في أقوى مواجهات ربع نهائي كوبا أمريكا.. ميسي يأمل تحقيق لقبه الأول

محمود الحمد – سبق : تتجه أنظار عشاق الكرة المستديرة في العالم ليلة اليوم الجمعة نحو إستادي وساوساليتو في فينيا دل مار لمتابعة واحدة من أقوى مواجهات دور ربع النهائي لبطولة  كوبا أمريكا والتي تجمع الأرجنتين وكولومبيا صاحبتي المركزين الثالث والرابع في تصنيف الفيفا للمنتخبات في مباراة من العيار الثقيل لما تحويه من كوكبة من نجوم اللعبة في العالم فالخاسر سيودع البطولة من بابها الضيق .
 
 يطمح ليونيل ميسي نجم برشلونة إلى تحقيق لقبه الأول كون خزائنه تخلو من أي لقب في مسيرته مع منتخب بلاده الأول يساعده كثيراً في حصوله على لقبه الخامس كأفضل لاعب بالعالم.
 
فيما تبحث الأرجنتين عن تعويض إخفاقها بالتتويج بكأس العالم الأخيرة بالحصول على لقب البطولة البعيدة عن منتخب التانغو منذ عام 1993 وذلك لمعادلة الرقم القياسي بالتتويج في البطولة والذي تحمله الأروغواي بـ15 لقباً.
 
ويسعى منتخب التانغو على الظهور بشكل مقنع يثبت فيه أحقيته بترشيح النقاد للظفر بلقب البطولة لما يضمه من نجوم قادرين على صنع الفارق والتتويج لاسيما وأن "البيسيليستي" إلى الآن ما زال أداؤه متذبذباً لا يرتقى إلى سمعة الفريق ونجومه.
 
في المقابل فإن كولومبيا تأمل تكرار سيناريو نسخة 2001 التي توجت بلقبه للمرة الوحيدة في تاريخها خاصة وأنها تملك الجيل الذهبي في مشوار المنتخب بقيادة المدرب المخضرم الأرجنتيني بيكرمان العالم بخفايا كرة بلاده.
 
ويسعى زملاء خيميس رودريغيز إلى تحقيق الفوز لمحو صورة الأداء الهزيل الذي ظهر به المنتخب وإظهار الإمكانات الحقيقة للاعبين في البطولة خاصة وأن التأهل جاء بصعوبة بالغة كأحد أفضل منتخبين احتلا المركز الثالث.  
 
وتنتظر الجماهير الكولومبية العرض اللائق بسمعة منتخب بلادها الذي أهله بلوغ المركز الرابع في التصنيف المنتخبات لدى الفيفا وأيضاً العرض الذي قدمه الفريق في نهائيات كأس العالم الأخيرة في البرازيل.

اعلان
في أقوى مواجهات ربع نهائي كوبا أمريكا.. ميسي يأمل تحقيق لقبه الأول
سبق
محمود الحمد – سبق : تتجه أنظار عشاق الكرة المستديرة في العالم ليلة اليوم الجمعة نحو إستادي وساوساليتو في فينيا دل مار لمتابعة واحدة من أقوى مواجهات دور ربع النهائي لبطولة  كوبا أمريكا والتي تجمع الأرجنتين وكولومبيا صاحبتي المركزين الثالث والرابع في تصنيف الفيفا للمنتخبات في مباراة من العيار الثقيل لما تحويه من كوكبة من نجوم اللعبة في العالم فالخاسر سيودع البطولة من بابها الضيق .
 
 يطمح ليونيل ميسي نجم برشلونة إلى تحقيق لقبه الأول كون خزائنه تخلو من أي لقب في مسيرته مع منتخب بلاده الأول يساعده كثيراً في حصوله على لقبه الخامس كأفضل لاعب بالعالم.
 
فيما تبحث الأرجنتين عن تعويض إخفاقها بالتتويج بكأس العالم الأخيرة بالحصول على لقب البطولة البعيدة عن منتخب التانغو منذ عام 1993 وذلك لمعادلة الرقم القياسي بالتتويج في البطولة والذي تحمله الأروغواي بـ15 لقباً.
 
