"الإشراف الاجتماعي" بالرياض يعقد ملتقى الأسر البديلة للأيتام

يهدف إلى التعريف بحقوقهم وواجبات العائلات الكافلة

سبق- الرياض: عقدت الإدارة العامة للإشراف النسائي الاجتماعي بالرياض، مساء أمس، ملتقى الأسر البديلة بعنوان "ما لكم وما عليكم"، للأسر الملتحقة ببرنامج الكفالة للأبناء الأيتام ممن ترعاهم وزارة الشؤون الاجتماعية، وذلك بحضور المديرة العامة للإشراف الاجتماعي النسائي بالرياض والمسؤولات والأخصائيات الاجتماعيات إلى جانب الأسر الكافلة.
 
وقد ألقت المديرة العامة للإشراف الاجتماعي بالرياض سمها الغامدي كلمة أثنت فيها على الأسر لكفالة الأبناء الأيتام، وما يلقونه من هذا العمل الإنساني النبيل من أجر في الدنيا والآخرة، وأوضحت "الغامدي" الحقوق والواجبات التي تقع على الأسرة الكافلة والأيتام، وكذلك الخدمات المقدمة من الوزارة لهم وللأبناء الأيتام.
 
وأكدت أهمية توثيق العلاقة بين الأسر الكافلة وإدارة الإشراف الاجتماعي لمتابعة تربيتهم وتنشئتهم وفق تعاليم ديننا الحنيف والعادات والتقاليد الحميدة واحتوائهم وتنمية مهاراتهم، ليكونوا أعضاء فاعلين تجاه أنفسهم ومجتمعهم.
وأشارت "الغامدي" إلى أهمية هذا اللقاء الدوري والنتائج الإيجابية التي يخرج بها، مبينةً وجود التفاعل الكبير من قبل الأسر الكافلة المشاركة، حيث يركز اللقاء على الجوانب التوعوية والإرشادية للأسر من خلال إتاحة الفرصة للأمهات بطرح مداخلاتهن والإجابة على تساؤلاتهن ومعالجة ما يواجهْن من عقبات إن وُجدت.
 
كما شاركت أيضاً في هذا اللقاء المديرة العامة للضمان الاجتماعي والنسوي بالرياض أسماء الخميس، حيث قدّمت عرضاً موجزاً عن خدمات الضمان الاجتماعي وبرامجه المساندة، موضحةً الشروط والضوابط التي تصرف من خلالها معاشات ومساعدات الضمان الاجتماعي.
 
يُذكر أن وزارة الشؤون الاجتماعية ممثلةً بإدارات الإشراف الاجتماعي النسائي تطبق برنامج الأسر البديلة، حيث تقوم آلية هذا البرنامج على استقبال طلبات الأسرة التي ترغب بكفالة أحد الأيتام الذين تشرف عليهم الوزارة، والتحقق من توفر شروط وضوابط الكفالة لديها، على أن تلتزم الأسرة الكافلة بحضانة ورعاية الطفل اليتيم رعاية كاملة ودائمة تحقق له الأمان النفسي والإشباع العاطفي، وتربيته وفق تعاليم ديننا الحنيف وتكسبه العادات والقيم الاجتماعية المثلى، بحيث يكون الطفل اليتيم فرداً من الأسرة بناءً على الضوابط الشرعية المنظمة لهذا الأمر.

اعلان
"الإشراف الاجتماعي" بالرياض يعقد ملتقى الأسر البديلة للأيتام
سبق
سبق- الرياض: عقدت الإدارة العامة للإشراف النسائي الاجتماعي بالرياض، مساء أمس، ملتقى الأسر البديلة بعنوان "ما لكم وما عليكم"، للأسر الملتحقة ببرنامج الكفالة للأبناء الأيتام ممن ترعاهم وزارة الشؤون الاجتماعية، وذلك بحضور المديرة العامة للإشراف الاجتماعي النسائي بالرياض والمسؤولات والأخصائيات الاجتماعيات إلى جانب الأسر الكافلة.
 
وقد ألقت المديرة العامة للإشراف الاجتماعي بالرياض سمها الغامدي كلمة أثنت فيها على الأسر لكفالة الأبناء الأيتام، وما يلقونه من هذا العمل الإنساني النبيل من أجر في الدنيا والآخرة، وأوضحت "الغامدي" الحقوق والواجبات التي تقع على الأسرة الكافلة والأيتام، وكذلك الخدمات المقدمة من الوزارة لهم وللأبناء الأيتام.
 
وأكدت أهمية توثيق العلاقة بين الأسر الكافلة وإدارة الإشراف الاجتماعي لمتابعة تربيتهم وتنشئتهم وفق تعاليم ديننا الحنيف والعادات والتقاليد الحميدة واحتوائهم وتنمية مهاراتهم، ليكونوا أعضاء فاعلين تجاه أنفسهم ومجتمعهم.
وأشارت "الغامدي" إلى أهمية هذا اللقاء الدوري والنتائج الإيجابية التي يخرج بها، مبينةً وجود التفاعل الكبير من قبل الأسر الكافلة المشاركة، حيث يركز اللقاء على الجوانب التوعوية والإرشادية للأسر من خلال إتاحة الفرصة للأمهات بطرح مداخلاتهن والإجابة على تساؤلاتهن ومعالجة ما يواجهْن من عقبات إن وُجدت.
 
