والد مريض "الكورونا" بجدة يناشد المسؤولين بنقل ابنه لمركز متقدم

قال إن حالته تزداد سوءاً و"الفيروس" بدأ يفتك بجسمه

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: قال والد الممرض "بندرالكثيري"، الذي أُصيب بفيروس "الكورونا" قبل ستة أيام، إن ابنه يمر بحالة صحية حرجة للغاية، مبيّناً أنه ما زال يرقد بقسم العناية المركزة بمستشفى الملك عبدالعزيز بجدة.
 
وطالب "سالم الكثيري" المسؤولين بسرعة نقل ابنه إلى مراكز متقدمة أو نقله لخارج المملكة قبل فوات الأوان، مشيراً إلى أنه "يعمل في خدمة المرضى ممرضاً منذ نحو ست سنوات بقسم الطوارئ".
 
وقال "الكثيري" إنه يرغب في إخلاء ابنه إلى أي مستشفى آخر أكثر كفاءة وعناية مما هو موجود لدى مستشفى الملك عبدالعزيز، والتي تسوء حالته يوماً تلو الآخر، وذلك لعدم الاهتمام، وعدم توفر الإمكانات المطلوبة، وأيضاً عدم توفر الفريق الطبي المؤهل والمتكامل، وخصوصاً لمثل هذه الحالات الحرجة.
 
وأوضح أنه لا يوجد أي تحسن ملحوظ على حالته الصحية التي أصبحت تسوء، وبدأ الفيروس يفتك ببعض وظائف الجسم.
 

اعلان
والد مريض "الكورونا" بجدة يناشد المسؤولين بنقل ابنه لمركز متقدم
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة: قال والد الممرض "بندرالكثيري"، الذي أُصيب بفيروس "الكورونا" قبل ستة أيام، إن ابنه يمر بحالة صحية حرجة للغاية، مبيّناً أنه ما زال يرقد بقسم العناية المركزة بمستشفى الملك عبدالعزيز بجدة.
 
وطالب "سالم الكثيري" المسؤولين بسرعة نقل ابنه إلى مراكز متقدمة أو نقله لخارج المملكة قبل فوات الأوان، مشيراً إلى أنه "يعمل في خدمة المرضى ممرضاً منذ نحو ست سنوات بقسم الطوارئ".
 
وقال "الكثيري" إنه يرغب في إخلاء ابنه إلى أي مستشفى آخر أكثر كفاءة وعناية مما هو موجود لدى مستشفى الملك عبدالعزيز، والتي تسوء حالته يوماً تلو الآخر، وذلك لعدم الاهتمام، وعدم توفر الإمكانات المطلوبة، وأيضاً عدم توفر الفريق الطبي المؤهل والمتكامل، وخصوصاً لمثل هذه الحالات الحرجة.
 
وأوضح أنه لا يوجد أي تحسن ملحوظ على حالته الصحية التي أصبحت تسوء، وبدأ الفيروس يفتك ببعض وظائف الجسم.
 
31 مارس 2014 - 30 جمادى الأول 1435
12:01 AM

قال إن حالته تزداد سوءاً و"الفيروس" بدأ يفتك بجسمه

والد مريض "الكورونا" بجدة يناشد المسؤولين بنقل ابنه لمركز متقدم

A A A
0
72,016

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: قال والد الممرض "بندرالكثيري"، الذي أُصيب بفيروس "الكورونا" قبل ستة أيام، إن ابنه يمر بحالة صحية حرجة للغاية، مبيّناً أنه ما زال يرقد بقسم العناية المركزة بمستشفى الملك عبدالعزيز بجدة.
 
وطالب "سالم الكثيري" المسؤولين بسرعة نقل ابنه إلى مراكز متقدمة أو نقله لخارج المملكة قبل فوات الأوان، مشيراً إلى أنه "يعمل في خدمة المرضى ممرضاً منذ نحو ست سنوات بقسم الطوارئ".
 
وقال "الكثيري" إنه يرغب في إخلاء ابنه إلى أي مستشفى آخر أكثر كفاءة وعناية مما هو موجود لدى مستشفى الملك عبدالعزيز، والتي تسوء حالته يوماً تلو الآخر، وذلك لعدم الاهتمام، وعدم توفر الإمكانات المطلوبة، وأيضاً عدم توفر الفريق الطبي المؤهل والمتكامل، وخصوصاً لمثل هذه الحالات الحرجة.
 
وأوضح أنه لا يوجد أي تحسن ملحوظ على حالته الصحية التي أصبحت تسوء، وبدأ الفيروس يفتك ببعض وظائف الجسم.