"ميليشيا الحوثي" تتهاوى وتتفكك وقائمة الـ 40 ترعبهم

​أكثر من 60 قيادياً هلكوا خلال الشهر الحالي منهم قيادات بارزة

في غضون أيام سقط عدد كبير من كبار القيادات البارزة بميليشيا الحوثي الانقلابية باليمن، من بينها قيادات رئيسية ومؤثرة، في هجمات منظمة من التحالف العربي وجيش الشرعية والمقاومة، في حالة متسارعة وغير مسبوقة على تلك الميلشيا التابعة لإيران، ما فسّره محللون ومهتمون بالشأن اليمني بأنها حالة انهيار كبير وتفكك تشهدها ميليشيا الحوثي التي تعيش حالياً أسوأ أيامها بعد الضربات المتقنة والموجعة التي وجهها لها التحالف العربي وحصار قوات الشرعية والمقاومة لها، وانشقاق حزب المؤتمر الشعبي عنها، بعد مقتل زعيمه علي عبدالله صالح على يد الحوثيين.

وتسببت قائمة الأربعين مطلوباً من ميليشيا الحوثي التي أعلنها التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن بقيادة السعودية، ورصد لها عشرات الملايين من الدولارات مكافأة لمن يدلي بمعلومات مؤكدة عن أي مطلوب بالقائمة، حيث تتلقى عمليات التحالف تعاوناً كبيراً واتصالات عديدة من مواطنين يمنيين على الأرقام المخصصة، بحسب ما ذكره قبل قليل المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن العقيد الطيّار الركن "تركي المالكي"، والذي أكد أنه يجري التأكد منها ومتابعتها؛ تسببت بإثارة الرعب والهلع في قلوب القيادات الحوثية، لاسيما بعد سقوط عدد من المطلوبين بهذه القائمة، والذين أصبحوا يخشون الظهور بالأماكن العامة والمناطق العسكرية المكشوفة، ويواجهون صعوبة بالغة في تحركاتهم وتنقلاتهم خوفاً من الإبلاغ عنهم، ورصد أماكن وجودهم؛ ما تسبب في ضعف بالتواصل والتنسيق بين قياداتها، وعدم تمكن آخرين منها من أداء مهامهم بالميدان الذي بات يضيق عليهم بعد خسارتهم لمناطق كبيرة من نفوذ سيطرتهم لصالح المقاومة وجيش الشرعية الذي أصبح يلوح بقرب بدء معركة تحرير صنعاء وتضييق الخناق أكثر على الانقلابيين.

وفيما نشرت صحف إعلامية يمنية أسماء أكثر من (60) قائداً حوثياً خلال شهر ديسمبر الحالي، كشفت مصادر عن مصرع عدد من كبار القيادات البارزة بتلك المليشيا خلال الأيام القليلة الماضية، منهم المسؤولون عن التدريب بالميليشيا، وهم: هادي الرازمي من ‫صعدة، والقيادي عبدالله صومعة من محافظة حجة، وقائد أحد المواقع العسكرية التابعة للميليشيا في منطقة البقع بمحافظة ‫صعدة والمدعو القنديل عبدالله بختان، وقيادي آخر بارز يدعى محمد علي الذرحاني قتل شرق صنعاء.

كما لقي القيادي الحوثي علي السفياني مصرعه خلال معارك لجيش الشرعية في جبهة مريس، بالإضافة للقيادي أحسن علي فارع قائد جبهة الثعالب بمحافظة البيضاء.

اعلان
"ميليشيا الحوثي" تتهاوى وتتفكك وقائمة الـ 40 ترعبهم
سبق

في غضون أيام سقط عدد كبير من كبار القيادات البارزة بميليشيا الحوثي الانقلابية باليمن، من بينها قيادات رئيسية ومؤثرة، في هجمات منظمة من التحالف العربي وجيش الشرعية والمقاومة، في حالة متسارعة وغير مسبوقة على تلك الميلشيا التابعة لإيران، ما فسّره محللون ومهتمون بالشأن اليمني بأنها حالة انهيار كبير وتفكك تشهدها ميليشيا الحوثي التي تعيش حالياً أسوأ أيامها بعد الضربات المتقنة والموجعة التي وجهها لها التحالف العربي وحصار قوات الشرعية والمقاومة لها، وانشقاق حزب المؤتمر الشعبي عنها، بعد مقتل زعيمه علي عبدالله صالح على يد الحوثيين.

وتسببت قائمة الأربعين مطلوباً من ميليشيا الحوثي التي أعلنها التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن بقيادة السعودية، ورصد لها عشرات الملايين من الدولارات مكافأة لمن يدلي بمعلومات مؤكدة عن أي مطلوب بالقائمة، حيث تتلقى عمليات التحالف تعاوناً كبيراً واتصالات عديدة من مواطنين يمنيين على الأرقام المخصصة، بحسب ما ذكره قبل قليل المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن العقيد الطيّار الركن "تركي المالكي"، والذي أكد أنه يجري التأكد منها ومتابعتها؛ تسببت بإثارة الرعب والهلع في قلوب القيادات الحوثية، لاسيما بعد سقوط عدد من المطلوبين بهذه القائمة، والذين أصبحوا يخشون الظهور بالأماكن العامة والمناطق العسكرية المكشوفة، ويواجهون صعوبة بالغة في تحركاتهم وتنقلاتهم خوفاً من الإبلاغ عنهم، ورصد أماكن وجودهم؛ ما تسبب في ضعف بالتواصل والتنسيق بين قياداتها، وعدم تمكن آخرين منها من أداء مهامهم بالميدان الذي بات يضيق عليهم بعد خسارتهم لمناطق كبيرة من نفوذ سيطرتهم لصالح المقاومة وجيش الشرعية الذي أصبح يلوح بقرب بدء معركة تحرير صنعاء وتضييق الخناق أكثر على الانقلابيين.

