بعد "نار وغضب".. "ترامب" ساعياً إلى تعديل قوانين التشهير: الحالية مخادعة

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأربعاء، سعيه إلى تعديل قوانين التشهير الأمريكية، بعد نشر كتاب بشأنه أثار الجدل تضمّن انتقاداً حاداً لرئاسة الثريّ الجمهوري ولشخصيته.

وقال "ترامب"، في البيت الأبيض بعد اجتماع مع وزرائه: "سنعيد النظر في قوانين بلدنا المتعلقة بالتشهير"، مضيفاً أن الهدف "عندما يقول أحدهم أمراً خاطئاً ومشهّراً عن شخص آخر، أن يتمكّن الأخير من الردّ بفعالية في محاكمنا".

وأضاف أن "قوانين التشهير السارية لدينا حالياً مخادعة ومخجلة، ولا تعكس قيمنا الأمريكية"، بحسب ما نقلته "فرانس برس".

وكثف "ترامب" البالغ 71 عاماً الإعلانات بهذا الشأن منذ نشر كتاب للصحافي مايكل وولف الجمعة رسم صورة سيئة جداً لقطب العقارات السابق.

وسعى "ترامب"، عبر محامٍ، إلى طلب عدم نشر الكتاب، بلا جدوى. وقال الرئيس الأمريكي: "نريد المساواة. فلا يمكنكم الإدلاء بمعلومات خاطئة، بعلمكم، والابتسام عندما تدخل الأموال جيوبكم".

لكن انعكاس تصريحاته، الأربعاء، في أفعال ملموسة أمر قليل الترجيح؛ فتغيير قوانين التشهير الأمريكية يحتاج إلى معركة قضائية ستنتهي بلا شك أمام المحكمة العليا في البلاد؛ نظراً إلى أن هذه القوانين ليست فدرالية بل من صلاحيات الولايات.

اعلان
بعد "نار وغضب".. "ترامب" ساعياً إلى تعديل قوانين التشهير: الحالية مخادعة
سبق

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأربعاء، سعيه إلى تعديل قوانين التشهير الأمريكية، بعد نشر كتاب بشأنه أثار الجدل تضمّن انتقاداً حاداً لرئاسة الثريّ الجمهوري ولشخصيته.

وقال "ترامب"، في البيت الأبيض بعد اجتماع مع وزرائه: "سنعيد النظر في قوانين بلدنا المتعلقة بالتشهير"، مضيفاً أن الهدف "عندما يقول أحدهم أمراً خاطئاً ومشهّراً عن شخص آخر، أن يتمكّن الأخير من الردّ بفعالية في محاكمنا".

وأضاف أن "قوانين التشهير السارية لدينا حالياً مخادعة ومخجلة، ولا تعكس قيمنا الأمريكية"، بحسب ما نقلته "فرانس برس".

وكثف "ترامب" البالغ 71 عاماً الإعلانات بهذا الشأن منذ نشر كتاب للصحافي مايكل وولف الجمعة رسم صورة سيئة جداً لقطب العقارات السابق.

وسعى "ترامب"، عبر محامٍ، إلى طلب عدم نشر الكتاب، بلا جدوى. وقال الرئيس الأمريكي: "نريد المساواة. فلا يمكنكم الإدلاء بمعلومات خاطئة، بعلمكم، والابتسام عندما تدخل الأموال جيوبكم".

لكن انعكاس تصريحاته، الأربعاء، في أفعال ملموسة أمر قليل الترجيح؛ فتغيير قوانين التشهير الأمريكية يحتاج إلى معركة قضائية ستنتهي بلا شك أمام المحكمة العليا في البلاد؛ نظراً إلى أن هذه القوانين ليست فدرالية بل من صلاحيات الولايات.

11 يناير 2018 - 24 ربيع الآخر 1439
10:43 AM

بعد "نار وغضب".. "ترامب" ساعياً إلى تعديل قوانين التشهير: الحالية مخادعة

A A A
5
4,404

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأربعاء، سعيه إلى تعديل قوانين التشهير الأمريكية، بعد نشر كتاب بشأنه أثار الجدل تضمّن انتقاداً حاداً لرئاسة الثريّ الجمهوري ولشخصيته.

وقال "ترامب"، في البيت الأبيض بعد اجتماع مع وزرائه: "سنعيد النظر في قوانين بلدنا المتعلقة بالتشهير"، مضيفاً أن الهدف "عندما يقول أحدهم أمراً خاطئاً ومشهّراً عن شخص آخر، أن يتمكّن الأخير من الردّ بفعالية في محاكمنا".

وأضاف أن "قوانين التشهير السارية لدينا حالياً مخادعة ومخجلة، ولا تعكس قيمنا الأمريكية"، بحسب ما نقلته "فرانس برس".

وكثف "ترامب" البالغ 71 عاماً الإعلانات بهذا الشأن منذ نشر كتاب للصحافي مايكل وولف الجمعة رسم صورة سيئة جداً لقطب العقارات السابق.

وسعى "ترامب"، عبر محامٍ، إلى طلب عدم نشر الكتاب، بلا جدوى. وقال الرئيس الأمريكي: "نريد المساواة. فلا يمكنكم الإدلاء بمعلومات خاطئة، بعلمكم، والابتسام عندما تدخل الأموال جيوبكم".

لكن انعكاس تصريحاته، الأربعاء، في أفعال ملموسة أمر قليل الترجيح؛ فتغيير قوانين التشهير الأمريكية يحتاج إلى معركة قضائية ستنتهي بلا شك أمام المحكمة العليا في البلاد؛ نظراً إلى أن هذه القوانين ليست فدرالية بل من صلاحيات الولايات.