"الفن جميل" تطلق أسبوع "كلتشر رانرز" بمعهد ماساتشوستس

تقنيات وتطبيقات تساعد في التعاون الثقافي بين أمريكا والشرق الأوسط

سبق- كامبريدج: أعلنت مبادرة الفن جميل بالشراكة مع أدج أوف أرابيا وبرنامج (MIT) في الفن والثقافة والتكنولوجيا عن إطلاق أسبوع كلتشر رانرز (Culturunners) لورش العمل والفعاليات العامة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) من 1 إلى 6 أكتوبر 2014.
ويعتبر أسبوع كلتشر رانرز (Culturunners) تجمعاً متعدد المجالات بين الفنانين والمصممين وصناع الأفلام والعلماء وأمناء المعارض والمثقفين، والذين يقومون من خلال أعمالهم بتقديم أساليب حديثة نحو التبادل الثقافي بين الولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط. سيقومون معاً بالتعاون لتبادل وتطوير واختبار تقنيات مبتكرة حديثة للتواصل ولتقديم الرواية.
 
وتعد فعالية كلتشر رانرز (Culturunners) عنصراً أساسياً للجولة الأمريكية لـ"إيدج أوف أرابيا" -بالشراكة مع "الفن جميل"- وتعتبر أيضاً عنصراً أساسياً في بحوث النسيج الثقافي حول التعاطف الثقافي، والذي يقوم به برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا في (MIT). كما ستقوم مجموعة من الفنانين والعلماء والمفكرين في أمريكا، على مدى 3 أعوام، بالانتقال من مكان إلى آخر في الولايات المتحدة الأمريكية في رحلة استكشاف وبحث عن القواسم المشتركة التي تربط الروايات والاقتصاد والسياسة والثقافات بين الولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط.
 
وستقوم كلتشر رانرز (Culturunners) باستخدام تقنيات فنية صممت خصيصاً للتوضيح الخرائطي؛ لحفظ وبث تجارب المسافرين خلال جولتهم.
 
وتضم فعالية كلتشر رانرز (Culturunners) أسبوعاً من ورش عمل وفعاليات عامة والتي ستقام في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. ثلاثة أيام من ورش العمل التطبيقية وندوة مجلس مدتها يوم كامل، ومحاضرة كجزء من سلسلة محاضرات ليلة الاثنين، والتي ينظمها برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا.
 
ويمثل هذا البرنامج بداية تعاون مستمر بين أزرا أكساميجا، أستاذة التطور المهني وأستاذة مساعدة في معهد ماساتشوستس وأمناء المعارض والفنانين التابعين لإيدج أوف أرابيا. سيسمح كلتشر رانرز أن يكون هناك لقاءات شعبية تربط الأفراد والمجتمعات سوياً بغض النظر عن الحدود النفسية والمادية، وذلك من خلال سلسلة من الجولات والرحلات التبادلية المنظمة.
 
كما ستساعد التقنيات التي سيتم تطويرها خلال ورش العمل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا خلال الفترة بين 1 إلى 3 أكتوبر في دعم مسافري كلتشر رانرز (Culturunners) ومساعدتهم في توثيق وبث تجاربهم خلال جولة إيدج أوف أرابيا.
 
وتضم هذه التقنيات مركبة بث متجولة (أو ما يسمى بالموبايل ستوديو)، بالإضافة إلى تقنيات يمكن ارتداؤها ومنصة روائية وتوثيقية عبر الإنترنت، مما سيسمح بوجود بث فوري وأرشفة ديناميكية للمحتوى متعدد الوسائط. وتجميع هذه الوسائط والتي سيكون عبارة عن تقارير صوتية ومصورة، تغطية إعلامية، صور، مدونات، ومواد أخرى سيتم تخزينها بشكل مادي ورقمي، وسيتم إتاحتها فيما بعد كموارد مجانية للجماهير العالمية من خلال سلسلة من المحاضرات، ومن خلال موقع مخصص مع قناة تلفزيونية عبر الإنترنت: www.culturunners.com.
 
