أين عربات كبار السن والمعاقين في المولات؟

جميعنا نعلم أن المولات تحوَّلت مع الوقت، والتطور الحاصل في السياحة العالمية، من مجرد مكان يذهب إليه الناس للتسوق فقط، ويخرجون بعد ذلك كما في السابق، إلى مراكز ترفيه متكاملة، تحتوي على ألعاب للأطفال، ومطاعم، وتصميم مبهر، يضم الأشجار والماء والطيور، خلاف محال البضائع المتنوعة؛ وهو ما يضفي نوعًا من السحر والجاذبية على تلك المواقع.

أغلب الزائرين للمولات حاليًا لا يأتي بقصد التسوق، إنما بهدف الاستمتاع بتلك التشكيلة المتنوعة من المزايا التي توفرها تلك المراكز؛ ليقضوا يومًا جميلاً ممتعًا، وفي نهاية المطاف يجمعهم مطعم أو كوفي قبل رحلة الذهاب.

بعض العوائل، سواء مواطنين أو مقيمين أو زائرين، يرغبون في الحضور للترفيه والتسوق في تلك المولات، ولديهم معاق أو كبير في السن، ولا يمتلكون كرسيًّا متحركًا، يستطيع من خلاله ذلك المحتاج أن يستمتع بكل يسر وسهولة بتلك الجولة؛ وهو ما يفسد على عائلته والمرافقين معه وعلى نفسه تلك المتعة نظير ما يسببه من تعب ومشقة على الحاضرين معه؛ لتتحول تلك النزهة التي يراد بها التنفيس عن هؤلاء إلى تعب عليهم جميعًا.

إلزام أصحاب المولات الكبيرة والمراكز الصغيرة التي تحتوي على مطاعم وكافيهات في مساحات تتجاوز الألف متر بتأمين كراسي متحركة، يستخدمها المحتاجون (مجانًا)، مهم جدًّا لراحة هذه الفئة وذويهم.. فكما يلزمهم النظام بتأمين مواقف للسيارات أمام البوابات الرئيسية، وأيضًا تأمين مداخل مخصصة لعربات المعاقين، فمن باب أولى أن يتم تأمين كراسي متحركة لهم، تُسهّل عليهم التسوق والحركة داخل المولات والمراكز.

مقالات قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org