شقة وسيارة لـ"رامبو الأفغاني" بطل معركة البرلمان

بعدما قَتَل 6 من مسلحي "طالبان" أثناء هجوم كابول

سبق- وكالات: أصبح جندي الأمن الأفغاني "إسكان لاجماني" بطلاً للحرب على "طالبان"؛ حتى أُطلق عليه "رامبو الأفغاني"، بعد قتله ستة من مقاتلي "طالبان"، أثناء هجوم على مبنى البرلمان في كابول.
 
وقالت وكالة أنباء "فرانس برس": تَعَرّض مؤخراً البرلمان في كابول لهجوم إرهابي تبناه "طالبان"، ومن بين الحراس الذين كانوا مكلفين بأمن المكان حارس اسمه "إسكان لاجماني"، الذي أبدى شجاعة في مواجهة المهاجمين؛ حسب ما ورد عن وسائل الإعلام المحلية.
 
وقد أصبح هذا الحارس بطلاً! هذا أمر جديد على البلد الذي كان عناصر الأمن فيه -حتى اليوم- نادراً ما يجري الحديث عنهم.
 
بدأ الهجوم في 22 يونيو، بانفجار قوي في مدخل المبنى، ثم حاول ستة مهاجمين مسلحين اقتحام المكان؛ ولكن الحراس أوقفوهم فوراً. وجرى تبادل إطلاق النار.. وأوضح "لاجماني" أنه قتل المهاجمين الستة أو السبعة واحداً واحداً. وحسب المَشاهد التي بثها التلفزيون الأفغاني، فإن بعض المهاجمين لم يجدوا حتى الوقت لتفجير القنابل اليدوية.
 
وتُضيف "فرانس برس": لقد أصبح "لاجماني" بطلاً؛ بفضل ما فعله وأكده زملاؤه، ولُقّب باسم "رامبو الأفغاني" على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
اليوم أصبحت صور هذا الجندي الذي يتقاضى 100 دولار شهرياً، من الصور الرائجة على الإنترنت. والسياسيون يتهافتون على التقاط الصور معه، ويُقَدّمون له الهدايا أو الشيكات. وقد أهداه الرئيس الأفغاني "أشرف غاني" شقة؛ فيما أعطاه أحد البرلمانيين سيارة دفع رباعي من نوع "تويوتا".

اعلان
شقة وسيارة لـ"رامبو الأفغاني" بطل معركة البرلمان
سبق
سبق- وكالات: أصبح جندي الأمن الأفغاني "إسكان لاجماني" بطلاً للحرب على "طالبان"؛ حتى أُطلق عليه "رامبو الأفغاني"، بعد قتله ستة من مقاتلي "طالبان"، أثناء هجوم على مبنى البرلمان في كابول.
 
وقالت وكالة أنباء "فرانس برس": تَعَرّض مؤخراً البرلمان في كابول لهجوم إرهابي تبناه "طالبان"، ومن بين الحراس الذين كانوا مكلفين بأمن المكان حارس اسمه "إسكان لاجماني"، الذي أبدى شجاعة في مواجهة المهاجمين؛ حسب ما ورد عن وسائل الإعلام المحلية.
 
وقد أصبح هذا الحارس بطلاً! هذا أمر جديد على البلد الذي كان عناصر الأمن فيه -حتى اليوم- نادراً ما يجري الحديث عنهم.
 
بدأ الهجوم في 22 يونيو، بانفجار قوي في مدخل المبنى، ثم حاول ستة مهاجمين مسلحين اقتحام المكان؛ ولكن الحراس أوقفوهم فوراً. وجرى تبادل إطلاق النار.. وأوضح "لاجماني" أنه قتل المهاجمين الستة أو السبعة واحداً واحداً. وحسب المَشاهد التي بثها التلفزيون الأفغاني، فإن بعض المهاجمين لم يجدوا حتى الوقت لتفجير القنابل اليدوية.
 
وتُضيف "فرانس برس": لقد أصبح "لاجماني" بطلاً؛ بفضل ما فعله وأكده زملاؤه، ولُقّب باسم "رامبو الأفغاني" على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
اليوم أصبحت صور هذا الجندي الذي يتقاضى 100 دولار شهرياً، من الصور الرائجة على الإنترنت. والسياسيون يتهافتون على التقاط الصور معه، ويُقَدّمون له الهدايا أو الشيكات. وقد أهداه الرئيس الأفغاني "أشرف غاني" شقة؛ فيما أعطاه أحد البرلمانيين سيارة دفع رباعي من نوع "تويوتا".
30 يونيو 2015 - 13 رمضان 1436
11:05 AM

شقة وسيارة لـ"رامبو الأفغاني" بطل معركة البرلمان

بعدما قَتَل 6 من مسلحي "طالبان" أثناء هجوم كابول

A A A
0
42,675

سبق- وكالات: أصبح جندي الأمن الأفغاني "إسكان لاجماني" بطلاً للحرب على "طالبان"؛ حتى أُطلق عليه "رامبو الأفغاني"، بعد قتله ستة من مقاتلي "طالبان"، أثناء هجوم على مبنى البرلمان في كابول.
 
وقالت وكالة أنباء "فرانس برس": تَعَرّض مؤخراً البرلمان في كابول لهجوم إرهابي تبناه "طالبان"، ومن بين الحراس الذين كانوا مكلفين بأمن المكان حارس اسمه "إسكان لاجماني"، الذي أبدى شجاعة في مواجهة المهاجمين؛ حسب ما ورد عن وسائل الإعلام المحلية.
 
وقد أصبح هذا الحارس بطلاً! هذا أمر جديد على البلد الذي كان عناصر الأمن فيه -حتى اليوم- نادراً ما يجري الحديث عنهم.
 
بدأ الهجوم في 22 يونيو، بانفجار قوي في مدخل المبنى، ثم حاول ستة مهاجمين مسلحين اقتحام المكان؛ ولكن الحراس أوقفوهم فوراً. وجرى تبادل إطلاق النار.. وأوضح "لاجماني" أنه قتل المهاجمين الستة أو السبعة واحداً واحداً. وحسب المَشاهد التي بثها التلفزيون الأفغاني، فإن بعض المهاجمين لم يجدوا حتى الوقت لتفجير القنابل اليدوية.
 
وتُضيف "فرانس برس": لقد أصبح "لاجماني" بطلاً؛ بفضل ما فعله وأكده زملاؤه، ولُقّب باسم "رامبو الأفغاني" على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
اليوم أصبحت صور هذا الجندي الذي يتقاضى 100 دولار شهرياً، من الصور الرائجة على الإنترنت. والسياسيون يتهافتون على التقاط الصور معه، ويُقَدّمون له الهدايا أو الشيكات. وقد أهداه الرئيس الأفغاني "أشرف غاني" شقة؛ فيما أعطاه أحد البرلمانيين سيارة دفع رباعي من نوع "تويوتا".