاء العالم.

اعلان
"آل الشيخ" كاشفاً موعد وصول "ضيوف الملك للعمرة 12": من 15 دولة أوروبية
سبق

أعلن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ؛ أن بدء وصول المجموعة الثانية عشرة من برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للعمرة والزيارة سيكون -بإذن الله تعالى- يوم الأربعاء الثامن عشر من شهر رجب 1439هـ، الموافق الرابع من شهر أبريل 2018م، وتضم (178) من الشخصيات الإسلامية البارزة من (15) دولة أوروبية كان قد صدر أمر خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- باستضافتهم لأداء مناسك العمرة.

ورحّب الوزير بالضيوف، متمنياً لهم عمرة مقبولة وإقامة طيبة في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن الضيوف ينتمون إلى (15) دولة من قارة أوروبا؛ هي: المملكة المتحدة، وإسبانيا، وألمانيا الاتحادية، وفرنسا، وهولندا، والمجر، والنمسا، وبلجيكا، والنرويج، وسويسرا، وإيطاليا، والبرتغال، وفنلندا، والدنمارك، واليونان، مؤكداً أن أمر الملك -رعاه الله- باستضافة هذه المجموعة يجسّد حرصه على العناية بمصالح المسلمين في أنحاء العالم، واهتمام ولاة أمر هذه البلاد المباركة بالإسلام والمسلمين، وتقوية العلاقات بين المسلمين شعوباً وحكومات.

ووصف "آل الشيخ"؛ برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، بأنه برنامج نوعي يستضيف (1000) شخصية إسلامية حول العالم كل عام؛ لأداء العمرة والصلاة في المسجد النبوي الشريف، ويؤكد حرص قادة المملكة على التواصل مع المسلمين في كل مكان، وهو من المبادرات الخيرة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين، ويعكس رؤيته في جمع كلمة المسلمين، والتعاون بين الهيئات الإسلامية والمؤسسات الدعوية في كل ما ينفع الإسلام والمسلمين.

وقال: "البرنامج يهدف أيضاً إلى تحقيق التواصل البناء والمثمر بين الجاليات الإسلامية، والأقليات المسلمة، والشخصيات الإسلامية الفاعلة على مدار العام"، مشيراً إلى أنه حقق منذ انطلاقته نتائج متميزة، وبخاصة في مجالات التواصل بين الشخصيات الإسلامية الفاعلة بما يخدم مصالح الأمة الإسلامية ويساعد على حل قضايا العالم الإسلامي.

واختتم "آل الشيخ"؛ تصريحه سائلا الله -سبحانه وتعالى- أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- خير الجزاء على ما قدّماه ويقدّمانه لخدمة الإسلام والمسلمين والعناية بالحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والعمار والزوّار.

يُذكر أن خادم الحرمين الشريفين -وفقه الله- أمر بإطلاق برنامج العمرة والزيارة العام الماضي 1436هـ، ودشّنه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وهو برنامج يُكمل في أهدافه ومقاصده برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي انطلق عام 1417هـ، مما يؤكّد أن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وضع خدمة الإسلام والمسلمين في مقدمة أولوياته، وباستضافة أفراد هذه المجموعة يرتفع عدد مستضافي البرنامج إلى نحو (2600) معتمر ومعتمرة من أنحاء العالم.

31 مارس 2018 - 14 رجب 1439
12:16 PM

"آل الشيخ" كاشفاً موعد وصول "ضيوف الملك للعمرة 12": من 15 دولة أوروبية

قال: تضم 178 معتمراً .. برنامج يعكس رؤية خادم الحرمين في جمع المسلمين

A A A
1
2,589

أعلن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ؛ أن بدء وصول المجموعة الثانية عشرة من برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للعمرة والزيارة سيكون -بإذن الله تعالى- يوم الأربعاء الثامن عشر من شهر رجب 1439هـ، الموافق الرابع من شهر أبريل 2018م، وتضم (178) من الشخصيات الإسلامية البارزة من (15) دولة أوروبية كان قد صدر أمر خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- باستضافتهم لأداء مناسك العمرة.

ورحّب الوزير بالضيوف، متمنياً لهم عمرة مقبولة وإقامة طيبة في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن الضيوف ينتمون إلى (15) دولة من قارة أوروبا؛ هي: المملكة المتحدة، وإسبانيا، وألمانيا الاتحادية، وفرنسا، وهولندا، والمجر، والنمسا، وبلجيكا، والنرويج، وسويسرا، وإيطاليا، والبرتغال، وفنلندا، والدنمارك، واليونان، مؤكداً أن أمر الملك -رعاه الله- باستضافة هذه المجموعة يجسّد حرصه على العناية بمصالح المسلمين في أنحاء العالم، واهتمام ولاة أمر هذه البلاد المباركة بالإسلام والمسلمين، وتقوية العلاقات بين المسلمين شعوباً وحكومات.

ووصف "آل الشيخ"؛ برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، بأنه برنامج نوعي يستضيف (1000) شخصية إسلامية حول العالم كل عام؛ لأداء العمرة والصلاة في المسجد النبوي الشريف، ويؤكد حرص قادة المملكة على التواصل مع المسلمين في كل مكان، وهو من المبادرات الخيرة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين، ويعكس رؤيته في جمع كلمة المسلمين، والتعاون بين الهيئات الإسلامية والمؤسسات الدعوية في كل ما ينفع الإسلام والمسلمين.

وقال: "البرنامج يهدف أيضاً إلى تحقيق التواصل البناء والمثمر بين الجاليات الإسلامية، والأقليات المسلمة، والشخصيات الإسلامية الفاعلة على مدار العام"، مشيراً إلى أنه حقق منذ انطلاقته نتائج متميزة، وبخاصة في مجالات التواصل بين الشخصيات الإسلامية الفاعلة بما يخدم مصالح الأمة الإسلامية ويساعد على حل قضايا العالم الإسلامي.

واختتم "آل الشيخ"؛ تصريحه سائلا الله -سبحانه وتعالى- أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- خير الجزاء على ما قدّماه ويقدّمانه لخدمة الإسلام والمسلمين والعناية بالحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والعمار والزوّار.

يُذكر أن خادم الحرمين الشريفين -وفقه الله- أمر بإطلاق برنامج العمرة والزيارة العام الماضي 1436هـ، ودشّنه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وهو برنامج يُكمل في أهدافه ومقاصده برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي انطلق عام 1417هـ، مما يؤكّد أن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وضع خدمة الإسلام والمسلمين في مقدمة أولوياته، وباستضافة أفراد هذه المجموعة يرتفع عدد مستضافي البرنامج إلى نحو (2600) معتمر ومعتمرة من أنحاء العالم.