مجلس الفتيات مدعاة للفخر.. أمير القصيم: 300 ألف مستفيدة "طموح وتمكين"

أكد دوره الفاعل وقدرته على دعم المرأة وقال: منصة لرصد الكفاءات النسائية

وصف الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، ما تحقق لمجلس الفتيات بالقصيم من مبادرات، بأنه مدعاة للفخر والاعتزاز ، كونها مبادرات نوعيّة أسهمت في تعزيز دور المرأة وتشجيعها على الإبداع والريادة في العمل الاجتماعي بكافة جوانبه.

وأشار إلى أن مجلس فتيات القصيم يُعد الأول من نوعه بالمملكة، ويعد مجلسًا طموحًا فيما يخص جميع المبادرات الاجتماعية المرتبطة بالمرأة والتي استفاد منها أكثر من 300 ألف مستفيدة؛ لافتًا الانتباه إلى أن إمارة المنطقة وضعت منصة إلكترونية لرصد الكفاءات النسائية بالمنطقة للاستفادة من تلك القدرات واستقطابهن في البرامج والمبادرات في المنطقة.

وشدد الأمير فيصل بن مشعل، على أهمية دور عضوات مجلس فتيات القصيم في رفع الوعي لدى جميع الأسر بالحصول على لقاح فيروس كورونا؛ حرصًا على سلامة مجتمعنا من هذا الوباء، منوهًا بدعم القيادة الرشيدة -أعزها الله- لبذل الغالي والنفيس في سبيل توفير أفضل الخدمات الوقائية والصحية للمواطنين، مقدمًا شكره لجميع الزملاء والزميلات على مساهمتهم في تفعيل دور المرأة وتمكينها في كثير من الجوانب.

جاء ذلك خلال جلسته الأسبوعية التي أقيمت أمس بعنوان "فتيات القصيم.. بين التعزيز والتمكين" بمدينة بريدة بحضور وكلاء الإمارة ومسؤولي المنطقة وأعضاء مجلس فتيات القصيم؛ حيث شهدت الجلسة تحدث أمين مجلس الفتيات بالقصيم منال المهنا عن الجهود التي بذلها المجلس الذي يُعد أول مجـلس مؤسسي ودوره الفاعل في تمكين المرأة.

فيما أشادت وكيل جامعة القصيم الدكتورة نوال الثويني، بدعم أمير القصيم لمبادرات المجلس، مؤكدة أن الجامعة تسعى إلى مد جسور التعاون مع المجلس لاستفادة أكبر عدد ممكن من الطالبات، وإتاحة الفرصة لمنسوبات الجامعة بالتعاون مع المجلس من خلال برامج التطوع.

من جانبها، أكدت المساعدة التعليمية بتعليم القصيم هيفاء اليوسف، أن المجلس كان حاضرًا في الاتفاقيات والشراكات المجتمعية التي أسهمت في تحقيق التنمية المستديمة، وأن العلاقة بين التعليم والمجلس علاقة تكاملية لتعزيز دور الفتاة بالمنطقة، والاستفادة من جميع مبادراته، واستفادت شريحة كبيرة من الطالبات من خلال البرامج وورش العمل التي نظمها المجلس.

اعلان
مجلس الفتيات مدعاة للفخر.. أمير القصيم: 300 ألف مستفيدة "طموح وتمكين"
سبق

وصف الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، ما تحقق لمجلس الفتيات بالقصيم من مبادرات، بأنه مدعاة للفخر والاعتزاز ، كونها مبادرات نوعيّة أسهمت في تعزيز دور المرأة وتشجيعها على الإبداع والريادة في العمل الاجتماعي بكافة جوانبه.

وأشار إلى أن مجلس فتيات القصيم يُعد الأول من نوعه بالمملكة، ويعد مجلسًا طموحًا فيما يخص جميع المبادرات الاجتماعية المرتبطة بالمرأة والتي استفاد منها أكثر من 300 ألف مستفيدة؛ لافتًا الانتباه إلى أن إمارة المنطقة وضعت منصة إلكترونية لرصد الكفاءات النسائية بالمنطقة للاستفادة من تلك القدرات واستقطابهن في البرامج والمبادرات في المنطقة.

وشدد الأمير فيصل بن مشعل، على أهمية دور عضوات مجلس فتيات القصيم في رفع الوعي لدى جميع الأسر بالحصول على لقاح فيروس كورونا؛ حرصًا على سلامة مجتمعنا من هذا الوباء، منوهًا بدعم القيادة الرشيدة -أعزها الله- لبذل الغالي والنفيس في سبيل توفير أفضل الخدمات الوقائية والصحية للمواطنين، مقدمًا شكره لجميع الزملاء والزميلات على مساهمتهم في تفعيل دور المرأة وتمكينها في كثير من الجوانب.