أما الندوة العامة والتي ستعقد يوم الأحد ٥ أكتوبر فهي ستتكون من مجموعة من المحاضرات وعروض لأفلام واستعراضات وقراءات مستوحاة من المجلس، بما فيه من معاني الترحاب الذي يضم مختلف أنواع اللقاءات الاجتماعية.
 
وخلال هذه الندوة سيقوم المشاركون بمختلف خلفياتهم بالمشاركة عبر الأساليب الروائية المختلفة؛ وذلك بهدف فهم أكثر تطوراً للعلاقات بين تفاعل الثقافات المختلفة والتطور التكنولوجي. وفي يوم الاثنين، ٦ أكتوبر، سيقدم كلتشر رانرز ما توصل إليه كجزء من سلسلة محاضرات ليلة الاثنين، والتي ينظمها برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا. وستكون الفعاليتان مفتوحتين للجمهور وسيكون حضورهما مجاناً.
 
وسيقوم مشروع كلتشر رانرز (Culturunners) بعد أسبوع الفعاليات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالانتقال إلى مدينتي نيويورك وواشنطن وذلك في عام ٢٠١٥ قبل الانتقال في عام ٢٠١٦ إلى الساحل الغربي في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
يُذكر أن مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية تأسست في عام 2003، وهي ذراع المسؤولية الاجتماعية لمجموعة عبداللطيف جميل، أكبر موزع مستقل لسيارات تويوتا ولكزس في العالم، لتضع رفاهية الفرد والمجتمع في العالم العربي وخارجه ضمن أهم أولوياتها.
 
واهتمّت المبادرات بتوفير فرص العمل ومحاربة مشكلة البطالة وتشجيع الفنون والثقافة العربية والتعريف بهما في منطقة الشرق الأوسط والعالم، كما سعت إلى دعم الأبحاث والدراسات في مجال محاربة الفقر، وتوفير فرص التعليم والتدريب بما يمكنها من إحداث تغيير إيجابي في المجتمع.
 
وتقوم المبادرات في الوقت الحاضر بدعم مؤسسات عالمية من خلال علاقات شراكة بهدف توظيف مئات الأفراد وإتاحة فرص العمل والتدريب لهم؛ لمساعدتهم على تحقيق أحلامهم الوظيفية والحد من معدلات البطالة المتصاعدة، تقنيات وتطبيقات تساعد في التعاون الثقافي بين أمريكا والشرق الأوسط.
 

اعلان
"الفن جميل" تطلق أسبوع "كلتشر رانرز" بمعهد ماساتشوستس
سبق
سبق- كامبريدج: أعلنت مبادرة الفن جميل بالشراكة مع أدج أوف أرابيا وبرنامج (MIT) في الفن والثقافة والتكنولوجيا عن إطلاق أسبوع كلتشر رانرز (Culturunners) لورش العمل والفعاليات العامة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) من 1 إلى 6 أكتوبر 2014.
ويعتبر أسبوع كلتشر رانرز (Culturunners) تجمعاً متعدد المجالات بين الفنانين والمصممين وصناع الأفلام والعلماء وأمناء المعارض والمثقفين، والذين يقومون من خلال أعمالهم بتقديم أساليب حديثة نحو التبادل الثقافي بين الولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط. سيقومون معاً بالتعاون لتبادل وتطوير واختبار تقنيات مبتكرة حديثة للتواصل ولتقديم الرواية.
 
