وزير الطاقة: الإبقاء على سقف الإنتاج البترولي لدول الأوبك والدول المنتجة خارجها

تماشيًا مع ما نص عليه اتفاق خفض الإنتاج

أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، أن الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي لأعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" وشركائها من المنتجين خارجها الذي انعقد أمس بالجزائر قرر الإبقاء على اتفاق اجتماع أوبك خارج أوبك الذي اتخذ شهر يونيو الماضي في العاصمة النمساوية فيينا .

وأوضح في تصريح صحفي أدلى به عقب اختتام الاجتماع في العاصمة الجزائرية أمس أن هذا القرار يهدف إلى بلوغ مستوى التزام يعادل مائة بالمائة تماشيًا مع ما نص عليه الاتفاق القاضي بخفض الإنتاج .

وقال: "لقد اقتربنا من مستوى مائة بالمائة خلال شهر يوليو الماضي لكن تم تسجيل تراجع في شهر أغسطس الماضي بسبب أعمال الصيانة في الصناعة البترولية في كازاخستان"، مضيفًا أن السوق مستقرة، في حين تقاربت مستويات الطلب والعرض .

ونوه في هذا الإطار بالجهود المبذولة من طرف الدول المنتجة من داخل أوبك ومن خارجها، مؤكدًا أن هذا الجهد سيتواصل حتى نهاية السنة، أما الأهم بالنسبة للسنة القادمة 2019 هو البحث في كيفية التأقلم مع معروض الدول الأعضاء بالمنظمة سعيًا للحفاظ على استقرار سوق النفط وتفادي التقلبات.

وأكد أن الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي لأعضاء منظمة أوبك وشركائها كان ناجحًا على مستوى التنظيم واتخاذ القرار، معربًا عن شكره للدولة المستضيفة جمهورية الجزائر.

اعلان
وزير الطاقة: الإبقاء على سقف الإنتاج البترولي لدول الأوبك والدول المنتجة خارجها
سبق

أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، أن الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي لأعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" وشركائها من المنتجين خارجها الذي انعقد أمس بالجزائر قرر الإبقاء على اتفاق اجتماع أوبك خارج أوبك الذي اتخذ شهر يونيو الماضي في العاصمة النمساوية فيينا .

وأوضح في تصريح صحفي أدلى به عقب اختتام الاجتماع في العاصمة الجزائرية أمس أن هذا القرار يهدف إلى بلوغ مستوى التزام يعادل مائة بالمائة تماشيًا مع ما نص عليه الاتفاق القاضي بخفض الإنتاج .

وقال: "لقد اقتربنا من مستوى مائة بالمائة خلال شهر يوليو الماضي لكن تم تسجيل تراجع في شهر أغسطس الماضي بسبب أعمال الصيانة في الصناعة البترولية في كازاخستان"، مضيفًا أن السوق مستقرة، في حين تقاربت مستويات الطلب والعرض .

ونوه في هذا الإطار بالجهود المبذولة من طرف الدول المنتجة من داخل أوبك ومن خارجها، مؤكدًا أن هذا الجهد سيتواصل حتى نهاية السنة، أما الأهم بالنسبة للسنة القادمة 2019 هو البحث في كيفية التأقلم مع معروض الدول الأعضاء بالمنظمة سعيًا للحفاظ على استقرار سوق النفط وتفادي التقلبات.

وأكد أن الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي لأعضاء منظمة أوبك وشركائها كان ناجحًا على مستوى التنظيم واتخاذ القرار، معربًا عن شكره للدولة المستضيفة جمهورية الجزائر.

24 سبتمبر 2018 - 14 محرّم 1440
01:11 AM

وزير الطاقة: الإبقاء على سقف الإنتاج البترولي لدول الأوبك والدول المنتجة خارجها

تماشيًا مع ما نص عليه اتفاق خفض الإنتاج

A A A
0
3,309

أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، أن الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي لأعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" وشركائها من المنتجين خارجها الذي انعقد أمس بالجزائر قرر الإبقاء على اتفاق اجتماع أوبك خارج أوبك الذي اتخذ شهر يونيو الماضي في العاصمة النمساوية فيينا .

وأوضح في تصريح صحفي أدلى به عقب اختتام الاجتماع في العاصمة الجزائرية أمس أن هذا القرار يهدف إلى بلوغ مستوى التزام يعادل مائة بالمائة تماشيًا مع ما نص عليه الاتفاق القاضي بخفض الإنتاج .

وقال: "لقد اقتربنا من مستوى مائة بالمائة خلال شهر يوليو الماضي لكن تم تسجيل تراجع في شهر أغسطس الماضي بسبب أعمال الصيانة في الصناعة البترولية في كازاخستان"، مضيفًا أن السوق مستقرة، في حين تقاربت مستويات الطلب والعرض .

ونوه في هذا الإطار بالجهود المبذولة من طرف الدول المنتجة من داخل أوبك ومن خارجها، مؤكدًا أن هذا الجهد سيتواصل حتى نهاية السنة، أما الأهم بالنسبة للسنة القادمة 2019 هو البحث في كيفية التأقلم مع معروض الدول الأعضاء بالمنظمة سعيًا للحفاظ على استقرار سوق النفط وتفادي التقلبات.

وأكد أن الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي لأعضاء منظمة أوبك وشركائها كان ناجحًا على مستوى التنظيم واتخاذ القرار، معربًا عن شكره للدولة المستضيفة جمهورية الجزائر.