جاء ذلك خلال جلسته الأسبوعية التي أقيمت أمس بعنوان "فتيات القصيم.. بين التعزيز والتمكين" بمدينة بريدة بحضور وكلاء الإمارة ومسؤولي المنطقة وأعضاء مجلس فتيات القصيم؛ حيث شهدت الجلسة تحدث أمين مجلس الفتيات بالقصيم منال المهنا عن الجهود التي بذلها المجلس الذي يُعد أول مجـلس مؤسسي ودوره الفاعل في تمكين المرأة.

فيما أشادت وكيل جامعة القصيم الدكتورة نوال الثويني، بدعم أمير القصيم لمبادرات المجلس، مؤكدة أن الجامعة تسعى إلى مد جسور التعاون مع المجلس لاستفادة أكبر عدد ممكن من الطالبات، وإتاحة الفرصة لمنسوبات الجامعة بالتعاون مع المجلس من خلال برامج التطوع.

من جانبها، أكدت المساعدة التعليمية بتعليم القصيم هيفاء اليوسف، أن المجلس كان حاضرًا في الاتفاقيات والشراكات المجتمعية التي أسهمت في تحقيق التنمية المستديمة، وأن العلاقة بين التعليم والمجلس علاقة تكاملية لتعزيز دور الفتاة بالمنطقة، والاستفادة من جميع مبادراته، واستفادت شريحة كبيرة من الطالبات من خلال البرامج وورش العمل التي نظمها المجلس.

30 مارس 2021 - 17 شعبان 1442
09:08 AM

مجلس الفتيات مدعاة للفخر.. أمير القصيم: 300 ألف مستفيدة "طموح وتمكين"

أكد دوره الفاعل وقدرته على دعم المرأة وقال: منصة لرصد الكفاءات النسائية

A A A
1
1,805

وصف الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، ما تحقق لمجلس الفتيات بالقصيم من مبادرات، بأنه مدعاة للفخر والاعتزاز ، كونها مبادرات نوعيّة أسهمت في تعزيز دور المرأة وتشجيعها على الإبداع والريادة في العمل الاجتماعي بكافة جوانبه.

وأشار إلى أن مجلس فتيات القصيم يُعد الأول من نوعه بالمملكة، ويعد مجلسًا طموحًا فيما يخص جميع المبادرات الاجتماعية المرتبطة بالمرأة والتي استفاد منها أكثر من 300 ألف مستفيدة؛ لافتًا الانتباه إلى أن إمارة المنطقة وضعت منصة إلكترونية لرصد الكفاءات النسائية بالمنطقة للاستفادة من تلك القدرات واستقطابهن في البرامج والمبادرات في المنطقة.

وشدد الأمير فيصل بن مشعل، على أهمية دور عضوات مجلس فتيات القصيم في رفع الوعي لدى جميع الأسر بالحصول على لقاح فيروس كورونا؛ حرصًا على سلامة مجتمعنا من هذا الوباء، منوهًا بدعم القيادة الرشيدة -أعزها الله- لبذل الغالي والنفيس في سبيل توفير أفضل الخدمات الوقائية والصحية للمواطنين، مقدمًا شكره لجميع الزملاء والزميلات على مساهمتهم في تفعيل دور المرأة وتمكينها في كثير من الجوانب.

جاء ذلك خلال جلسته الأسبوعية التي أقيمت أمس بعنوان "فتيات القصيم.. بين التعزيز والتمكين" بمدينة بريدة بحضور وكلاء الإمارة ومسؤولي المنطقة وأعضاء مجلس فتيات القصيم؛ حيث شهدت الجلسة تحدث أمين مجلس الفتيات بالقصيم منال المهنا عن الجهود التي بذلها المجلس الذي يُعد أول مجـلس مؤسسي ودوره الفاعل في تمكين المرأة.

فيما أشادت وكيل جامعة القصيم الدكتورة نوال الثويني، بدعم أمير القصيم لمبادرات المجلس، مؤكدة أن الجامعة تسعى إلى مد جسور التعاون مع المجلس لاستفادة أكبر عدد ممكن من الطالبات، وإتاحة الفرصة لمنسوبات الجامعة بالتعاون مع المجلس من خلال برامج التطوع.

من جانبها، أكدت المساعدة التعليمية بتعليم القصيم هيفاء اليوسف، أن المجلس كان حاضرًا في الاتفاقيات والشراكات المجتمعية التي أسهمت في تحقيق التنمية المستديمة، وأن العلاقة بين التعليم والمجلس علاقة تكاملية لتعزيز دور الفتاة بالمنطقة، والاستفادة من جميع مبادراته، واستفادت شريحة كبيرة من الطالبات من خلال البرامج وورش العمل التي نظمها المجلس.