"نائب وزير النقل": الوطن والمواطن أهم وأولى من المصالح الضيقة.. لا بد من سرعة تنفيذ المشاريع المتعثرة

استدعى عددًا من منفذي مشاريع الطرق بجازان وطلب إفادتهم

وجّه نائب وزير النقل المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب، في زيارته التفقدية الثانية لمنطقة جازان خلال شهرين، المقاولين إلى سرعة إنهاء مشاريعهم التي تعاقدوا عليها، والتي يتابعها شخصيًّا متابعة دقيقة.

وشدّد المهندس الخلب أثناء استدعاء عدد من منفذي مشاريع الطرق بجازان وطلب إفادتهم، على أهمية الالتزام بالآجال المتفق عليها، ملوّحًا بمصير المقاولين المتعثرين الذين عطلوا مصالح المنطقة وراحة أهلها.

وأوضح نائب وزير النقل أن زيارته إلى منطقة جازان تأتي ترجمةً لتطلعات القيادة الكريمة وحرصها، وبتوجيه من وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي الذي يولي منطقة جازان أهمية بالغة ويطلب التفاعل والمتابعة الحثيثة لمشاريعها.

وقد التقى المهندس الخلب عددًا من أهالي جازان، واستمع لمطالبهم المتعلقة بالطرق، مؤكدًا لهم نهج الحزم الذي تتخذه الوزارة مع كل من أُوكلت إليه مسؤوليةٌ، بالرغم من تميّز طرق جازان وتنوعها بين العقبات والطرق المفردة والمزدوجة.

ولفت نائب وزير النقل إلى أن لدى الوزارة خطة للتعامل مع العوائق التي تشارك فيها جهات أخرى تعمل على توظيفها للتغلُّب على أسباب التأخير الخارجة عن نطاق الوزارة، مبديًا تفهُّمه لبعض الأمور التي تعترض المقاولين، ومذكّرًا في الوقت ذاته بأن الوطن والمواطن أهم وأولى من مصالحهم الضيقة التي لن تجد سوى قرارات حازمة.

وبعد لقائه المقاولين توجه نائب وزير النقل لتفقد عدد من المشاريع قيد التنفيذ بجازان، وعلى رأسها الطريق الساحلي السريع "الشقيق – الطوال" الذي يشكّل شريانًا لربط المدن والمحافظات الواقعة على الشريط الساحلي للبحر الأحمر، ومشروع طريق أبو عريش - العارضة؛ حيث وجّه المقاول الجديد بإنهائه في الربع الأول من عام 2018، كما تلقى استفسارات بعض المواطنين في مقر المشروع.

يذكر أن وزارة النقل اتبعت مؤخرًا آلية جديدة للتعامل مع المقاولين تضمن سرعة التنفيذ وإنهاء المشاريع في موعدها المتفق عليه، عبر تذليل العقبات وإنهاء الإجراءات الإدارية والمالية التي تعترض عملهم؛ حرصًا على خدمة المواطن وتوفير وسائل النقل وبنيته الأساسية.

اعلان
"نائب وزير النقل": الوطن والمواطن أهم وأولى من المصالح الضيقة.. لا بد من سرعة تنفيذ المشاريع المتعثرة
سبق

وجّه نائب وزير النقل المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب، في زيارته التفقدية الثانية لمنطقة جازان خلال شهرين، المقاولين إلى سرعة إنهاء مشاريعهم التي تعاقدوا عليها، والتي يتابعها شخصيًّا متابعة دقيقة.

وشدّد المهندس الخلب أثناء استدعاء عدد من منفذي مشاريع الطرق بجازان وطلب إفادتهم، على أهمية الالتزام بالآجال المتفق عليها، ملوّحًا بمصير المقاولين المتعثرين الذين عطلوا مصالح المنطقة وراحة أهلها.

وأوضح نائب وزير النقل أن زيارته إلى منطقة جازان تأتي ترجمةً لتطلعات القيادة الكريمة وحرصها، وبتوجيه من وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي الذي يولي منطقة جازان أهمية بالغة ويطلب التفاعل والمتابعة الحثيثة لمشاريعها.

وقد التقى المهندس الخلب عددًا من أهالي جازان، واستمع لمطالبهم المتعلقة بالطرق، مؤكدًا لهم نهج الحزم الذي تتخذه الوزارة مع كل من أُوكلت إليه مسؤوليةٌ، بالرغم من تميّز طرق جازان وتنوعها بين العقبات والطرق المفردة والمزدوجة.

