وافدة فلبينية تُشهر إسلامها بـ "دعوي حلي"

قدّم لها كتباً مترجمة عن الإسلام وسماحته

سبق- حلي: أشهرت وافدة آسيوية من الجنسية الفلبينية إسلامها، أمس الجمعة، بالفرع النسائي بالمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بحلي، 70 كم من محافظة القنفذة.
 
ورعى القسم النسوي بالمكتب الوافدة (مادلين)؛ حيث قدّم لها كتباً مترجمة تتحدّث عن الإسلام وعظمته وسماحته حتى قرّرت أن تشهر إسلامها، وتمّ ذلك على يد الداعية الشيخ "يوسف رامس" الذي لقّنها الشهادتين.
 
بدوره، أوضح مدير المكتب أحمد الصحبي، أن إشهار إسلام الوافدة يأتي بجهود أعضاء لجان المكتب وإداراته ممثلاً بالفرع النسوي وإدارة الجاليات؛ وذلك من خلال تنظيم وتنسيق المحاضرات الدعوية وتوزيع المطويات والأشرطة الإسلامية، مما كان له أثرٌ كبيرٌ في نجاح العمل وتحقيق الأهداف المرجوة منها.

اعلان
وافدة فلبينية تُشهر إسلامها بـ "دعوي حلي"
سبق
سبق- حلي: أشهرت وافدة آسيوية من الجنسية الفلبينية إسلامها، أمس الجمعة، بالفرع النسائي بالمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بحلي، 70 كم من محافظة القنفذة.
 
ورعى القسم النسوي بالمكتب الوافدة (مادلين)؛ حيث قدّم لها كتباً مترجمة تتحدّث عن الإسلام وعظمته وسماحته حتى قرّرت أن تشهر إسلامها، وتمّ ذلك على يد الداعية الشيخ "يوسف رامس" الذي لقّنها الشهادتين.
 
بدوره، أوضح مدير المكتب أحمد الصحبي، أن إشهار إسلام الوافدة يأتي بجهود أعضاء لجان المكتب وإداراته ممثلاً بالفرع النسوي وإدارة الجاليات؛ وذلك من خلال تنظيم وتنسيق المحاضرات الدعوية وتوزيع المطويات والأشرطة الإسلامية، مما كان له أثرٌ كبيرٌ في نجاح العمل وتحقيق الأهداف المرجوة منها.
31 يناير 2015 - 11 ربيع الآخر 1436
12:29 PM

وافدة فلبينية تُشهر إسلامها بـ "دعوي حلي"

قدّم لها كتباً مترجمة عن الإسلام وسماحته

A A A
0
514

سبق- حلي: أشهرت وافدة آسيوية من الجنسية الفلبينية إسلامها، أمس الجمعة، بالفرع النسائي بالمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بحلي، 70 كم من محافظة القنفذة.
 
ورعى القسم النسوي بالمكتب الوافدة (مادلين)؛ حيث قدّم لها كتباً مترجمة تتحدّث عن الإسلام وعظمته وسماحته حتى قرّرت أن تشهر إسلامها، وتمّ ذلك على يد الداعية الشيخ "يوسف رامس" الذي لقّنها الشهادتين.
 
بدوره، أوضح مدير المكتب أحمد الصحبي، أن إشهار إسلام الوافدة يأتي بجهود أعضاء لجان المكتب وإداراته ممثلاً بالفرع النسوي وإدارة الجاليات؛ وذلك من خلال تنظيم وتنسيق المحاضرات الدعوية وتوزيع المطويات والأشرطة الإسلامية، مما كان له أثرٌ كبيرٌ في نجاح العمل وتحقيق الأهداف المرجوة منها.