فريق تطوعي يُطلق برنامج "فطرني ولك مثل أجري" بالطائف

فهد العتيبي- سبق- الطائف: أطلق فريق "إيجابيون" التطوعي بنادي مدرسة الحي بثانوية الإمام الأوزاعي بالطائف، برنامجه التطوعي الأول "فطرني ولك مثل أجري"، الذي يهدف إلى إعداد وجبات إفطار الصائمين من قِبل أعضاء الفريق ثم توزيعها لمرتادي الطريق السريع المجاور للنادي.
 
وقام الفريق التطوعي وبقيادة مشرف الأنشطة بالنادي بندر الشلوي، بتوزيع وجبات الإفطار على السائقين والعمالة المارين ورجال الأمن الموجودين بالموقع، أمس، رغبةً منهم في احتساب الأجر بتفطير الصائمين، خصوصاً مَن لم يستطع منهم الإفطار في منازلهم وأدركهم وقت الإفطار وهم في مركباتهم.
 
سيتم تدشين فريق "إيجابيون" التطوعي  بشكل رسمي وبالشعار المعتمد خلال هذا الشهر الكريم، وذلك بحضور ممثل برنامج أندية مدارس الأحياء بالطائف ومدير إدارة النشاط الطلابي سامي العصيمي ومشرف أندية مدارس الأحياء بالطائف عزيز الشريف، والمشرف المتابع للنادي دخيل الشعلان.
 
وجاءت فكرة تأسيس هذا الفريق بعد المبادرة التي أطلقها معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيِّل عبر حسابه في "تويتر" تحت وسم #تعلم_تتطوع و #رمضان_يعلمنا ، التي أعلن أيضاً من خلالها رغبته في نشر ثقافة التطوع لدى منسوبي الوزارة ووضع جائزة سنوية لذلك.
 
ويهدف تكوين هذا الفريق التطوعي إلى تعزيز قيمة التطوع في نفوس أعضاء ومرتادي النادي من طلاب وأولياء أمور، وتفعيل دورهم في المجتمع واستثمار أوقات فراغهم، كما يهدف أيضاً إلى المساهمة مع الجهات الرسمية والأهلية للرقي والنهوض بالمجتمع وتحقيق التكافل المجتمعي بالتعرف على حاجات المجتمع المجاور للنادي وتلبية ذلك وفق الإمكانات والجهود المتاحة.
 
 

اعلان
فريق تطوعي يُطلق برنامج "فطرني ولك مثل أجري" بالطائف
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: أطلق فريق "إيجابيون" التطوعي بنادي مدرسة الحي بثانوية الإمام الأوزاعي بالطائف، برنامجه التطوعي الأول "فطرني ولك مثل أجري"، الذي يهدف إلى إعداد وجبات إفطار الصائمين من قِبل أعضاء الفريق ثم توزيعها لمرتادي الطريق السريع المجاور للنادي.
 
وقام الفريق التطوعي وبقيادة مشرف الأنشطة بالنادي بندر الشلوي، بتوزيع وجبات الإفطار على السائقين والعمالة المارين ورجال الأمن الموجودين بالموقع، أمس، رغبةً منهم في احتساب الأجر بتفطير الصائمين، خصوصاً مَن لم يستطع منهم الإفطار في منازلهم وأدركهم وقت الإفطار وهم في مركباتهم.
 
سيتم تدشين فريق "إيجابيون" التطوعي  بشكل رسمي وبالشعار المعتمد خلال هذا الشهر الكريم، وذلك بحضور ممثل برنامج أندية مدارس الأحياء بالطائف ومدير إدارة النشاط الطلابي سامي العصيمي ومشرف أندية مدارس الأحياء بالطائف عزيز الشريف، والمشرف المتابع للنادي دخيل الشعلان.
 
وجاءت فكرة تأسيس هذا الفريق بعد المبادرة التي أطلقها معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيِّل عبر حسابه في "تويتر" تحت وسم #تعلم_تتطوع و #رمضان_يعلمنا ، التي أعلن أيضاً من خلالها رغبته في نشر ثقافة التطوع لدى منسوبي الوزارة ووضع جائزة سنوية لذلك.
 
ويهدف تكوين هذا الفريق التطوعي إلى تعزيز قيمة التطوع في نفوس أعضاء ومرتادي النادي من طلاب وأولياء أمور، وتفعيل دورهم في المجتمع واستثمار أوقات فراغهم، كما يهدف أيضاً إلى المساهمة مع الجهات الرسمية والأهلية للرقي والنهوض بالمجتمع وتحقيق التكافل المجتمعي بالتعرف على حاجات المجتمع المجاور للنادي وتلبية ذلك وفق الإمكانات والجهود المتاحة.
 
 
27 يونيو 2015 - 10 رمضان 1436
02:25 PM

فريق تطوعي يُطلق برنامج "فطرني ولك مثل أجري" بالطائف

A A A
0
952

فهد العتيبي- سبق- الطائف: أطلق فريق "إيجابيون" التطوعي بنادي مدرسة الحي بثانوية الإمام الأوزاعي بالطائف، برنامجه التطوعي الأول "فطرني ولك مثل أجري"، الذي يهدف إلى إعداد وجبات إفطار الصائمين من قِبل أعضاء الفريق ثم توزيعها لمرتادي الطريق السريع المجاور للنادي.
 
وقام الفريق التطوعي وبقيادة مشرف الأنشطة بالنادي بندر الشلوي، بتوزيع وجبات الإفطار على السائقين والعمالة المارين ورجال الأمن الموجودين بالموقع، أمس، رغبةً منهم في احتساب الأجر بتفطير الصائمين، خصوصاً مَن لم يستطع منهم الإفطار في منازلهم وأدركهم وقت الإفطار وهم في مركباتهم.
 
سيتم تدشين فريق "إيجابيون" التطوعي  بشكل رسمي وبالشعار المعتمد خلال هذا الشهر الكريم، وذلك بحضور ممثل برنامج أندية مدارس الأحياء بالطائف ومدير إدارة النشاط الطلابي سامي العصيمي ومشرف أندية مدارس الأحياء بالطائف عزيز الشريف، والمشرف المتابع للنادي دخيل الشعلان.
 
وجاءت فكرة تأسيس هذا الفريق بعد المبادرة التي أطلقها معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيِّل عبر حسابه في "تويتر" تحت وسم #تعلم_تتطوع و #رمضان_يعلمنا ، التي أعلن أيضاً من خلالها رغبته في نشر ثقافة التطوع لدى منسوبي الوزارة ووضع جائزة سنوية لذلك.
 
ويهدف تكوين هذا الفريق التطوعي إلى تعزيز قيمة التطوع في نفوس أعضاء ومرتادي النادي من طلاب وأولياء أمور، وتفعيل دورهم في المجتمع واستثمار أوقات فراغهم، كما يهدف أيضاً إلى المساهمة مع الجهات الرسمية والأهلية للرقي والنهوض بالمجتمع وتحقيق التكافل المجتمعي بالتعرف على حاجات المجتمع المجاور للنادي وتلبية ذلك وفق الإمكانات والجهود المتاحة.