وتعد فعالية كلتشر رانرز (Culturunners) عنصراً أساسياً للجولة الأمريكية لـ"إيدج أوف أرابيا" -بالشراكة مع "الفن جميل"- وتعتبر أيضاً عنصراً أساسياً في بحوث النسيج الثقافي حول التعاطف الثقافي، والذي يقوم به برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا في (MIT). كما ستقوم مجموعة من الفنانين والعلماء والمفكرين في أمريكا، على مدى 3 أعوام، بالانتقال من مكان إلى آخر في الولايات المتحدة الأمريكية في رحلة استكشاف وبحث عن القواسم المشتركة التي تربط الروايات والاقتصاد والسياسة والثقافات بين الولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط.
 
وستقوم كلتشر رانرز (Culturunners) باستخدام تقنيات فنية صممت خصيصاً للتوضيح الخرائطي؛ لحفظ وبث تجارب المسافرين خلال جولتهم.
 
وتضم فعالية كلتشر رانرز (Culturunners) أسبوعاً من ورش عمل وفعاليات عامة والتي ستقام في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. ثلاثة أيام من ورش العمل التطبيقية وندوة مجلس مدتها يوم كامل، ومحاضرة كجزء من سلسلة محاضرات ليلة الاثنين، والتي ينظمها برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا.
 
ويمثل هذا البرنامج بداية تعاون مستمر بين أزرا أكساميجا، أستاذة التطور المهني وأستاذة مساعدة في معهد ماساتشوستس وأمناء المعارض والفنانين التابعين لإيدج أوف أرابيا. سيسمح كلتشر رانرز أن يكون هناك لقاءات شعبية تربط الأفراد والمجتمعات سوياً بغض النظر عن الحدود النفسية والمادية، وذلك من خلال سلسلة من الجولات والرحلات التبادلية المنظمة.
 
كما ستساعد التقنيات التي سيتم تطويرها خلال ورش العمل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا خلال الفترة بين 1 إلى 3 أكتوبر في دعم مسافري كلتشر رانرز (Culturunners) ومساعدتهم في توثيق وبث تجاربهم خلال جولة إيدج أوف أرابيا.
 
وتضم هذه التقنيات مركبة بث متجولة (أو ما يسمى بالموبايل ستوديو)، بالإضافة إلى تقنيات يمكن ارتداؤها ومنصة روائية وتوثيقية عبر الإنترنت، مما سيسمح بوجود بث فوري وأرشفة ديناميكية للمحتوى متعدد الوسائط. وتجميع هذه الوسائط والتي سيكون عبارة عن تقارير صوتية ومصورة، تغطية إعلامية، صور، مدونات، ومواد أخرى سيتم تخزينها بشكل مادي ورقمي، وسيتم إتاحتها فيما بعد كموارد مجانية للجماهير العالمية من خلال سلسلة من المحاضرات، ومن خلال موقع مخصص مع قناة تلفزيونية عبر الإنترنت: www.culturunners.com.
 
أما الندوة العامة والتي ستعقد يوم الأحد ٥ أكتوبر فهي ستتكون من مجموعة من المحاضرات وعروض لأفلام واستعراضات وقراءات مستوحاة من المجلس، بما فيه من معاني الترحاب الذي يضم مختلف أنواع اللقاءات الاجتماعية.
 
وخلال هذه الندوة سيقوم المشاركون بمختلف خلفياتهم بالمشاركة عبر الأساليب الروائية المختلفة؛ وذلك بهدف فهم أكثر تطوراً للعلاقات بين تفاعل الثقافات المختلفة والتطور التكنولوجي. وفي يوم الاثنين، ٦ أكتوبر، سيقدم كلتشر رانرز ما توصل إليه كجزء من سلسلة محاضرات ليلة الاثنين، والتي ينظمها برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا. وستكون الفعاليتان مفتوحتين للجمهور وسيكون حضورهما مجاناً.
 
وسيقوم مشروع كلتشر رانرز (Culturunners) بعد أسبوع الفعاليات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالانتقال إلى مدينتي نيويورك وواشنطن وذلك في عام ٢٠١٥ قبل الانتقال في عام ٢٠١٦ إلى الساحل الغربي في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
يُذكر أن مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية تأسست في عام 2003، وهي ذراع المسؤولية الاجتماعية لمجموعة عبداللطيف جميل، أكبر موزع مستقل لسيارات تويوتا ولكزس في العالم، لتضع رفاهية الفرد والمجتمع في العالم العربي وخارجه ضمن أهم أولوياتها.
 
