"مدير أوقاف عسير": تفجير العنود.. عمل جبان لا يمت للإسلام بصلة

قال: لا يجوز قتل الراهب بصومعته وقت القتال فكيف بالمصلين الآمنين

محمد الزهراني - سبق - خميس مشيط: ‏‫استنكر مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير الدكتور حجر بن سالم العماري، العمل الإرهابي الجبان بجوار جامع العنود في مدينة الدمام، مؤكداً أن العمل إجرامي ومنكر شنيع يستهدف أمن الوطن ووحدته ولا يمت للإسلام بصله.
 
 وقال "العماري": بلا شك أن العمل الإرهابي الذي استهدف المصلين أثناء أداء أعظم فريضة وهي الصلاة هو انتهاك لعدة حرمات، حرمة المكان (الجامع)، وحرمة الزمان (الجمعة)، وحرمة العبادة (الصلاة)، وحرمة الدماء المعصومة وحرمة ترويع الآمنين والخروج عن الطاعة.
 
وأضاف: "لا يجوز قتل الراهب في صومعته في حال القتال فكيف بقتل المصلين الآمنين فهو أشد حرمة"، مؤكداً في الوقت ذاته على  وحدة الصف واجتماع الكلمة في مواجهة أي مفسد وأن نكون يداً واحدة  مع علمائنا وولاة أمرنا لقطع دابر الفساد، سائلاً الله عز وجل أن يحفظ بلاد الحرمين من كل مكروه وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم إنه سميع مجيب.

اعلان
"مدير أوقاف عسير": تفجير العنود.. عمل جبان لا يمت للإسلام بصلة
سبق
محمد الزهراني - سبق - خميس مشيط: ‏‫استنكر مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير الدكتور حجر بن سالم العماري، العمل الإرهابي الجبان بجوار جامع العنود في مدينة الدمام، مؤكداً أن العمل إجرامي ومنكر شنيع يستهدف أمن الوطن ووحدته ولا يمت للإسلام بصله.
 
 وقال "العماري": بلا شك أن العمل الإرهابي الذي استهدف المصلين أثناء أداء أعظم فريضة وهي الصلاة هو انتهاك لعدة حرمات، حرمة المكان (الجامع)، وحرمة الزمان (الجمعة)، وحرمة العبادة (الصلاة)، وحرمة الدماء المعصومة وحرمة ترويع الآمنين والخروج عن الطاعة.
 
وأضاف: "لا يجوز قتل الراهب في صومعته في حال القتال فكيف بقتل المصلين الآمنين فهو أشد حرمة"، مؤكداً في الوقت ذاته على  وحدة الصف واجتماع الكلمة في مواجهة أي مفسد وأن نكون يداً واحدة  مع علمائنا وولاة أمرنا لقطع دابر الفساد، سائلاً الله عز وجل أن يحفظ بلاد الحرمين من كل مكروه وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم إنه سميع مجيب.
29 مايو 2015 - 11 شعبان 1436
06:30 PM

"مدير أوقاف عسير": تفجير العنود.. عمل جبان لا يمت للإسلام بصلة

قال: لا يجوز قتل الراهب بصومعته وقت القتال فكيف بالمصلين الآمنين

A A A
0
633

محمد الزهراني - سبق - خميس مشيط: ‏‫استنكر مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير الدكتور حجر بن سالم العماري، العمل الإرهابي الجبان بجوار جامع العنود في مدينة الدمام، مؤكداً أن العمل إجرامي ومنكر شنيع يستهدف أمن الوطن ووحدته ولا يمت للإسلام بصله.
 
 وقال "العماري": بلا شك أن العمل الإرهابي الذي استهدف المصلين أثناء أداء أعظم فريضة وهي الصلاة هو انتهاك لعدة حرمات، حرمة المكان (الجامع)، وحرمة الزمان (الجمعة)، وحرمة العبادة (الصلاة)، وحرمة الدماء المعصومة وحرمة ترويع الآمنين والخروج عن الطاعة.
 
وأضاف: "لا يجوز قتل الراهب في صومعته في حال القتال فكيف بقتل المصلين الآمنين فهو أشد حرمة"، مؤكداً في الوقت ذاته على  وحدة الصف واجتماع الكلمة في مواجهة أي مفسد وأن نكون يداً واحدة  مع علمائنا وولاة أمرنا لقطع دابر الفساد، سائلاً الله عز وجل أن يحفظ بلاد الحرمين من كل مكروه وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم إنه سميع مجيب.