كما شاركت أيضاً في هذا اللقاء المديرة العامة للضمان الاجتماعي والنسوي بالرياض أسماء الخميس، حيث قدّمت عرضاً موجزاً عن خدمات الضمان الاجتماعي وبرامجه المساندة، موضحةً الشروط والضوابط التي تصرف من خلالها معاشات ومساعدات الضمان الاجتماعي.
 
يُذكر أن وزارة الشؤون الاجتماعية ممثلةً بإدارات الإشراف الاجتماعي النسائي تطبق برنامج الأسر البديلة، حيث تقوم آلية هذا البرنامج على استقبال طلبات الأسرة التي ترغب بكفالة أحد الأيتام الذين تشرف عليهم الوزارة، والتحقق من توفر شروط وضوابط الكفالة لديها، على أن تلتزم الأسرة الكافلة بحضانة ورعاية الطفل اليتيم رعاية كاملة ودائمة تحقق له الأمان النفسي والإشباع العاطفي، وتربيته وفق تعاليم ديننا الحنيف وتكسبه العادات والقيم الاجتماعية المثلى، بحيث يكون الطفل اليتيم فرداً من الأسرة بناءً على الضوابط الشرعية المنظمة لهذا الأمر.
26 نوفمبر 2014 - 4 صفر 1436
01:51 PM

"الإشراف الاجتماعي" بالرياض يعقد ملتقى الأسر البديلة للأيتام

يهدف إلى التعريف بحقوقهم وواجبات العائلات الكافلة

A A A
0
307

سبق- الرياض: عقدت الإدارة العامة للإشراف النسائي الاجتماعي بالرياض، مساء أمس، ملتقى الأسر البديلة بعنوان "ما لكم وما عليكم"، للأسر الملتحقة ببرنامج الكفالة للأبناء الأيتام ممن ترعاهم وزارة الشؤون الاجتماعية، وذلك بحضور المديرة العامة للإشراف الاجتماعي النسائي بالرياض والمسؤولات والأخصائيات الاجتماعيات إلى جانب الأسر الكافلة.
 
وقد ألقت المديرة العامة للإشراف الاجتماعي بالرياض سمها الغامدي كلمة أثنت فيها على الأسر لكفالة الأبناء الأيتام، وما يلقونه من هذا العمل الإنساني النبيل من أجر في الدنيا والآخرة، وأوضحت "الغامدي" الحقوق والواجبات التي تقع على الأسرة الكافلة والأيتام، وكذلك الخدمات المقدمة من الوزارة لهم وللأبناء الأيتام.
 
وأكدت أهمية توثيق العلاقة بين الأسر الكافلة وإدارة الإشراف الاجتماعي لمتابعة تربيتهم وتنشئتهم وفق تعاليم ديننا الحنيف والعادات والتقاليد الحميدة واحتوائهم وتنمية مهاراتهم، ليكونوا أعضاء فاعلين تجاه أنفسهم ومجتمعهم.
وأشارت "الغامدي" إلى أهمية هذا اللقاء الدوري والنتائج الإيجابية التي يخرج بها، مبينةً وجود التفاعل الكبير من قبل الأسر الكافلة المشاركة، حيث يركز اللقاء على الجوانب التوعوية والإرشادية للأسر من خلال إتاحة الفرصة للأمهات بطرح مداخلاتهن والإجابة على تساؤلاتهن ومعالجة ما يواجهْن من عقبات إن وُجدت.
 
كما شاركت أيضاً في هذا اللقاء المديرة العامة للضمان الاجتماعي والنسوي بالرياض أسماء الخميس، حيث قدّمت عرضاً موجزاً عن خدمات الضمان الاجتماعي وبرامجه المساندة، موضحةً الشروط والضوابط التي تصرف من خلالها معاشات ومساعدات الضمان الاجتماعي.
 
يُذكر أن وزارة الشؤون الاجتماعية ممثلةً بإدارات الإشراف الاجتماعي النسائي تطبق برنامج الأسر البديلة، حيث تقوم آلية هذا البرنامج على استقبال طلبات الأسرة التي ترغب بكفالة أحد الأيتام الذين تشرف عليهم الوزارة، والتحقق من توفر شروط وضوابط الكفالة لديها، على أن تلتزم الأسرة الكافلة بحضانة ورعاية الطفل اليتيم رعاية كاملة ودائمة تحقق له الأمان النفسي والإشباع العاطفي، وتربيته وفق تعاليم ديننا الحنيف وتكسبه العادات والقيم الاجتماعية المثلى، بحيث يكون الطفل اليتيم فرداً من الأسرة بناءً على الضوابط الشرعية المنظمة لهذا الأمر.