واهتمّت المبادرات بتوفير فرص العمل ومحاربة مشكلة البطالة وتشجيع الفنون والثقافة العربية والتعريف بهما في منطقة الشرق الأوسط والعالم، كما سعت إلى دعم الأبحاث والدراسات في مجال محاربة الفقر، وتوفير فرص التعليم والتدريب بما يمكنها من إحداث تغيير إيجابي في المجتمع.
 
وتقوم المبادرات في الوقت الحاضر بدعم مؤسسات عالمية من خلال علاقات شراكة بهدف توظيف مئات الأفراد وإتاحة فرص العمل والتدريب لهم؛ لمساعدتهم على تحقيق أحلامهم الوظيفية والحد من معدلات البطالة المتصاعدة، تقنيات وتطبيقات تساعد في التعاون الثقافي بين أمريكا والشرق الأوسط.
 
28 سبتمبر 2014 - 4 ذو الحجة 1435
12:28 PM

تقنيات وتطبيقات تساعد في التعاون الثقافي بين أمريكا والشرق الأوسط

"الفن جميل" تطلق أسبوع "كلتشر رانرز" بمعهد ماساتشوستس

A A A
0
2,984

سبق- كامبريدج: أعلنت مبادرة الفن جميل بالشراكة مع أدج أوف أرابيا وبرنامج (MIT) في الفن والثقافة والتكنولوجيا عن إطلاق أسبوع كلتشر رانرز (Culturunners) لورش العمل والفعاليات العامة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) من 1 إلى 6 أكتوبر 2014.
ويعتبر أسبوع كلتشر رانرز (Culturunners) تجمعاً متعدد المجالات بين الفنانين والمصممين وصناع الأفلام والعلماء وأمناء المعارض والمثقفين، والذين يقومون من خلال أعمالهم بتقديم أساليب حديثة نحو التبادل الثقافي بين الولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط. سيقومون معاً بالتعاون لتبادل وتطوير واختبار تقنيات مبتكرة حديثة للتواصل ولتقديم الرواية.
 
وتعد فعالية كلتشر رانرز (Culturunners) عنصراً أساسياً للجولة الأمريكية لـ"إيدج أوف أرابيا" -بالشراكة مع "الفن جميل"- وتعتبر أيضاً عنصراً أساسياً في بحوث النسيج الثقافي حول التعاطف الثقافي، والذي يقوم به برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا في (MIT). كما ستقوم مجموعة من الفنانين والعلماء والمفكرين في أمريكا، على مدى 3 أعوام، بالانتقال من مكان إلى آخر في الولايات المتحدة الأمريكية في رحلة استكشاف وبحث عن القواسم المشتركة التي تربط الروايات والاقتصاد والسياسة والثقافات بين الولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط.
 
وستقوم كلتشر رانرز (Culturunners) باستخدام تقنيات فنية صممت خصيصاً للتوضيح الخرائطي؛ لحفظ وبث تجارب المسافرين خلال جولتهم.
 
وتضم فعالية كلتشر رانرز (Culturunners) أسبوعاً من ورش عمل وفعاليات عامة والتي ستقام في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. ثلاثة أيام من ورش العمل التطبيقية وندوة مجلس مدتها يوم كامل، ومحاضرة كجزء من سلسلة محاضرات ليلة الاثنين، والتي ينظمها برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا.
 