وفيما نشرت صحف إعلامية يمنية أسماء أكثر من (60) قائداً حوثياً خلال شهر ديسمبر الحالي، كشفت مصادر عن مصرع عدد من كبار القيادات البارزة بتلك المليشيا خلال الأيام القليلة الماضية، منهم المسؤولون عن التدريب بالميليشيا، وهم: هادي الرازمي من ‫صعدة، والقيادي عبدالله صومعة من محافظة حجة، وقائد أحد المواقع العسكرية التابعة للميليشيا في منطقة البقع بمحافظة ‫صعدة والمدعو القنديل عبدالله بختان، وقيادي آخر بارز يدعى محمد علي الذرحاني قتل شرق صنعاء.

كما لقي القيادي الحوثي علي السفياني مصرعه خلال معارك لجيش الشرعية في جبهة مريس، بالإضافة للقيادي أحسن علي فارع قائد جبهة الثعالب بمحافظة البيضاء.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
07:24 PM

"ميليشيا الحوثي" تتهاوى وتتفكك وقائمة الـ 40 ترعبهم

​أكثر من 60 قيادياً هلكوا خلال الشهر الحالي منهم قيادات بارزة

A A A
18
102,961

في غضون أيام سقط عدد كبير من كبار القيادات البارزة بميليشيا الحوثي الانقلابية باليمن، من بينها قيادات رئيسية ومؤثرة، في هجمات منظمة من التحالف العربي وجيش الشرعية والمقاومة، في حالة متسارعة وغير مسبوقة على تلك الميلشيا التابعة لإيران، ما فسّره محللون ومهتمون بالشأن اليمني بأنها حالة انهيار كبير وتفكك تشهدها ميليشيا الحوثي التي تعيش حالياً أسوأ أيامها بعد الضربات المتقنة والموجعة التي وجهها لها التحالف العربي وحصار قوات الشرعية والمقاومة لها، وانشقاق حزب المؤتمر الشعبي عنها، بعد مقتل زعيمه علي عبدالله صالح على يد الحوثيين.

وتسببت قائمة الأربعين مطلوباً من ميليشيا الحوثي التي أعلنها التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن بقيادة السعودية، ورصد لها عشرات الملايين من الدولارات مكافأة لمن يدلي بمعلومات مؤكدة عن أي مطلوب بالقائمة، حيث تتلقى عمليات التحالف تعاوناً كبيراً واتصالات عديدة من مواطنين يمنيين على الأرقام المخصصة، بحسب ما ذكره قبل قليل المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن العقيد الطيّار الركن "تركي المالكي"، والذي أكد أنه يجري التأكد منها ومتابعتها؛ تسببت بإثارة الرعب والهلع في قلوب القيادات الحوثية، لاسيما بعد سقوط عدد من المطلوبين بهذه القائمة، والذين أصبحوا يخشون الظهور بالأماكن العامة والمناطق العسكرية المكشوفة، ويواجهون صعوبة بالغة في تحركاتهم وتنقلاتهم خوفاً من الإبلاغ عنهم، ورصد أماكن وجودهم؛ ما تسبب في ضعف بالتواصل والتنسيق بين قياداتها، وعدم تمكن آخرين منها من أداء مهامهم بالميدان الذي بات يضيق عليهم بعد خسارتهم لمناطق كبيرة من نفوذ سيطرتهم لصالح المقاومة وجيش الشرعية الذي أصبح يلوح بقرب بدء معركة تحرير صنعاء وتضييق الخناق أكثر على الانقلابيين.

وفيما نشرت صحف إعلامية يمنية أسماء أكثر من (60) قائداً حوثياً خلال شهر ديسمبر الحالي، كشفت مصادر عن مصرع عدد من كبار القيادات البارزة بتلك المليشيا خلال الأيام القليلة الماضية، منهم المسؤولون عن التدريب بالميليشيا، وهم: هادي الرازمي من ‫صعدة، والقيادي عبدالله صومعة من محافظة حجة، وقائد أحد المواقع العسكرية التابعة للميليشيا في منطقة البقع بمحافظة ‫صعدة والمدعو القنديل عبدالله بختان، وقيادي آخر بارز يدعى محمد علي الذرحاني قتل شرق صنعاء.

كما لقي القيادي الحوثي علي السفياني مصرعه خلال معارك لجيش الشرعية في جبهة مريس، بالإضافة للقيادي أحسن علي فارع قائد جبهة الثعالب بمحافظة البيضاء.