ويسعى منتخب التانغو على الظهور بشكل مقنع يثبت فيه أحقيته بترشيح النقاد للظفر بلقب البطولة لما يضمه من نجوم قادرين على صنع الفارق والتتويج لاسيما وأن "البيسيليستي" إلى الآن ما زال أداؤه متذبذباً لا يرتقى إلى سمعة الفريق ونجومه.
 
في المقابل فإن كولومبيا تأمل تكرار سيناريو نسخة 2001 التي توجت بلقبه للمرة الوحيدة في تاريخها خاصة وأنها تملك الجيل الذهبي في مشوار المنتخب بقيادة المدرب المخضرم الأرجنتيني بيكرمان العالم بخفايا كرة بلاده.
 
ويسعى زملاء خيميس رودريغيز إلى تحقيق الفوز لمحو صورة الأداء الهزيل الذي ظهر به المنتخب وإظهار الإمكانات الحقيقة للاعبين في البطولة خاصة وأن التأهل جاء بصعوبة بالغة كأحد أفضل منتخبين احتلا المركز الثالث.  
 
وتنتظر الجماهير الكولومبية العرض اللائق بسمعة منتخب بلادها الذي أهله بلوغ المركز الرابع في التصنيف المنتخبات لدى الفيفا وأيضاً العرض الذي قدمه الفريق في نهائيات كأس العالم الأخيرة في البرازيل.
26 يونيو 2015 - 9 رمضان 1436
12:47 AM

في أقوى مواجهات ربع نهائي كوبا أمريكا.. ميسي يأمل تحقيق لقبه الأول

A A A
0
18,022

محمود الحمد – سبق : تتجه أنظار عشاق الكرة المستديرة في العالم ليلة اليوم الجمعة نحو إستادي وساوساليتو في فينيا دل مار لمتابعة واحدة من أقوى مواجهات دور ربع النهائي لبطولة  كوبا أمريكا والتي تجمع الأرجنتين وكولومبيا صاحبتي المركزين الثالث والرابع في تصنيف الفيفا للمنتخبات في مباراة من العيار الثقيل لما تحويه من كوكبة من نجوم اللعبة في العالم فالخاسر سيودع البطولة من بابها الضيق .
 
 يطمح ليونيل ميسي نجم برشلونة إلى تحقيق لقبه الأول كون خزائنه تخلو من أي لقب في مسيرته مع منتخب بلاده الأول يساعده كثيراً في حصوله على لقبه الخامس كأفضل لاعب بالعالم.
 
فيما تبحث الأرجنتين عن تعويض إخفاقها بالتتويج بكأس العالم الأخيرة بالحصول على لقب البطولة البعيدة عن منتخب التانغو منذ عام 1993 وذلك لمعادلة الرقم القياسي بالتتويج في البطولة والذي تحمله الأروغواي بـ15 لقباً.
 
ويسعى منتخب التانغو على الظهور بشكل مقنع يثبت فيه أحقيته بترشيح النقاد للظفر بلقب البطولة لما يضمه من نجوم قادرين على صنع الفارق والتتويج لاسيما وأن "البيسيليستي" إلى الآن ما زال أداؤه متذبذباً لا يرتقى إلى سمعة الفريق ونجومه.
 
في المقابل فإن كولومبيا تأمل تكرار سيناريو نسخة 2001 التي توجت بلقبه للمرة الوحيدة في تاريخها خاصة وأنها تملك الجيل الذهبي في مشوار المنتخب بقيادة المدرب المخضرم الأرجنتيني بيكرمان العالم بخفايا كرة بلاده.
 
ويسعى زملاء خيميس رودريغيز إلى تحقيق الفوز لمحو صورة الأداء الهزيل الذي ظهر به المنتخب وإظهار الإمكانات الحقيقة للاعبين في البطولة خاصة وأن التأهل جاء بصعوبة بالغة كأحد أفضل منتخبين احتلا المركز الثالث.  
 
وتنتظر الجماهير الكولومبية العرض اللائق بسمعة منتخب بلادها الذي أهله بلوغ المركز الرابع في التصنيف المنتخبات لدى الفيفا وأيضاً العرض الذي قدمه الفريق في نهائيات كأس العالم الأخيرة في البرازيل.