ويمثل هذا البرنامج بداية تعاون مستمر بين أزرا أكساميجا، أستاذة التطور المهني وأستاذة مساعدة في معهد ماساتشوستس وأمناء المعارض والفنانين التابعين لإيدج أوف أرابيا. سيسمح كلتشر رانرز أن يكون هناك لقاءات شعبية تربط الأفراد والمجتمعات سوياً بغض النظر عن الحدود النفسية والمادية، وذلك من خلال سلسلة من الجولات والرحلات التبادلية المنظمة.
 
كما ستساعد التقنيات التي سيتم تطويرها خلال ورش العمل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا خلال الفترة بين 1 إلى 3 أكتوبر في دعم مسافري كلتشر رانرز (Culturunners) ومساعدتهم في توثيق وبث تجاربهم خلال جولة إيدج أوف أرابيا.
 
وتضم هذه التقنيات مركبة بث متجولة (أو ما يسمى بالموبايل ستوديو)، بالإضافة إلى تقنيات يمكن ارتداؤها ومنصة روائية وتوثيقية عبر الإنترنت، مما سيسمح بوجود بث فوري وأرشفة ديناميكية للمحتوى متعدد الوسائط. وتجميع هذه الوسائط والتي سيكون عبارة عن تقارير صوتية ومصورة، تغطية إعلامية، صور، مدونات، ومواد أخرى سيتم تخزينها بشكل مادي ورقمي، وسيتم إتاحتها فيما بعد كموارد مجانية للجماهير العالمية من خلال سلسلة من المحاضرات، ومن خلال موقع مخصص مع قناة تلفزيونية عبر الإنترنت: www.culturunners.com.
 
أما الندوة العامة والتي ستعقد يوم الأحد ٥ أكتوبر فهي ستتكون من مجموعة من المحاضرات وعروض لأفلام واستعراضات وقراءات مستوحاة من المجلس، بما فيه من معاني الترحاب الذي يضم مختلف أنواع اللقاءات الاجتماعية.
 
وخلال هذه الندوة سيقوم المشاركون بمختلف خلفياتهم بالمشاركة عبر الأساليب الروائية المختلفة؛ وذلك بهدف فهم أكثر تطوراً للعلاقات بين تفاعل الثقافات المختلفة والتطور التكنولوجي. وفي يوم الاثنين، ٦ أكتوبر، سيقدم كلتشر رانرز ما توصل إليه كجزء من سلسلة محاضرات ليلة الاثنين، والتي ينظمها برنامج الفنون والثقافة والتكنولوجيا. وستكون الفعاليتان مفتوحتين للجمهور وسيكون حضورهما مجاناً.
 
وسيقوم مشروع كلتشر رانرز (Culturunners) بعد أسبوع الفعاليات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالانتقال إلى مدينتي نيويورك وواشنطن وذلك في عام ٢٠١٥ قبل الانتقال في عام ٢٠١٦ إلى الساحل الغربي في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
يُذكر أن مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية تأسست في عام 2003، وهي ذراع المسؤولية الاجتماعية لمجموعة عبداللطيف جميل، أكبر موزع مستقل لسيارات تويوتا ولكزس في العالم، لتضع رفاهية الفرد والمجتمع في العالم العربي وخارجه ضمن أهم أولوياتها.
 
واهتمّت المبادرات بتوفير فرص العمل ومحاربة مشكلة البطالة وتشجيع الفنون والثقافة العربية والتعريف بهما في منطقة الشرق الأوسط والعالم، كما سعت إلى دعم الأبحاث والدراسات في مجال محاربة الفقر، وتوفير فرص التعليم والتدريب بما يمكنها من إحداث تغيير إيجابي في المجتمع.
 
وتقوم المبادرات في الوقت الحاضر بدعم مؤسسات عالمية من خلال علاقات شراكة بهدف توظيف مئات الأفراد وإتاحة فرص العمل والتدريب لهم؛ لمساعدتهم على تحقيق أحلامهم الوظيفية والحد من معدلات البطالة المتصاعدة، تقنيات وتطبيقات تساعد في التعاون الثقافي بين أمريكا والشرق الأوسط.