"أسيوي" يتسبب في إصابة "نزيل" بمركز تأهيل الدواسر بحروق

المدير الطبي: حققنا مع الموظف وستفرض عليه العقوبة النظامية

عبير الرجباني- سبق- الرياض: تعرض "النزيل" بمركز التأهيل الشامل، بوادي الدواسر، مستور العامري (29 عاماً)، لحروق من الدرجة الثانية؛ بسبب نسيان أحد الفنيين الأسيويين، مادة ساخنة على رجله؛ مما استدعى نقله إلى المستشفى العسكري، الذي أوصى باستمرار علاجه.
 
وقال شقيق المصاب، علي سعد العامري: "أخبرونا أن أخي مستور سعد سعيد العامري، المقيم بمركز التأهيل الشامل بوادي الدواسر، أصيب بإصابة طفيفة، لكننا علمنا بعد ذلك أنه تعرض لحروق من الدرجة الثانية؛ نتيجة إهمال قسم العلاج الطبيعي، حيث وضع أحد الفنيين "الكمادات" الحارة على رجله".
 
وأضاف لـ"سبق": "الحادث وقع يوم الخميس الماضي، الموافق 1435/3/29، والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا يتم التعامل مع أبنائنا بهذه الطريقة؟ ولماذا لا يتم إبلاغنا بما يتعرض له أبناؤنا في الوقت المناسب؟".
 
وأردف: "نطلب التحقيق السريع في هذه الواقعة، ونؤكد أن أبناءنا المعوقين أمانة، وكان يجب التعامل معهم بطريقة أفضل، وقد طالبنا بنقل "مستور" إلى مركز تأهيل القنفذة؛ لأننا نعيش في جدة، وصدرت الموافقة على الطلب، لكن التنفيذ لم يتم حتى الآن".
 
وشدد على أن ذوي المصاب يطالبون بتوقيع أقصى العقوبة، على من تسبب في إصابة "مستور" بهذه الحروق.
 
وفي سياق متصل، قال المدير الطبي بمركز التأهيل الشامل، الدكتور عبدالفتاح أحمد لـ"سبق": "الحادثة وقعت بالفعل، لكن لا نستطيع القول: إن الحروق من الدرجة الثانية؛ لعدم وجود "فقاعات"، كما أن مساحة الجرح ليست كبيرة".
 
وأضاف "أحمد": "أعطينا المصاب العلاج المناسب، وتم نقله إلى المستشفى العسكري، الذي أوصى باستمرار العلاج، وقد بدأ الجرح يلتئم بالفعل".
 
وأردف: "السبب في "الحروق"، هو أن "الكمادة" وُضعت على الجرح مدة أطول من اللازم، وقد حققنا مع الموظف المتسبب في ذلك، وستفرض عليه العقوبات المقررة بحسب الأنظمة".

اعلان
"أسيوي" يتسبب في إصابة "نزيل" بمركز تأهيل الدواسر بحروق
سبق
عبير الرجباني- سبق- الرياض: تعرض "النزيل" بمركز التأهيل الشامل، بوادي الدواسر، مستور العامري (29 عاماً)، لحروق من الدرجة الثانية؛ بسبب نسيان أحد الفنيين الأسيويين، مادة ساخنة على رجله؛ مما استدعى نقله إلى المستشفى العسكري، الذي أوصى باستمرار علاجه.
 
وقال شقيق المصاب، علي سعد العامري: "أخبرونا أن أخي مستور سعد سعيد العامري، المقيم بمركز التأهيل الشامل بوادي الدواسر، أصيب بإصابة طفيفة، لكننا علمنا بعد ذلك أنه تعرض لحروق من الدرجة الثانية؛ نتيجة إهمال قسم العلاج الطبيعي، حيث وضع أحد الفنيين "الكمادات" الحارة على رجله".
 
وأضاف لـ"سبق": "الحادث وقع يوم الخميس الماضي، الموافق 1435/3/29، والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا يتم التعامل مع أبنائنا بهذه الطريقة؟ ولماذا لا يتم إبلاغنا بما يتعرض له أبناؤنا في الوقت المناسب؟".
 