ولفت نائب وزير النقل إلى أن لدى الوزارة خطة للتعامل مع العوائق التي تشارك فيها جهات أخرى تعمل على توظيفها للتغلُّب على أسباب التأخير الخارجة عن نطاق الوزارة، مبديًا تفهُّمه لبعض الأمور التي تعترض المقاولين، ومذكّرًا في الوقت ذاته بأن الوطن والمواطن أهم وأولى من مصالحهم الضيقة التي لن تجد سوى قرارات حازمة.

وبعد لقائه المقاولين توجه نائب وزير النقل لتفقد عدد من المشاريع قيد التنفيذ بجازان، وعلى رأسها الطريق الساحلي السريع "الشقيق – الطوال" الذي يشكّل شريانًا لربط المدن والمحافظات الواقعة على الشريط الساحلي للبحر الأحمر، ومشروع طريق أبو عريش - العارضة؛ حيث وجّه المقاول الجديد بإنهائه في الربع الأول من عام 2018، كما تلقى استفسارات بعض المواطنين في مقر المشروع.

يذكر أن وزارة النقل اتبعت مؤخرًا آلية جديدة للتعامل مع المقاولين تضمن سرعة التنفيذ وإنهاء المشاريع في موعدها المتفق عليه، عبر تذليل العقبات وإنهاء الإجراءات الإدارية والمالية التي تعترض عملهم؛ حرصًا على خدمة المواطن وتوفير وسائل النقل وبنيته الأساسية.

29 نوفمبر 2017 - 11 ربيع الأول 1439
09:31 PM

"نائب وزير النقل": الوطن والمواطن أهم وأولى من المصالح الضيقة.. لا بد من سرعة تنفيذ المشاريع المتعثرة

استدعى عددًا من منفذي مشاريع الطرق بجازان وطلب إفادتهم

A A A
12
8,021

وجّه نائب وزير النقل المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب، في زيارته التفقدية الثانية لمنطقة جازان خلال شهرين، المقاولين إلى سرعة إنهاء مشاريعهم التي تعاقدوا عليها، والتي يتابعها شخصيًّا متابعة دقيقة.

وشدّد المهندس الخلب أثناء استدعاء عدد من منفذي مشاريع الطرق بجازان وطلب إفادتهم، على أهمية الالتزام بالآجال المتفق عليها، ملوّحًا بمصير المقاولين المتعثرين الذين عطلوا مصالح المنطقة وراحة أهلها.

وأوضح نائب وزير النقل أن زيارته إلى منطقة جازان تأتي ترجمةً لتطلعات القيادة الكريمة وحرصها، وبتوجيه من وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي الذي يولي منطقة جازان أهمية بالغة ويطلب التفاعل والمتابعة الحثيثة لمشاريعها.

وقد التقى المهندس الخلب عددًا من أهالي جازان، واستمع لمطالبهم المتعلقة بالطرق، مؤكدًا لهم نهج الحزم الذي تتخذه الوزارة مع كل من أُوكلت إليه مسؤوليةٌ، بالرغم من تميّز طرق جازان وتنوعها بين العقبات والطرق المفردة والمزدوجة.

ولفت نائب وزير النقل إلى أن لدى الوزارة خطة للتعامل مع العوائق التي تشارك فيها جهات أخرى تعمل على توظيفها للتغلُّب على أسباب التأخير الخارجة عن نطاق الوزارة، مبديًا تفهُّمه لبعض الأمور التي تعترض المقاولين، ومذكّرًا في الوقت ذاته بأن الوطن والمواطن أهم وأولى من مصالحهم الضيقة التي لن تجد سوى قرارات حازمة.

وبعد لقائه المقاولين توجه نائب وزير النقل لتفقد عدد من المشاريع قيد التنفيذ بجازان، وعلى رأسها الطريق الساحلي السريع "الشقيق – الطوال" الذي يشكّل شريانًا لربط المدن والمحافظات الواقعة على الشريط الساحلي للبحر الأحمر، ومشروع طريق أبو عريش - العارضة؛ حيث وجّه المقاول الجديد بإنهائه في الربع الأول من عام 2018، كما تلقى استفسارات بعض المواطنين في مقر المشروع.

يذكر أن وزارة النقل اتبعت مؤخرًا آلية جديدة للتعامل مع المقاولين تضمن سرعة التنفيذ وإنهاء المشاريع في موعدها المتفق عليه، عبر تذليل العقبات وإنهاء الإجراءات الإدارية والمالية التي تعترض عملهم؛ حرصًا على خدمة المواطن وتوفير وسائل النقل وبنيته الأساسية.