وأردف: "نطلب التحقيق السريع في هذه الواقعة، ونؤكد أن أبناءنا المعوقين أمانة، وكان يجب التعامل معهم بطريقة أفضل، وقد طالبنا بنقل "مستور" إلى مركز تأهيل القنفذة؛ لأننا نعيش في جدة، وصدرت الموافقة على الطلب، لكن التنفيذ لم يتم حتى الآن".
 
وشدد على أن ذوي المصاب يطالبون بتوقيع أقصى العقوبة، على من تسبب في إصابة "مستور" بهذه الحروق.
 
وفي سياق متصل، قال المدير الطبي بمركز التأهيل الشامل، الدكتور عبدالفتاح أحمد لـ"سبق": "الحادثة وقعت بالفعل، لكن لا نستطيع القول: إن الحروق من الدرجة الثانية؛ لعدم وجود "فقاعات"، كما أن مساحة الجرح ليست كبيرة".
 
وأضاف "أحمد": "أعطينا المصاب العلاج المناسب، وتم نقله إلى المستشفى العسكري، الذي أوصى باستمرار العلاج، وقد بدأ الجرح يلتئم بالفعل".
 
وأردف: "السبب في "الحروق"، هو أن "الكمادة" وُضعت على الجرح مدة أطول من اللازم، وقد حققنا مع الموظف المتسبب في ذلك، وستفرض عليه العقوبات المقررة بحسب الأنظمة".
05 فبراير 2014 - 5 ربيع الآخر 1435
04:55 PM

"أسيوي" يتسبب في إصابة "نزيل" بمركز تأهيل الدواسر بحروق

المدير الطبي: حققنا مع الموظف وستفرض عليه العقوبة النظامية

A A A
0
23,859

عبير الرجباني- سبق- الرياض: تعرض "النزيل" بمركز التأهيل الشامل، بوادي الدواسر، مستور العامري (29 عاماً)، لحروق من الدرجة الثانية؛ بسبب نسيان أحد الفنيين الأسيويين، مادة ساخنة على رجله؛ مما استدعى نقله إلى المستشفى العسكري، الذي أوصى باستمرار علاجه.
 
وقال شقيق المصاب، علي سعد العامري: "أخبرونا أن أخي مستور سعد سعيد العامري، المقيم بمركز التأهيل الشامل بوادي الدواسر، أصيب بإصابة طفيفة، لكننا علمنا بعد ذلك أنه تعرض لحروق من الدرجة الثانية؛ نتيجة إهمال قسم العلاج الطبيعي، حيث وضع أحد الفنيين "الكمادات" الحارة على رجله".
 
وأضاف لـ"سبق": "الحادث وقع يوم الخميس الماضي، الموافق 1435/3/29، والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا يتم التعامل مع أبنائنا بهذه الطريقة؟ ولماذا لا يتم إبلاغنا بما يتعرض له أبناؤنا في الوقت المناسب؟".
 
وأردف: "نطلب التحقيق السريع في هذه الواقعة، ونؤكد أن أبناءنا المعوقين أمانة، وكان يجب التعامل معهم بطريقة أفضل، وقد طالبنا بنقل "مستور" إلى مركز تأهيل القنفذة؛ لأننا نعيش في جدة، وصدرت الموافقة على الطلب، لكن التنفيذ لم يتم حتى الآن".
 
وشدد على أن ذوي المصاب يطالبون بتوقيع أقصى العقوبة، على من تسبب في إصابة "مستور" بهذه الحروق.
 
وفي سياق متصل، قال المدير الطبي بمركز التأهيل الشامل، الدكتور عبدالفتاح أحمد لـ"سبق": "الحادثة وقعت بالفعل، لكن لا نستطيع القول: إن الحروق من الدرجة الثانية؛ لعدم وجود "فقاعات"، كما أن مساحة الجرح ليست كبيرة".
 
وأضاف "أحمد": "أعطينا المصاب العلاج المناسب، وتم نقله إلى المستشفى العسكري، الذي أوصى باستمرار العلاج، وقد بدأ الجرح يلتئم بالفعل".
 
وأردف: "السبب في "الحروق"، هو أن "الكمادة" وُضعت على الجرح مدة أطول من اللازم، وقد حققنا مع الموظف المتسبب في ذلك، وستفرض عليه العقوبات المقررة بحسب الأنظمة".